رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

28 يونيو 2017

من المجلة

رهان المستثمرين علي‮ ‬فشل أجندة ترامب للحماية التجارية

21-3-2017 | 12:21 1904

إشراف ‮- شريفة عبد الرحيم‬
خلال الاسبوع الاول من شهر مارس ارتفع حجم التدفقات الاستثمارية الواردة الي‮ ‬الدول النامية لاعلي‮ ‬مستوي‮ ‬في‮ ‬خمسة اسابيع الي‮ 1.2 ‬مليار دولار بحسب احصاءات وكالة بلومبرج وهو ما‮ ‬يشير في‮ ‬رأي‮ ‬اقتصاديين الي‮ ‬رهان المستثمرين ضد حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين في‮ ‬مواجهة مخاوف بخصوص رفع مجلس الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي‮ (‬البنك المركزي‮ ‬الامريكي‮) ‬لسعر الفائدة‮.‬
في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تلوح فيه مخاطر حرب تجارية عالمية‮- ‬بسبب تصريحات ترامب النارية‮ - ‬يأتي‮ ‬رفع الفائدة علي‮ ‬الدولار ليعزز قوة العملة الامريكية بما‮ ‬يمثل تحديات جديدة لمعظم العالم الذي‮ ‬يقترض بالدولار ويشتري‮ ‬سندات امريكية‮ ( ‬سواء خزانة او شركات‮).‬
حول مخاطر نشوب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين علي‮ ‬الاقتصاد العالمي‮ ‬اوضح ستيفن روتش الاستاذ في‮ ‬جامعة‮ ‬ييل والرئيس السابق لبنك مورجان ستانلي‮ ‬في‮ ‬اسيا،‮ ‬ان الاقتصادات الناشئة في‮ ‬وضع افضل كثيرا هذه الايام لتحمل تداعيات رفع الفائدة الامريكية،‮ ‬وقال ان المستثمرين‮ ‬يراهنون علي‮ ‬استمرار جني‮ ‬مكاسب في‮ ‬الدول النامية وانهم لا‮ ‬يثقون في‮ ‬قدرة الرئيس الامريكي‮ ‬دونالد ترامب علي‮ ‬تنفيذ اجندته الخاصة بالحمائية التجارية والتي‮ ‬قد تعوق نجاح استثماراتهم‮.   ‬
اشار روتش الي‮ ‬اهمية الدور الذي‮ ‬تلعبه الصين في‮ ‬الاقتصاد الامريكي،‮ ‬مؤكدا جدوي‮ ‬شراء اصول بالعملة المحلية في‮ ‬دول نامية مثل البرازيل وروسيا،‮ ‬وتجاهل بذلك تجارب سابقة لتداعيات رفع الفائدة علي‮ ‬الدولار‮.‬
يذكر ان مجلس الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي‮ ‬يجتمع‮ 4 ‬مرات سنويا من اجل مراجعة توقعاته الاقتصادية واسعار الفائدة،‮ ‬التي‮ ‬يحددها اعضاؤه في‮ ‬لجنة السياسة والبالغ‮ ‬عددهم‮ ‬17‮ ‬عضوا،‮ ‬ويترقب المستثمرون في‮ ‬انحاء العالم الاعلان عن تلك البيانات لتحديد ما اذا كان البنك المركزي‮ ‬الامريكي‮ ‬اكثر تفاؤلا بخصوص النمو والبطالة والتضخم ام لا،‮ ‬والاتجاه نحو التفاؤل‮ ‬يشير الي‮ ‬استعداد الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي‮ ‬الي‮ ‬تسريع وتيرة رفع الفائدة‮.‬
وحاليا‮ ‬،‮ ‬بعد رفع الفائدة‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يعد السؤال هو هل سيتم رفع الفائدة ام لا وانما كم عدد مرات رفعها خلال‮ 7102 ‬ففي‮ ‬حين كانت معظم توقعات المحللين والمستثمرين في‮ ‬مطلع‮ 7102 ‬ان‮ ‬يتم رفع الفائدة‮ 3 ‬مرات خلال العام فإن شركة‮ «‬فاثوم‮» ‬الاستشارية في‮ ‬لندن قالت ان الاقتصاد الامريكي‮ ‬لديه زخم‮ ‬يكفي‮ ‬لزيادات بواقع‮ 52 ‬نقطة اساس‮ 7 مرات حتي‮ ‬نهاية العام.فبعد‮ ‬8‮ ‬سنوات من الازمة المالية العالمية لم تعد الولايات المتحدة في‮ ‬حاجة الي‮ ‬دعم الفائدة المنخفضة لاقتصادها‮.‬
الجدير بالذكر ان ترامب انتقد كثيرا رئيسة مجلس الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي‮ ‬جانيت‮ ‬يلين‮ ‬،‮ ‬خلال حملته الانتخابية،‮ ‬واتهمها بتفضيل سياسة الفائدة المنخفضة لمساعدة الديمقراطيين حتي‮ ‬انه قال انها‮ ‬يجب ان تخجل من تلك السياسة،‮ ‬لكن منذ فوزه وتوليه منصبه لم‮ ‬يصدر عنه أي‮ ‬تعليق‭, ‬واعرب اعضاء فريقه الاقتصادي‮ ‬عن رغبتهم في‮ ‬التعاون مع البنك المركزي‮.‬
وما‮ ‬يثير مخاوف حرب تجارية عالمية اتهامات ترامب للصين بخفض قيمة عملتها‮ ‬،‮ ‬وذلك حتي‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬كانت فيه بكين تبذل قصاري‮ ‬جهدها لسد الفجوة بين قيمة اليوان والدولار.واليوم الصين تترك عملتها تنخفض‮ ‬،‮ ‬ومع رفع الفائدة الامريكية وصعود الدولار ستتسع الفجوة وسترتفع تكلفة الصادرات الامريكية وتنخفض الواردات‮.‬
ويقول محللون ان ترامب‮ ‬يمكنه التذمر بخصوص العملة لكنه‮ ‬يستطيع بنجاح التهديد بفرض جمارك ما‮ ‬يشعل حربا تجارية‮.‬
كان رئيس الوزراء الكندي‮ ‬جاستن ترودو حذر من المشروع الامريكي‮ ‬لفرض ضرائب على الحدود بين الولايات المتحدة وكندا سيكون‮ «‬سيئا‮» ‬للبلدين على حد سواء‮.‬
ويبحث الكونجرس الامريكي‮ ‬اصلاحا ضريبيا‮ ‬ينص في‮ ‬احد بنوده على فرض ضرائب على الواردات حصرا واعفاء الصادرات،‮ ‬وهو ما‮ ‬يعارضه الرئيس دونالد ترامب الذي‮ ‬يفضل نظاما ضريبيا آخر‮ ‬يقوم على فرض رسوم جمركية على واردات محددة،‮ ‬مثلا الواردات الصينية او المكسيكية‮.‬
واكد رئيس الوزراء الكندي‮ ‬ان مشروع فرض الضريبة على الصادرات الى الولايات المتحدة هو ابعد من ان‮ ‬يتم اقراره على ما‮ ‬يعتقد مؤكدا ان فرض ضريبة على الحدود او اعتماد اي‮ ‬نظام حمائي‮ ‬آخر مماثل ستكون له تداعيات‮ ‬غير متوقعة وشدد رئيس الوزراء على ضرورة حماية المنافع الهائلة المتأتية من‮ «‬اقتصاد اميركي‮-‬شمالي‮ ‬متكامل‮».‬
وقد اظهر استطلاع حديث ان كثيرا من المؤسسات الصناعية الالمانية تتوقع فرض رسوم جمركية جديدة من جانب الولايات المتحدة‮.‬
وجاء في‮ ‬الاستطلاع الذي‮ ‬أجراه معهد‮ «‬إيفو‮» ‬الالماني‮ ‬لابحاث الاقتصاد ان نحو‮ ‬45‮ ‬٪‮ ‬من الشركات التي‮ ‬شملها الاستطلاع تتوقع فرض رسوم جمركية جديدة تماما،‮ ‬وتتوقع‮ ‬36‮ ‬٪‮ ‬منها زيادة الرسوم الجمركية الحالية‮.‬
كما توقعت‮ ‬37‮ ‬٪‮ ‬من الشركات ادخال حواجز تجارية اخرى من الجانب الامريكي‮.‬
وعلى الرغم من ان اغلب الشركات تتوقع زيادة فرض حواجز تجارية،‮ ‬إلا انها لم تكن قلقة حيال ذلك،‮ ‬وقال رئيس معهد‮ «‬إيفو‮» ‬فلبرماير ان‮ ‬18‮ ‬٪‮ ‬فقط توقعوا تراجعا في‮ ‬المبيعات كنتيجة‮ (‬لمثل هذه الحواجز‮)‬،‮ ‬ولكن‮ ‬76‮ ‬٪‮ ‬لم‮ ‬يتوقعوا أي‮ ‬تغيير‮.‬
وجاء في‮ ‬البيان ان‮ ‬21‮ ‬٪‮ ‬من الشركات التي‮ ‬تصدر الى الولايات المتحدة تتوقع انها سوف تنتج المزيد في‮ ‬الولايات المتحدة نتيجة السياسة التجارية الجديدة هناك‮.‬
وجاء تحرك الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي‮ ‬في‮ ‬وقت‮ ‬يضع فيه الرئيس دونالد ترامب الاسس لسياسات اقتصادية توسعية،‮ ‬بعدما تعهد باعادة الولايات المتحدة الى نمو سنوي‮ ‬بنسبة قدرها‮ ‬4٪‮ ‬عبر خفض الضرائب وزيادة الانفاق على البنية التحتية،‮ ‬الا ان التفاصيل بشأن سياساته لا تزال قليلة‮.‬ ويبقى منخفضا بالنسبة للمعايير التاريخية‮.‬
وانخفض معدل البطالة في‮ ‬شهر فبراير إلى 4.7% ‬حيث أضاف الاقتصاد اكثر من‮ 532 الف وظيفة جديدة خلال الاشهر الثلاثة الماضية‮.‬
وفي‮ ‬شهر‮ ‬يناير،‮ ‬تسارع مؤشر التضخم ليصل إلى اكثر درجة له خلال‮ ‬12‮ ‬شهرا منذ اربعة اعوام‮.‬
واشار راندال كروزنر،‮ ‬الذي‮ ‬شغل منصب محافظ في‮ ‬الاحتياطي‮ ‬الفيدرالي،‮ ‬الى ان رئيسة البنك المركزي‮ ‬جانيت‮ ‬ييلين‮ "‬منفتحة بكل تأكيد‮".