رئيس مجلس الإدارة هشام لطفي سلَّام

رئيس التحرير التنفيذي خليفة أدهم

23 مايو 2017

المالتيميديا

خبراء يحذرون من مخاطر شراء المفاتيح الرقمية غير المرخصة لممارسة الألعاب عبر الإنترنت

14-5-2017 | 14:20 960

د ب أ - وشريفة عبد الرحيم:

 قد تبدو هذه الكتابات الإنجليزية "كيه.أيه.أيه3" و"جي.كيه.9.آر" و"إم.بي.بي.إتش.سي" و"6في27.إي" عبارة عن حروف مكتوبة بطريقة عشوائية على لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي، لكن الحقيقة هي أن هذه الكتابات هي عبارة عن كلمة مرور أو شفرة أو ما تسمى "مفاتيح" الدخول إلى مواقع أو خدمات ألعاب الكمبيوتر عبر الإنترنت.
عندما يقوم المستخدم بإدخال هذه الكتابات على منصات أو بوابات الألعاب مثل "ستيم" أو "بلاي ستيشن نتورك" أو "إكس بوكس ستور"، فإنه يدخل إلى اللعبة التي يريدها ويبدأ تشغيلها بحيث تحل هذه المفاتيح محل القرص الرقمي الذي يحمل اللعبة في الأوضاع التقليدية.
هذه الشفرات تستخدم بشكل أساسي مع أجهزة الكمبيوتر الشخصي، وبدونها فإنه لا يمكن بدء تشغيل أغلب الألعاب الحالية حتى لو كان القرص الموجودة عليه داخل الكمبيوتر. ويمكن شراء هذه الشفرات مباشرة، وغالبا بثمن أقل من ثمن شراء اللعبة نفسها.
ورغم ذلك فعلى المستخدمين الذين يشترون هذه الشفرات توخي الحذر. يوجد على شبكة الإنترنت مجموعة من مقدمي هذه الشفرات ذوي السمعة الجيدة أو ما يسمى "باعة الشفرات المرخصين" مثل "جيمز ريستوك" و"جرين مان جيمنج" و"جيمرزجيت" و"أمازون" والتي تحصل على شفرات الألعاب مباشرة من الشركات المطورة للألعاب.
ولكن تفاوت الأسعار عند الشراء سواء من هذه المواقع المرخصة الموثوقة أو من المواقع غير المرخصة لن يكون كبيرا، في حين أن المخاطر تكون أكبر عند الشراء من مواقع غير مرخصة، حيث أن هذه الشفرات لا تكون من الشركات المطورة للألعاب، كما أنها قد تكون قادمة من دول الألعاب فيها رخيصة مثل روسيا بحسب مجلة "بي.سي جيمز" المتخصصة في ألعاب الكمبيوتر.
في الوقت نفسه فإن احتمالات شراء شفرات غير صالحة من المواقع غير المرخصة تكون كبيرة حيث أن الشفرة غالبا ترتبط مع حساب المستخدم الذي يستخدمها لأول مرة إلى الأبد وبالتالي فإنها لا تعمل إذا تم إعادة بيعها من خلال أحد المواقع لمستخدم آخر مما يعني أن المستخدم دفع أمواله دون فائدة.