رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

22 اكتوبر 2017

استثمار عقاري

تحديد 27 يونيو كل عام يوماً عالمياً للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

14-5-2017 | 14:30 921

كتبت - دينا حسين :

"تطوير مصر" شريك مؤسس في احتفال الأمم المتحدة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

ألقي الدكتور أحمد شلبي- الرئيس التنفيذى لشركة تطوير مصر ونائب رئيس المجلس الدولي للأعمال التجارية الصغيرة كلمة فى قمة المجلس الدولي للأعمال الصغيرة بالأمم المتحدة يوم 11 مايو والتى عقدت للاحتفال بتطبيق قرار الأمم المتحدة والذي ينص على تحديد يوم 27 يونيو من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك تقديراً للدور الحيوي الذي تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة في تنفيذ استراتيجية 2030 للتنمية المستدامة.   

وتحدث فى المؤتمر الوزيرة سحر نصر- وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، و اللواء محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية، و أيمن الطرابيشي- المدير التنفيذي للمجلس الدولي للأعمال التجارية الصغيرة

وأعرب شلبي عن فخره أن تتم دعوته للتحدث في تلك القمة العالمية الهامة والتى تمثل تكريما لمصر، يُعد شلبي واحداً من بين 20 شخصية تمت دعوتهم للتحدث أمام القمة، حيث يتناول أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة باعتباره  نائباً لرئيس المجلس الدولي للأعمال التجارية الصغيرة.

وأكد شلبي خلال كلمته على الدور الهام الذي تلعبه شركة تطوير مصر في استقدام الجامعات الدولية للسوق المصري، خاصة الجامعات التي تركز على ريادة الأعمال وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

يضيف د. شلبي: "يتمثل هدفنا في عقد شراكات مع تلك المؤسسات العلمية المرموقة بما يتيح لنا تأسيس جامعة عالمية متخصصة على أرض مصر تركز على تخريج جيل جديد من رواد الأعمال" وكجزء من الخدمات المبتكرة التي تقدمها، ستكون تلك الجامعة هي الأولى من نوعها في مصر التي توفر تعليماً راقياً طبقاً لأفضل المستويات العالمية بحيث تدور موضوعاته الرئيسية حول الابتكار ومناهج ريادة الأعمال وتطوير المشروعات الناشئة من خلال عدة كليات متخصصة.

يضيف شلبي: "اننا في تطوير مصر نعتبر هذا الخطوة هي خطوة رئيسية لخلق مجتمع من رواد الأعمال الذي يمثلون الركيزة الأساسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وأمل مصر في مستقبل أكثر ازدهاراً"

إنّ المشروعات الصغيرة والمتوسطة تتمتع بإمكانيات هائلة لتحقيق تأثيرات ايجابية طويلة الأجل لتلبية الاحتياجات العالمية الملحة للتنمية وكذلك محركاً أساسياً لحركة النمو الاقتصادي وخلق المزيد من الوظائف في أي دولة، حيث تقدم تلك المشروعات وظيفتين من كل 3 وظائف جديدة على مستوى العالم. وتبلغ نسبة مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في التوظيف 45% ، بالإضافة لمساهمتها بنسبة 33% من  الناتج القومي في الاقتصاديات الناشئة، بل أن هذه النسبة تمثل فقط مساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة داخل منظومة  الاقتصاد الرسمي. ومع اضافة مساهمة الاقتصاد غير الرسمي في الدخل القومي، نجد أن هذه النسبة تقفز إلى 70% في بعض الأسواق الناشئة.

والأهم من ذلك أن تقديرات البنك الدولي تشير إلى احتياج العالم لحوالي 600 مليون وظيفة جديدة خلال الـ 15 عاماً القادمة، خاصة في آسيا وأفريقيا حيث من المتوقع أن يتم تقديم معظمها من خلال المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ عام مضى تقدم  المجلس الدولي للأعمال التجارية الصغيرة بطلب رسمي لتحديد يوم عالمي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث وقّع على هذا الطلب العديد من الشخصيات المرموقة منهم د. سحر نصر والمهندس نجيب ساويرس ود.أيمن الطرابيشي ود. أحمد شلبي. بعد ذلك قامت بعثة الأرجنتين في الأمم المتحدة بصياغة القرار الذي تم تقديمه ومناقشته من قِبل الدول الأعضاء. وقد دعم القرار 45 دولة عضو في الأمم المتحدة يمثلون أكثر من 5 مليارات نسمة.