رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

19 نوفمبر 2018

اسواق عربية

المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة تطرح حلول تمويل إسلامي تجاري في جمهورية أوزبكستان

12-6-2018 | 16:51 440

كتب- عبدالناصر منصور:
وقعت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة(ITFC)  مع بنك الاتحاد الآسيوي (Asia Alliance Bank)، وهو بنك تجاري مساهم مقره جمهورية أوزبكستان، اتفاقية خطوط تمويل تجاري بالمرابحة، تُعدُّ أولى بواكر الاتفاقيات التي تنفذها المؤسسة الدولية في أوزبكستان وتمثّل بداية تنفيذ الاتفاقية الإطارية التي وقعها الطرفان في 06 مارس 2018م  بقيمة 100 مليون دولار أمريكي. 
وتعليقاً على هذه الاتفاقية، أوضح الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجاري المهندس هاني سالم سنبل أن الاتفاقية الإطارية هدفها إيجاد السبل الكفيلة بضمان تعزيز مستويات التعاون بين المؤسسة الدولية (ITFC) وحكومة أوزبكستان وتنسيق جهود الطرفين من أجل تمهيد الطرق لبناء شراكة استراتيجية جديدة.  
وتنص الاتفاقية الإطارية على توفير تسهيلات تمويلية للمصارف المحلية الأوزبكية ودعم القطاع الخاص، ولاسيما المنشآت الصغيرة والمتوسطة وذلك في إطار مجالات التعاون الموضحة في الاتفاقية. ومن المقرر أن تساهم هذه العملية ومثيلاتها التي سيجري تنفيذها في المستقبل في دعم وتلبية احتياجات التمويل لعمليات الاستيراد وما قبل التصدير للقطاعين العام والخاص في الجمهورية، بما يحقق في نهاية المطاف انضمام جمهورية أوزبكستان لعضوية المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة. 
وبدوره، صرح أوميد خاكيموف، نائب أول لرئيس مجلس الإدارة ببنك الأتحاد الآسيوي، قائلاً: "تشكّل هذه الاتفاقية ركيزة أساسية لدعم البنك وتعزيز دوره المحوري في تطوير قطاع التمويل التجاري الإسلامي في الجمهورية، إذ تعتبر الاتفاقية الأولى في الجمهورية التي يوقعها بنك في قطاع التمويل الإسلامي التجاري بالمرابحة."
ويذكر أن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة نظمت ورشة عمل مسبقاً لتمويل التجارة في أوزبكستان بعنوان " "التمويل الإسلامي للمشاريع التجارية بصفته مرتكزاً رئيسياً لتشجيع ودفع التجارة في جمهورية أوزبكستان" وذلك بالتعاون مع وزارة التجارة الخارجية الأوزبكية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجمهورية. وكانت ورشة العمل قد استعرضت أهم الممارسات العملية والتقنيات التي من شأنها دعم جهود أوزبكستان وتسريع النمو التجاري والاقتصادي في البلاد ليتوافق من حيث المستويات مع النمو التجاري والاقتصادي في دول أعضاء منظمة التعاون الإسلامي. ووجهت المؤسسة دعوة لمركز التجارة العالمي في جينيفا، سويسرا، وبنك التصدير الائتماني التركي للمشاركة واستعراض تجاربهم وخبراتهم في هذا القطاع مع المشاركين من جمهورية أوزبك.