رئيس مجلس الإدارة هشام لطفي سلَّام

رئيس التحرير التنفيذي خليفة أدهم

26 ابريل 2017

طاقة

"شنايدر إليكتريك" تناقش أحدث تقنيات حلول الطاقة وانترنت الأشياء فى "قمة الابتكار" بمدينة دبى

12-4-2017 | 18:11 831

كتبت- نجوى الحلواني :

عقدت شركة شنايدر اليكتريك العالمية المتخصصة فى إدارة الطاقة والتحكم الآلى، "قمة الابتكار 2017" فى مدينة دبى، لمناقشة فرص وتحديات إدارة الطاقة من خلال تقنية "إنترنت الأشياء"، وعرض التطورات التكنولوجيا لكفاءة المدن وتقليل نسب الإنبعاثات الكربونية، وذلك بحضور كاسبار هيرزبيرغ، رئيس شركة شنايدر إليكتريك لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والمهندس ياسر القاضى، وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسعيد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذى لهيئة كهرباء ومياه دبى، والمهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، وأسماء حسنى، الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (ايتيدا)، وترأس المهندس وليد شتا، الرئيس الإقليمى لشركة شنايدر مصر وشمال شرق أفريقيا والمشرق العربى، وفدا تضمن 50 شركة من مختلف القطاعات المصرية، وخلال الجلسة الافتتاحية للقمة تم تكريم المهندس ياسر القاضى، وسعيد الطاير.

واستعرضت "شنايدر إليكتريك" أحدث التقنيات التى توفر للمنازل، والشركات، ومزودي المرافق، ومشغلي النفط والغاز، وإدارة البيانات وتحليلها، كما ناقش المتحدثون خلال القمة التى بدأت فعالياتها أمس بمدينة دبى، مستقبل تكنولوجيات إدارة الطاقة والتحكم الآلى، وتقليل الانبعاثات الكربونية فى المدن، وتحويل المدن لكى تصبح أكثر ذكاءا من خلال الإعتماد على إنترنت الأشياء، والتى شهدت مشاركة مكثفة من أكثر من 1500 من قادة قطاعات الطاقة وتكنولوجيا المعلومات والمرافق الحيوية في الشرق الأوسط وأفريقيا، بالإضافة إلى عملاء شنايدر إليكتريك بالعديد من دول العالم.

وأكد كاسبار هيرزبيرغ، رئيس شركة شنايدر إليكتريك لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ان استراتيجية الشركة تعتمد على الدمج بين الطاقة والتكنولوجيا الرقمية والتحكم الآلى فى منظومة واحدة لتوفير أكبر استفادة من الطاقة وتخفيض الانبعاثات الكربونية فى المدن من خلال الحلول المتكاملة التى توفرها التكنولوجيات المتطورة لـ "شنايدر اليكتريك"، مضيفا ان مصر لديها امكانيات هائلة تؤهلها لتدشين مدينة متكاملة تعتمد على الحلول المتطورة لإدارة الطاقة النظيفة وتقليل الانبعاثات الكربونية بأكبر قدر ممكن. 

وخلال كلمته الإفتتاحية بالقمة، قال سعيد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذى لهيئة كهرباء ومياه دبى، إن استراتيجية هيئة كهرباء ومياه دبى تعتمد على الابتكار كركيزة أساسية، مشيرا إلى أن الهيئة لديها خطط قصيرة ومتوسطة المدى لتمكين دبى من تنفيذ توسعاتها المستقبلية وتحقيق الريادة على المستوى العالمى، مضيفا أن لدى الهيئة ثلاث مبادرات ذكية، تتضمن مبادرة "شمس دبي" التي تشجع أصحاب المنازل والمباني على تركيب الألواح الكهروضوئية لتوليد الكهرباء، ومبادرة "التطبيقات والعدادات الذكية" التي تسهم في تسريع توصيل الخدمة، وسرعة الاستجابة، وترشيد الاستهلاك، أما المبادرة الثالثة فهى "الشاحن الأخضر" وتشمل توفير ﺍﻟﺒﻨﻴـﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﺍﻟﻼﺯﻣـﺔ لإنشاء محطات شحن للسيارات لكى تصبح دبي المدينة الأذكى في العالم.

وتهدف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة إلى تنويع مصادر الطاقة ورفع مساهمة الطاقة النظيفة لتصل إلى 7% بحلول 2020، و25% بحلول 2030 و75% بحلول عام 2050.

وقالت حنان درويش المدير الاقليمى لشركة شنايدر إليكتريك لمنطقة الخليج وباكستان، إن دول منطقة الشرق الأوسط أصبح بينها حوار قوى للاعتماد على تكنولوجيا المعلومات فى العديد من المجالات الحيوية ومن ضمنها البنية التحتية لانشاء مدن ذكية واستغلال الحلول المتطورة لتوفير أكبر قدر ممكن من الطاقة وتوفير الحلول الذكية لجميع الدول.

كما أكد المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، خلال كلمتة بالقمة، "إن جودة المياه تأتى ضمن الأولويات فى الفترة الحالية بمصر، حيث تم إنشاء العديد من المختبرات والمعامل لضبط جودة المياه من خلال نظام دقيق بإشراف من وزارات الإسكان والصحة والرى والبيئة، مشيرا إلى أن الشركة القابضة للمياه والصرف الصحى وشركاتها التابعة تنتج نحو 25 مليون متر مكعب من المياه يوميا، وتخدم الشركة نحو 40 مليون مشترك".

وأوضح إنه يتم حاليا تنفيذ مشروع قومى تبلغ تكلفته التقديرية مليار جنيه لإحلال وتجديد مواسير المياه فى المدن المصرية، حيث تجاوز العمر الافتراضى للعديد من مواسير المياه الـ100 عام.

ومن جانبها أكدت أسماء حسنى، الرئيس التنفيذى لـ"ايتيدا": أن هيئة  تنمية تكنولوجيا المعلومات المصرية تعمل على التعاون مع جميع الشركات الفاعلة فى الابتكارات التكنولوجية المتطورة، من أجل تدعيم البنية التحية فى مصر، مشيرة إلى أن العمل الفردى لم يعد فعالاً للنهوض بالمدن، ودعت الجهات المعنية والعاملة  فى مجالات الطاقة النظيفة لزيادة التعاون والمشاركة فى تنمية المستقبل وخوض تجربة الحلول الذكية.