رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

14 ديسمبر 2017

سيارات

نفوا حصدهم لأي مكاسب الاشهر الماضية..وكلاء السيارات: الخصومات بالمعارض تصل لـ 80 ألف جنيه

15-3-2017 | 21:50 9941

كتبت- سـلوى يوسـف:
يؤكدون:الاسعار المرتفعة ابتلعها اشتعال الدولار
كشف وكلاء السيارات أن الانخفاض الجاري في اسعار السيارات تصل نسبته لـ 20 %، وتصل قيمته في بعض السيارات لـ 80 ألف جنيه.
وقالوا في تصريحات لـ"الأهرام الاقتصادي" أن السبب وراء الانخفاض يعود في المقام الاول للرغبة في تحريك السوق وزيادة الطلب، وذلك نظرا للركود الشديد الذي تشهده الاسواق هذه الفترة، مشيرين الى اتجاه معظم المعارض للتنازل عن نسبة من هامش ربحهم مقابل زيادة المبيعات، كاشفين عن عدم تحقيقهم اي مكاسب تذكر الفترة الماضية بعكس ما يظنه البعض، وذلك لكون كامل الزيادات التي طرأت على الاسعار كان سببها ارتفاع تكلفة الاستيراد وليس تحصيل مزيد من المكاسب.
وتوقعوا ان تعود الاسعار لواقعيتها ومستويات اقرب للحقيقية في غضون 3 أشهر ، بشرط ثبات الدولار عند مستوياته المنخفضة، مضيفين ان استفادة المواطن من تراجع الدولار مؤكدة ولكنها تتطلب بعض الوقت.
قال عمر بلبع رئيس شعبة السيارات بغرفة الجيزة التجارية أن متوسط الانخفاض في اسعار السيارات الجاري هذه الفترة يترواح ما بين 10 و 20 % .
وأضاف أن الانخفاض يرجع سببه لحاجة وكلاء وصناع السيارات لتحريك السوق نظرا لحاجة الركود الشديدة التي تعصف به بسبب ارتفاع الاسعار، مؤكدا ان الانخفاض الجاري يجور الى نوعا ما على هامش ربح بعض معارض السيارات، غير انهم رأوا ان التنازل عن نسبة من الربح افضل من الخسارة حال عدم البيع، خاصة وأنه في إمكانهم تعويض ذلك الفترة المقبلة عند استرداد السوق لعافيته.
ونفى ان يكون السبب وراء انخفاض الاسعار هو تراجع سعر الدولار امام الجنيه، موضحا ان نتائج انخفاض الدولار ستظهر عند الصفقات الاستيرادية الجديدة خلال الاشهر المقبلة وليس الان، وان ما يتم خفض سعره هو نسبة من هامش ربح السيارات الموجودة فعلا، موضحا انه يتوافر مخزون كبير من السيارات لدى الوكلاء، وان هذه السيارات تم استيرادها الفترة الماضية وقت ارتفاع الدولار، وبالتالي من الصعب بيعها بسعر منخفض تجنبا للخسارة.
وكشف عن انه رغم العروض والخصومات التي تطرحها معارض السيارات لتنشيط السوق، الا ان لايزال الطلب من جانب المستهلك ضعيف للغاية، مشيرا الى ان السبب وراء ذلك يعود لسببين الاول الارتفاع الكبير في اسعار السيارات حتى رغم العروض والتخفيضات، ثانيا ترقب المستهلك لمزيد من التخفيض الفترة المقبلة تأثرا بموجات التراجع الجارية في سعر الدولار.
من جانبه، كشف محمد يونس مدير التسويق بشركة سوزوكي ، ان قيمة التخفضيات التي اقبلت عليها معارض السيارات هذه الفترة بلغت 80 ألف جنيه في بعض السيارات.
وأشار الى ان هذه التخفضيات تأتي تخفضيات من هامش الربح الاساسي وليس تخفيضا من مكاسب المعارض، مؤكدا ان المعارض لم تحصد اي ارباح مغالى فيها كما يظن البعض الفترة الماضية، وذلك نتيجة الارتفاع الكبير في سعر الدولار.
وبسؤاله عن استفادة المستهلك من تراجع سعر الدولار واثره على اسعار السيارات، قال ان ذلك سيحدث بالطبع ولكن في غضون نحو عدة أشهر، وذلك عند نفاذ المخزون وبدء التعاقد على صفقات استيرادية جديدة، ذلك بشرط ثبات سعر الدولار او اقباله على مزيد من الانخفاض.
واوضح ان انخفاض الدولار سيعود ايجابا على اسواق السيارات، حيث سيسهم ذلك في تحقيق الثبات والاستقرار السعري والذي يفتقده السوق منذ عدة اشهر، فضلا عن اتجاهه للانخفاض، الامر الذي سيعكس اسعارا اكثر واقعية للسيارة، مضيفا بقوله:"ان اسعار السيارات هذه الفترة بالطبع ليست واقعية ولا تزيد عن القيمة الحقيقية لها".
وعن الانخفاض الجمركي الناتج عن استئناف تطبيق اتفاقية الجات على السيارات الواردة من الاتحاد الاوروبي، قال يونس ان التعريفة الجمركية انخفضت الى 12 % وذلك بدلا من 40 %، وسيواصل التطبيق التدريجي للاتفاقية حتى تصل الجمارك الى صفر بحلول 2019.
وفسر عدم شعور المواطن بتطبيق الاتفاقية بارتفاع سعر اليورو والدولار، ما انعكس سلبا على تكلفة الاستيراد رغم انخفاض التعريفة الجمركية، الامر الذي احال دون شعور المواطن بخفض الجمارك على السيارات الاوروبية.
 واتفق مع ما سبق سمير علام نائب رئيس شعبة وسائل النقل بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، مؤكدا ان انخفاض الاسعار يتطلب مزيدا من الوقت، لحين نفاذ المعروض الحالي وبدء استيراد صفقات جديدة بسعر الدولار الجديد، مشيرا الى ان ذلك الوقت قد يصل لنحو 3 أشهر.

ولفت علام الى ان الانخفاض الجاري في اسعار السيارات يقف عن سقف القيمة الحقيقية للسيارة، بمعنى انه لا يمكن المبالغة في الخفض حتى لا تفقد السيارة قيمتها الحقيقية، الا ان التحرك يتم في مساحة هامش الربح الذي قد يتم التنازل عنه مقابل تحريك المبيعات.