رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 اغسطس 2017

مجتمع الاعمال

إنشاء أكبر صرح طبي لعلاج سرطان النساء على مساحة 4 آلاف م2 بالشيخ زايد

15-3-2017 | 22:06 5694

الأهرام الاقتصادي:
أطلقت مؤسسة "بهية" للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي، مشروعها القومي الجديد لمكافحة مرض السرطان، وذلك في مؤتمر صحفي واحتفالية كبرى بمناسبة عامين على إنشائها شاركا فيهما وزراء ومسئولين ورجال اعمل ورؤساء بنوك وقادة فكر وإعلام.
قال حازم الليثي العضو المنتدب والسكرتير العام لمؤسسة "بهية" أن هذا المشروع يضم أكبر مستشفى متخصص لعلاج أمراض السرطان للنساء في مصر والشرق الأوسط بالمجان بأعلى المواصفات العالمية، ومجهز بأحدث التقنيات والأجهزة التشخيصية على مستوى العالم، مشيرا إلى أن هذا الصرح الطبي سيقام في مدينة الشيخ زايد على مساحة 4 الأف م2 تم تخصيصها بالاتفاق مع الدكتور مصطفى مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية حيث تم تسديد جزء من ثمن الأراضي من خلال التبرعات التي تتلقاها المؤسسة من مختلف الجهات والأشخاص.
وطالب الليثي ، بضرورة اعتبار هذا المشروع من المشروعات القومية التي تهتم مباشرة بتوفير الرعاية الطبية للنساء وسيدات مصر باعتبارهم العمود الفقري في الأسرة والمجتمع المصري ، والاهتمام بها يمثل ليس فقط قضية قومية ولكنها أيضا قضية امن قومي، لأنها تضمن الاستمرارية والاستقرار لكيان هذه الأسرة ، وتابع قائلا :" أن التبرع لاستكمال هذا المشروع يجب أن يحظى بالأولوية لدى المؤسسات والكيانات الرسمية وغير الرسمية وكذلك الشخصيات العامة والخاصة حتى يتمكن من تقديم خدماته بأعلى مستوى إلى المرضى والمصابين الذين تتزايد أعدادهم سنويا" ، مشيرا في هذا الصدد إلى أن عدد النساء المصابات بسرطان الثدي سنويا  يصل حوالي  30 ألف من سيدات مصر، وهذا العدد يمثل بداية مشكلة يجب الانتباه إليها، وهذا ما جعلنا نسعى إلى الإسراع في وضع هذا الحلم موضع التنفيذ في أسرع وقت، لإنقاذ الآلاف من أمهاتنا وبناتنا المصابات سنويا.
كانت الاحتفالية قد بدأت بمؤتمر صحفي أكد فيه الدكتور احمد حسن رئيس قسم الأورام ورئيس المجلس الطبي بمؤسسة بهية أن الإستراتيجية الجديدة هدفها الرئيسي هو تقديم أفضل رعاية بالمرأة المصرية من خلال الخدمات المجانية المتميزة لكل مرضى السرطان من النساء بهدف التخفيف عنهم، وتحويل مواجهة هذا المرض إلى مشروع قومي ووطني يستلزم أن يلتفت إليه الجميع بداية من الدولة بكل مؤسساتها حتى المواطن البسيط.
مشيرا إلى أن مؤسسة بهية تولى اهتماما خاصا بالبحث العلمي باعتباره أحد أهم عناصر مواجهة المرض، لذلك فان الأولوية خلال المرحلة المقبلة ستكون لتجهيز وافتتاح مركز بهية للأبحاث بعد الحصول على الترخيص اللازم من وزارة الصحة المصرية.
موضحا أن المرحلة الأولى من هذا المركز ستكون للدراسات والأبحاث المتعلقة بطبيعة مرض سرطان السيدات في مصر بشكل خاص، أما المرحلة الثانية ستشمل استخدام الأمصال العلاجية العالمية الجديدة بعد اعتمادها من الجهات الرقابية الخارجية ووزارة الصحة المصرية. مؤكداً في الوقت نفسه أنه سيتم كذلك الاتفاق مع مراكز بحثية عالمية في علاج السرطان لتقديم الدعم والمشورة العلمية بما يتناسب مع التوسعات التي تعتزم المؤسسة القيام بها.
وشهدت الاحتفالية التي أقيمت في أعقاب المؤتمر الصحفي قد شارك فيها نخبة من رموز المجتمع من الفنانين ورجال الأعمال، بالإضافة إلى كبرى الشركات ومؤسسات المجتمع المدني وبنوك مصرية وعربية، تنصيب بعض رموز الفن والإعلام كسفراء لصالح مؤسسة بهية.