رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

23 سبتمبر 2017

سيارات

في تدشين أكاديمية مصر للقيادة .. توفير ثلاثة الأف فرصة عمل عام 2018

29-3-2017 | 23:29 10722

كتبت-هالة ياقوت:
* خسائر قطاع النقل ٦ مليارات جنيه سنويًا
 
انطلاق فعاليات تدشين أكاديمية مصر للقيادة تحت عنوان " قيادة أفضل . حياة أفضل " وذلك بالتعاون بين معهد الإمارات للسياقة ومحافظة الإسكندرية، بحضور الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية ومشاركة العميد حازم بدر الدين مساعد قائد المنطقة الشمالية العسكرية ونائبا عن قائد المنطقة الشمالية ، والاستاذ عادل مهنا رئيس مجلس إدارة الأكاديمية وعدد من جميعات رجال الأعمال بالإسكندرية، بالإضافة إلى ممثلى القنصليات المختلفة بالإسكندرية، وعدد من المهتمين بقطاع النقل بمصر.
وقد أعرب المحافظ عن سعادته بمشاركته في تدشين هذه الأكاديمية على أرض الإسكندرية ، والذي يعد من أهم الأمور التي يجب تعميمها على مستوى الجمهورية ، نظرا للخسائر الكبيرة في الأرواح والأموال التي تتكبدها الدولة ، مشيرا إلى أن هذا الموضوع يوجد في العديد من دول العالم وكان لابد من تطبيقه بمصر ، قائلا " السلامة على الطرق لا يجب أن تترك للمصادفة " .
ولفت سلطان إلى أن أكاديمية مصر للقيادة تعد نموذجا منفردا ومتميزا حيث تهتم بإعداد قائدي السيادات قبل استخدامهم لسياراتهم تقليلا للحوادث ، كذلك لابد من إعداد السائقين للعمل في ظروف مختلفة ، خاصة في المؤسسات الكبرى مثل المؤسسات السياحية التي تعمل لفترات طويلة على كافة الطرق في أنحاء الجمهورية ، وذلك تقليلا لحوادث الطرق التي تكبد الدولة خسائر كبيرة خاصة في الأرواح التي تعاني منها أسر بأكملها ، لذا لابد من إعداد سائق مؤهل قبل حصوله على رخصته علاوة على التوعية اللازمة .
يأتي هذا المؤتمر تدعيما لقطاع النقل بمصر والذي عانى العديد من الأزمات خلال الفترة القليلة الماضية، وتسبب نقص التدريب الخاص بالعنصر البشرى فى منظومة النقل في زيادة معدلات الحوادث بصورة كبيرة، بالإضافة إلى الخسائر الاقتصادية والتى وصلت لـ ٦ مليارات جنيه سنويًا.
وشهد المؤتمر توقيع برتوكولات تعاون بين الأكاديمية و٢٠ جهة ما بين جهات حكومية، ومجتمع مدنى والقطاع الخاص بهدف تطوير منظومة النقل بمصر خلال الفترة المقبلة، وفق معايير دولية، بالإضافة إلى إعادة تأهيل السائقين الحاصلين على رخص القيادة، وخلق جيل جديد من السائقين مدرب على أحدث القواعد والمعايير الدولية، والعمل على الحد من الهجرة غير الشرعية بتوفير فرص عمل للشباب داخل وخارج مصر ..ومن المنتظر أن يوفر المشروع مايقرب من ثلاثة الأف فرصة عمل عام 2018