رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 نوفمبر 2018

أسواق

23 مليار جنيه استثمارات الصناعة من خلال 73 ألف مصنع .. 25 % تراجعا في مبيعات اثاث دمياط

2-7-2018 | 15:32 435

كتبت- سـلوى يوسـف:
حفيلة : 100 % نسبة المكون المستورد بالاثاث المحلي.. والارتفاع المتوصل في الخامات السبب وراء غلاء الاسعار
أشرف عبد الهادي: توقف 50 % من المصانع والورش بسبب منافسة الاثاث التركي و"بئر السلم"
علاء أبو سمرة: صعوبة التسويق اهم مشكلات الاثاث الدمياطيكشف صناع الاثاث في دمياط عن أن صعوبة التسويق وتراجع المبيعات هي المشكلة الاكبر التي تواجههم هذه المرحلة، مشيرين الى ان هناك تراجع حاد في مبيعات الاثاث بدمياط بلغ حوالي 25%
 
وقال الصناع في تصريحات لـ"الاهرام الاقتصادي" أن منافسة مصانع بئر السلم تعد الاكثر شراسة من المنتجات المستوردة، حيث يتم طرحها باسعار تنافسية مقابل اسعار المصانع الرسمية المرتفعة بفعل الارتفاعات المتواصلة في اسعار الخامات، كاشفين عن ان صناعة الاثاث تعتمد على الاستيراد من الخارج بنسبة 100 % حيث تخلو من اي مكون محلي.
من جانبه، قال اسامة حفيلة رئيس جمعية مستثمري دمياط الجديدة بالاتحاد المصري لجميعات المستثمرين، أن صناعة الاثاث تعد الصناعة الاكبر في محافظة دمياط، حيث تستحوذ على 60 % من اجمالي الصناعات، حيث تمثل استثماراتها نحو 23 مليار جنيه، من خلال 73 ألف ورشة ومصنع، يستوعب 27 ألف عامل.
ولفت الى ان دمياط الجديدة تضم العديد من الصناعات المختلفة في مجالات الصناعات الغذائية والهندسية والكيماوية والرخام والجرانيت، حيث يصل اجمالي عدد المصانع بدمياط الجديدة الى 450 مصنع.
وقال حفيلة ان من اهم العقبات التي تواجه صناعة الاثاث في دمياط الارتفاعات المتتالية في اسعار الخامات وهو ما ينعكس على اسعار الاثاث بانواعه، وبالتالي يؤثر ذلك سلبا على حجم الطلب ومبيعات الاثاث.
وكشف علاء أبو سمرة، عضو جمعية مستثمري دمياط الجديدة، وصاحب مصنع "ابو سمرة للاثاث"، أن 100 % من مكونات وخامات صناعة الاثاث مستوردة من الخارج، حيث لا توجد اي صناعات مغذية او خامات خشبية محلية، ما يضطر الصناع لاستيراد الخامات من الخارج، مضيفا ان ارتفاع الدولار بالاضافة الى الارتفاع المتوصل في اسعار الاخشاب بانواعها وكذلك اكسسوارات الاثاث السبب وراء ارتفاع اسعار الاثاث المصري، مشيرا الى ان نسبة الارتفاع في اسعار الخامات تصل احيانا الى 100 %.
وأضاف ان نسبة الانخفاض في مبيعات الاثاث الدمياطي بلغت حوالي 25 %، الامر الذي اصبح يمثل مشكلة كبيرة لصناعة الاثاث في دمياط، مطالبين الحكومة بالتدخل بطرق للعلاج هذه المشكلة ، وذلك بالعمل على خفض تكلفة الانتاج المحلي بما يسمح بطرح المنتج النهائي بسعر مشجع للمستهلك.
واتفق معه اشرف عبد الهادي عضو جمعية مستثمري دمياط الجديدة، وصاحب مصنع للاثاث وعدة توكيلات اجنبية، أن انخفاض المبيعات المشكلة الاهم حاليا في صناعة الاثاث بدمياط الجديدة، حيث اصبح يقتصر الشراء حاليا على المقبلين على الزواج والمضطرين للشراء، اما الشراء بهدف التغيير والتحديث فاصبح رفاهية لا يستطيع الاقدام اليها سوى القلة من المستهلكين.
وكشف عن توقف نحو 50 % من مصانع وورش الاثاث بدمياط، كذلك خفض الطاقة الانتاجية بنسبة تتجاوز 50 % ايضا، وذلك نتيجة انخفاض المبيعات.
وتابع: أن الاثاث المحلي يواجه منافسة شرسة من كل من مصانع بئر السلم والاثاث المستورد خاصة التركي والصيني، موضحا ان كلاهما يتم طرحهما في السوق باسعار تنافسية تقل عن سعر الاثاث المحلي الرسمي، حيث تستفيد مصانع بئر السلم بعدم سداد الرسوم السيادية في طرح اسعار اقل، فيما تحصل الواردات خاصة المستوردة من تركيا على دعم يصل لـ 10 % ما يؤهلها من المنافسة بقوة في السوق المصري.
وشدد على ضرورة تدخل الحكومة لدعم هذه الصناعة، وذلك بالعمل على خفض التكاليف الانتاجية، من خلال خفض التعريفة الجمركية للخامات والمكونات المستوردة الامر الذي ينعكس بالايجاب على اجمالي تكلفة الانتاج، ما يسهم في خفض الاسعار وتشجيع حركة البيع.
فيما قال عز الدين فاضل الامين العام لجمعية مستثمري دمياط الجديدة، ان من اهم المشكلات التي تواجه مستثمري المدينة صعوبة الحصول على عمالة فنية مدربة، والافتقار لمراكز تدريب جيدة، كذلك صعوبة الاستفادة من مبادرة البنك المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك لتعدد الاوراق والمستندات المطلوبة ما يعوق استفادة اصحاب المشروعات الصغيرة منها.
وأضاف ان الضرائب العقارية تعد كذلك من اهم العقبات التي تواجه المستثمرين بدمياط الجديدة، حيث تقدر بملايين الجنيهات بما يمثل اثقالا على عاتق الصناع وبالبطع ينعكس سلبا على التكلفة الاستثمارية ، بحسب فاضل.