رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

18 اغسطس 2017

استثمار عقاري

"السعودية المصرية للتعمير" تقتنص 70 فداناً فى العاصمة الادارية الجديدة

16-5-2017 | 13:18 1125

كتبت- دينا حسين - زينب طلبة:

* محمد بن حمود المزيد : نسعى دائما نحو ضخ استثمارات بالسوق المصرية وتشغيل الايادى العاملة

* درويش حسنين : المشروع من المنتظر ان يضم حوالى 90 عمارة باجمالى 2800 وحدة   

فى إطار سعيها لتوسعة حجم إستثماراتها بالسوق المصرية واستكمال استراتيجيتها نحو تنمية وتعمير المدن الجديدة , أعلنت الشركة السعودية المصرية للتعمير عن إقتناص 70 فداناً بالعاصمة الإدارية الجديدة .

وكان قد وجه مجلس إدارة الشركة من الجانبين السعودى والمصرى فى اجتماعه الأخير بالقاهرة فى 10 مايو 2017 بضرورة الاستثمار فى العاصمة الإدارية الجديدة  .

وصرح محمد بن حمود المزيد , مساعد وزير المالية السعودى ورئيس مجلس إدارة الشركة السعودية المصرية للتعمير , أن الشركة حرصت الحصول على قطعة ارض بالعاصمة الإدارية الجديدة  لاقامة مشروع عقارى مميز  وذلك إطار خطتها نحو ضخ استثمارات جديدة بالسوق والعمل جنباً الى جنب مع الحكومة المصرية لتنفيذ إستراتيجيتها لتنمية وتطوير المدن والمجتمعات الجديدة مؤكدا على أن مجلس إدارة الشركة قد قرر الاستثمار فى العاصمة الإدارية الجديدة لقناعته الكاملة أن الاستثمار بها  هو استثمار واعد وناجح .

وأوضح أن الشركة تسعى دائما نحو تنفيذ مشروعات جديدة تتيح الاستعانة بالمزيد من شركات المقاولات والعمالة المصرية بما يحقق اهدافاً اقتصادية ومجتمعية لافتا الى أن السوق المصرى أحد اهم الاسواق الواعدة فى المنطقة العربية والأكثر طلباً على الوحدات السكنية والعقارية.

ومن جانبه قال المهندس درويش حسنين , الرئيس التنفيذى للشركة السعودية المصرية للتعمير , أن الشركة سعت للحصول على قطعة ارض بالعاصمة نظراً الى جاذبية المشروع كونه احد اهم المشروعات الواعدة التى طرحتها الدولة فى السنوات الاخيرة والذى يحقق اهدافاً تنموية واقتصادية ومجتمعية.

وأشار الى ان الشركة ستبدأ على الفور فى اجراءات اختيار المكتب الإستشارى الذى يقوم باعمال التصميمات الخاصة بالمشروع المزمع تنفيذه بالعاصمة لافتاً الى ان القطعة التى حصلت عليها الشركة تعد واحدة من أميز القطع التى طرحتها شركة العاصمة الادارية فى مزايداتها الاخيرة .

وأضاف  حسنين  أن المشروع من المنتظر ان  يتكون وبحسب شروط شركة العاصمة الإدارية من حوالى 90 عمارة سكنية بارتفاع بدروم و أرضى و 7 دور متكرر وباجمالى وحدات حوالى 2800 وحدة سكنية بنماذج مختلفة  وذلك تحقيقاً لمعامل إشغال 1.8 ونسبة بنائية 22.5 % كما سيشمل المشروع مسطحات خدمية ادارية وتجارية وغيرها على مساحة من 8 الى 12 % من اجمالى مساحة الارض  .

ولفت الى ان الشركة ستقوم بفتح باب الحجز والتسويق لوحدات المشروع فى التوقيت الصحيح والمتلاءم مع نظام شركة العاصمة .

وشدد حسنين على أن الشركة قامت بالدراسات اللازمة التى أثبتت جدوى الاستثمار فى العاصمة الإدارية الجديدة ، وقد وضعت الشركة فى اعتبارها ايضاً أن تكون الشركة المملوكة للحكومتين الشقيقتين السعودية والمصرية  فى مقدمه المستثمرين فى العاصمة الإدارية الجديدة .

وتوقع حسنين أن تسير جميع الإجراءات المختلفة ومنها القرار الوزارى والتراخيص بصوره منتظمة وسريعة من خلال شركة العاصمة الإدارية  تسهم فى سرعة خروج المشروع فى الموعد المطلوب  وتحقيق اهداف شركة العاصمة من حيث سرعة التنمية والتنفيذ وكذلك اهداف الشركة السعودية المصرية من حيث التنمية والعوائد المنتظرة .

وشدد حسنين على ان العاصمة الإدارية الجديدة ستكون نقلة حضارية لمصر حيث تتسم بموقعها الجغرافى المتميز والذى يتوسط  الدلتا والقاهرة ومحورقناة السويس   بالاضافة الى أن  اتباع الدولة أحدث الاساليب والنظم التكنولوجية الخاصة بتنفيذ المرافق يرفع من القيمة المضافة للمشروع ويسهم فى تحقيق التنمية سريعا

واضاف حسنين أن الشركة تستثمر حالياً فى أماكن عديدة من مصر فلديها مشروع إسكان متوسط فى أسيوط الجديدة ومشروع سكنى سياحى فى دمياط الجديدة على شاطىء البحر الأبيض المتوسط ومشروع سكنى فوق المتوسط فى القاهرة الجديدة ،

وتنفذ تلك المشاريع على أراضى الحصة العينية فى زيادة رأس المال الأخيرة فى الشركة والتى تمت بدايات عام 2015 .

وكانت الشركة السعودية المصرية للتعمير قامت برفع رأسمالها بقيمة 243 مليون دولار بداية 2015 وسددت الحكومة السعودية حصتها نقدا وهى 50 % بواقع 121.5 مليون دولار أما الحكومة المصرية فسددت بصورة عينية تتمثل في 3 قطع أراض بمساحة إجمالية 97 فدانا في أسيوط الجديدة، والقاهرة الجديدة ودمياط الجديدة، والتي بدأت الشركة في تطويرها خلال العام الماضي ويبلغ رأسمال الشركة حاليا بعد الزيادة 318 مليون دولار.