رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 مايو 2019

مقالات

اقتصاديات السكر فى مصر‮ ‬

6-3-2017 | 12:26 1551

د. سعد نصار
يبلغ‮ ‬إنتاج السكر فى مصر حاليا نحو‮ ‬2‭,‬2‮ ‬مليون طن سنويا،‮ ‬ويأتى نحو نصف هذا الإنتاج‮ ( ‬نحو مليون طن سكر‮ ) ‬من قصب السكر الذى‮ ‬يزرع منه سنويا نحو‮ ‬250‮ ‬ألف فدان للتوريد لمصانع السكر‮ ( ‬هذا علاوة على زراعة نحو‮ ‬71‮ ‬ألف فدان أخرى سنويا لأغراض عصارات العسل الأسود والتقاوى والاستهلاك الطازج‮ ) ‬بمتوسط توريد للمصانع نحو‮  ‬38‮ ‬طنا للفدان وبإجمالى توريد نحو‮ ‬9‭,‬5‮ ‬مليون طن قصب‮ ‬يعطى نحو مليون طن سكر‮. ‬
ويأتى نحو‮ ‬1‭,‬2‮ ‬مليون طن من إنتاج مصر من السكر من محصول بنجر السكر الذى‮ ‬يزرع منه سنويا نحو‮ ‬550‮ ‬ألف فدان بمتوسط إنتاج نحو‮ ‬17‮ ‬طنا للفدان وبإجمالى إنتاج نحو‮ ‬9‭,‬3‮ ‬مليون طن تعطى نحو‮ ‬1‭,‬2‮ ‬مليون طن سكر،‮ ‬ويبلغ‮ ‬الاستهلاك السنوى من السكر فى مصر نحو‮ ‬3‭,‬2‮ ‬مليون طن سنويا،‮ ‬أى أن نسبة الاكتفاء الذاتى من السكر تبلغ‮ ‬نحو‮ ‬67٪،‮ ‬وأن هناك فجوة تبلغ‮ ‬نحو مليون طن سكر سنويا‮ ‬يتم تغطيتها من خلال الاستيراد الذى‮ ‬يتم معظمه عن طريق القطاع الخاص‮.‬
‮  ‬هذا وتتسلم الشركة القابضة للصناعات الغذائية بوزارة التموين والتجارة الداخلية كل إنتاج السكر الناتج من قصب السكر‮ ( ‬نحو مليون فدان‮ ) ‬من خلال شركة السكر والصناعات التكاملية المصرية‮ (التابعة للشركة القابضة بالوزارة‮) ‬التى تمتلك كل مصانع سكر القصب بسعر‮ ‬يغطى التكلفة ويسمح لها بهامش ربح معين‮ ‬Cost‭ - ‬Plus‭. ‬‮ ‬،‮ ‬كما تستورد شركة السكر والصناعات التكاملية المصرية سنويا نحو‮ ‬300‮ ‬ألف طن سكر خام وتكرره وتسلمه للشركة القابضة بالوزارة بنفس الآلية،‮ ‬ويستخدم هذا السكر علاوة على ما تتسلمه الشركة القابضة بالوزارة من شركات سكر البنجر‮ ( ‬نحو‮ ‬400‮ ‬ألف طن سنويا‮ ) ‬وذلك لتغطية السكر التموينى‮. ‬فى حين تتولى شركات سكر البنجر‮( ‬الدلتا والدقهلية والفيوم والنوبارية‮ )  ‬وهى شركات قطاع خاص تخضع للقانون رقم‮ ‬159‮ ‬بتصنيع البنجر وتسلم جزءا من إنتاجها للشركة القابضة للصناعات الغذائية بوزارة التموين والتجارة الداخلية بأسعار‮ ‬يتم الاتفاق عليها بحيث تغطى تكاليف الإنتاج وتسمح بهامش ربح للشركات فى حين تقوم الشركات ببيع باقى إنتاجها فى السوق الحر‮.‬
‮ ‬هذا وقد جرت العادة فى حالة انخفاض الأسعار العالمية وأسعار استيراد السكر فإن الحكومة تفرض ولفترة محدودة رسوما جمركية حمائية على استيراد السكر وذلك حماية للصناعات الوطنية،‮ ‬وبالعكس حينما ترتفع الأسعار العالمية وأسعار الاستيراد للسكر فإن شركات السكر المحلية تدعم الاستيراد جزئيا،‮ ‬ففى بداية عام‮ ‬2016‮ ‬وحينما كانت أسعار استيراد السكر نحو‮ ‬3000‮ ‬جنيه للطن فرضت الحكومة رسوما جمركية حماية‮ ‬20٪‮ ‬على استيراد السكر؛ حيث كانت تكلفة إنتاج طن السكر محليا نحو‮ ‬3850‮ ‬جنيها،‮ ‬وكانت شركات سكر البنجر تبيع الطن بنحو‮ ‬4150‮ ‬جنيها،‮ ‬وعندما بدأت الأسعار العالمية فى الارتفاع ثم حدث التعويم المدار للجنيه المصرى وارتفع سعر الدولار بالنسبة للجنيه،‮ ‬وارتفعت أسعار الاستيراد إلى نحو‮ 21 - 31 ‬ألف جنيه للطن ألغت الحكومة الرسوم الجمركية الحمائية على الاستيراد،‮ ‬ورغم ذلك توقف القطاع الخاص عن الاستيراد نظرا لارتفاع الأسعار ما اضطر الحكومة إلى الاستيراد لتغطية العجز،‮ ‬وقامت شركات سكر البنجر بتسليم الجزء الأكبر من إنتاجها إلى الشركة القابضة للصناعات الغذائية بوزارة التموين والتجارة الداخلية بأسعار‮ ‬4550‮ ‬ثم‮ ‬7000‮ ‬جنيه للطن،‮ ‬وتطالب حاليا برفع سعر التسليم إلى‮ ‬9000‮ ‬جنيه للطن ‮(يخصم منه نحو‮ ‬1000‮ ‬جنيه كدعم للاستيراد‮) ‬لتغطية التكاليف المتزايدة‮.‬
‮ ‬وقد أدى كل ذلك إلى زيادة الأسعار المحلية للمستهلك من نحو‮ ‬5‮ ‬جنيهات إلى نحو‮ ‬10‮ ‬جنيهات للكيلو جرام وهى أسعار مدعومة حيث إنها أقل من السعر العالمى‮.‬
ومن المتوقع وفى إطار تحسن قيمة الجنيه المصرى واتجاه الأسعار العالمية للسكر إلى الانخفاض وبدء الموسم الجديد لإنتاج السكر،‮ ‬أن تعود الأسعار المحلية للسكر إلى الاستقرار وإن كانت عند مستوى أعلى من الأسعار التى كانت سائدة قبل ارتفاع الأسعار العالمية وتعويم الجنيه المصرى،‮ ‬ومن المتوقع أيضا ومن خلال تحسن أسعار القصب‮ ( ‬من‮ ‬400‮ ‬إلى‮ ‬620‮ ‬جنيها للطن‮ ) ‬والبنجر‮ ( ‬من‮ ‬275‮ ‬إلى‮ ‬400‮ ‬جنيه سعر أساسى للطن بخلاف العلاوات والحوافز التى تبلغ‮ ‬نحو‮ ‬105‮ ‬جنيهات للطن‮ )‬،‮ ‬أن‮ ‬يزيد إنتاج السكر بما‮ ‬يقلل من أو‮ ‬يغطى الفجوة والبالغة نحو مليون طن سنويا حاليا‮.‬
‮    ‬ومن الجدير بالذكر أنه‮ ‬يمكن تغطية الفجوة من السكر من خلال التوسع الرأسى فى قصب السكر بحيث‮ ‬يزيد متوسط التوريد للفدان من‮ ‬38‮ ‬طنا إلى نحو‮ ‬45‮-‬42‮ ‬طنا للفدان والتوسع الرأسى فى البنجر بحيث‮ ‬يزيد متوسط إنتاجية الفدان من‮ ‬17‮ ‬إلى‮ ‬25‮ ‬طنا للفدان علاوة على التوسع الأفقى فى البنجر‮ ( ‬زيادة المساحة المزروعة‮ ) ‬نظرا لأنه لا‮ ‬يحتاج إلى مياه كثيرة كما هو الحال فى قصب السكر،‮ ‬ويساعد على ذلك أيضا العمل على ترشيد الاستهلاك من السكر‮.‬