رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

15 ديسمبر 2018

بورصة وشركات

"اتش سي" السعر المستهدف لسهم شركة جهينة بعد 12 شهر تقريباً 36% ليصل إلى 16.1 جنيه

23-6-2018 | 17:52 344

الاهرام الاقتصادي:
نهى بركة: جهينة هي اختيار اتش سي الأول في قطاع الألبان اعتمادا على بيان ميزانيتها الأقوى
المؤشرات السوقية تشير إلى وجود تباطؤ واسع النطاق في السوق سنة 2017
التقديرات الجديدة تتوقع أن حجم المبيعات سيتعافى مع أوائل سنة 2019
 
رفعت شركة "اتش سي" السعر المستهدف لسهم شركة جهينة بعد 12 شهر تقريباً 36% ليصل إلى 16.1 جنيه كما رفعت السعر المستهدف لسهم شركة دومتي بنسبة 29% ليصل إلى 13.9 جنيه مع استمرار التوصية بزيادة الوزن النسبي للسهمين بالمحافظ الاستثمارية ومن المتوقع أن يتباطأ معدل نمو الطلب على المدى القصير على ضوء استمرارية الإصلاحات الحكومية حتى نرى التعافي الكامل سنة 2019 (تقديريا) على الأقل، وذلك في الوقت الذى مازالت التقييمات فيه للشركتين إيجابية ولكن بدرجة أكبر بالنسبة لجهينة على أساس رؤيتنا لمعدل عائد محتمل أكبر ودورة أكثر صحية للتدفقات النقدية. 
وقالت نهى بركة المحلل المالي بشركة "اتش سي": إن المؤشرات السوقية تشير إلى أنه كان هناك تباطؤ واسع النطاق في السوق سنة 2017 وكان هذا التباطؤ أكثر شدة مما توقعته الشركة سابقا. إن مناخ ارتفاع الأسعار بصورة قوية قد أدى إلى تراجع شديد في حجم المبيعات مما يشير إلى أن الطلب تضائل تأثرا بارتفاع الأسعار.
وأضافت بركة وعلى الرغم من أننا توقعنا أن نرى تحسناً خلال 2018 (تقديريا)، كما هو واضح بالفعل من نتائج جهينة ودومتى للربع الأول من 2018 فإن ضغوط التضخم المتوقعة والتي ستنبع من تخفيضات جديدة للدعم المتوقعة في يوليو من شأنها أن تضع مزيداً من الضغط والتأثير على الاستهلاك الخاص من وجهة نظرنا. حيث تشير التقديرات الجديدة إلى أن حجم المبيعات سيتعافى مع أوائل سنة 2019 (تقديريا)، بدلا من النصف الثاني من  2018 (تقديريا) حيث أن التضخم سوف يهدأ عند مستوى 12.8% مقارنة بـ 15.0% المتوقع للسنة الحالية وذلك مع الدورة القادمة للإصلاح الاقتصادي وإجراءات خفض دعم الوقود والكهرباء.
كما إن "اتش سي" مازالت تتوقع أن دومتي لديها فرص أفضل من جهينة من حيث تعافي حجم مبيعاتها بالرغم من المنافسة الشرسة في سوق الجبن، وهي منتجات منخفضة التكلفة ومرتفعة البروتين نسبياً. وهذا بالإضافة إلى تزايد استفادة الشركة من علامتها التجارية "دومتي بلاس Domty Plus" ، والتي لقيت قبولاً كبيراً من المستهلك وحققت مبيعات بالجملة لأحد كبار عملائها.
وحول ما إذا كانت معدلات الهامش سوف تعود إلى المتوسطات التاريخية السابقة قالت نهى بركة: من المتوقع على المدى القصير أن هامش ربح دومتي سيتعافى أسرع من جهينة على أساس التوقعات الإيجابية لتكلفة اللبن المجفف المنزوع الدسم والتي تمثل عمود أساسي لتعظيم هامش الربح. ويأتي هذا أيضاً مع جهود الشركة للاستفادة الكاملة من مزايا حصولها على اللبن الخام بأسعار منخفضة، والذي من شأنه تعجيل تعافي هامش الربح. وتشير أرقام "اتش سي" إلى انخفاض في تكلفة اللبن المخلوط لسنة 2018 (تقديريا) بنسبة 14% مقارنة بسنة 2017.
وأضافت إنه بغض النظر عن ذلك فإن استراتيجية التسعير التصاعدي في سنة 2017 أتاحت الفرصة لدومتي لكي تتحمل بزيادة سعر صرف الدولار الأمريكي بنسبة 13% تقريباً بناءاً على تقديرات "اتش سي"، مما أدى إلى زيادة تقديراتها لمعدل هامش ربح الشركة بـ 5.6  % لسنة 2018 (تقديريا).
أما بالنسبة لجهينة فإن "اتش سي" تقدر أن هناك زيادة في تكاليف اللبن المخلوط لديها بنسبة 15% تقريباً في سنة 2018 (تقديريا) مقارنة بسنة 2017 نظرا لتوقعات بارتفاع تكاليف اللبن المبنية على توقعات ارتفاع سعر الدولار الأمريكي وفي ضوء استنفاذ مخزون اللبن المجفف (مسحوق اللبن من اللبن الكامل) لدى جهينة والذي تم شرائه سابقاً بأسعار منخفضة. تتوقع "اتش سي" أن هذا الفرق سيتم تعويضه بدرجة كبيرة من زيادات الأسعار التي تخطط الشركة لتطبيقها خلال السنة. وهذا يتضمن زيادة بـ 1.3  % في هامش ربح 2018 (تقديريا). تتبع الشركتين حاليا سياسة تكلفة أكثر فعالية من خلال توفير جزء كبير من المواد الخام محليا.  وأيضاً تعتمد التنويعات المستمرة في أصناف المبيعات والتي تتجه نحو المنتجات التي تحقق هامش ربح أعلى مع التحسين المستمر لمحفظة المنتجات ودعم مبيعات التجزئة والتي ستدعم أيضاً رجوع هامش الربح للمستويات التاريخية السابقة. 
وأكدت بركة على أن "اتش سي" تعيد تأكيد توصيتها بزيادة الوزن النسبي للشركتين في المحافظ الاستثمارية ولكن بدرجة أكبر بالنسبة لجهينة اعتمادا على ميزانية أقوى ودورة أكثر صحة للتدفقات النقدية ومعدلات أعلى لعائد التدفقات النقدية الحرة والعائد المحتمل حيث ترفع "اتش سي" تقييمها للشركتين وكانت قد مدت فترة التقييم بمقدار سنة واحدة. وقامت باستخدام المتوسط المرجح المتحرك لتكلفة رأس المال (WACC) لكي تضع في الاعتبار الانخفاضات المنتظرة في سعر الفائدة والذي سيؤدي إلى خفض متوسط تكلفة رأس المال المرجح مقارنة بما تم استخدامه من قبل. 
كما ستستمر "اتش سي" في إضافة مدة سنة واحدة لفترة التقييم في حساباتها لكي تعكس انخفاض نسبة النمو فيما بعد فترة التقييم، الأمر الذي له تأثير بالغ على حسابات التدفقات النقدية الحرة للعام النهائي. 
وفى نهاية حديثها أكدت نهي بركة المحلل المالي بشركة "اتش سي" إنه بناء على المعلومات السالف ذكرها فستظل جهينة هي اختيار "اتش سي" الأول في قطاع الألبان اعتمادا على بيان ميزانيتها الأقوى ودورة أكثر صحة للتدفقات النقدية بها والتي تظهر في شكل عائد تدفقات نقدية حرة وعائد متوقع أعلى.