رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

17 يوليو 2018

من المجلة

«الاقتصادى» يرصد خريطـــــــــــة الاستثمار العقارى بمصر

2-7-2018 | 16:56 374

كتبت- دينا محمد حسين - زينب محمد طلبة:

>> 700 مليار جنيه استثمارات جارى تنفيذهــا فى 30 مشروع

>> 400 مليار جنيه مشروعات شراكة بيـن «الإسكان» والقطاع الخاص

>> 40 % ارتفاعا فى حجم المشروعات العقاريــــــــــــــة

>> 85 مليار جنيه ميزانية «المجتمعات العمرانـية» فى 2019-2018

>> 15 مدينة جديدة.. 10 مدن بالوجه البحــرى والقاهرة و5 بالصعيد

>> القاهرة الجديدة وأكتوبر والعاصمة والسخـنة والساحل أبرز مناطق جذب المستثمرين

شهد القطاع العقارى خلال الفترة الماضية طفرة تنموية غير مسبوقة سواء على مستوى المشروعات التى تنفذها الدولة أو مشروعات القطاع الخاص، حيث أسهم القطاع العقارى بنسبة نمو فى الناتج القومى تقدر بـ16% ومن المتوقع أن تصل إلى 20% خلال الفترة المقبلة من خلال المشروعات التنموية التى تنفذها الدولة من العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة والمنصورة الجديدة وبعض المشروعات بمدن الصعيد، كما شهد قطاع التشييد والبناء نموا كبيرا خلال الأعوام الماضية، حيث تراوحت نسبة النمو بين 11 و12%، ما أسهم فى توفير 3 ملايين فرصة عمل.

وشارك مجتمع رجال الأعمال فى المشروعات التى طرحتها وزارة الإسكان بنظام المشاركة، موضحين أن المدن الجديدة التى تطرحها الإسكان تحقق طفرة عقارية غير مسبوقة وتفتح مجالا كبيرا لشركات القطاع الخاص العاملة فى مجال التطوير والاستثمار العقارى، وتجذب إليها المستثمرين المحليين والأجانب.

تقدر استثمارات مشروعات الشراكة التى طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بـ400 مليار جنيه، للعمل مع القطاع الخاص المصرى والعربى.

واعتبر المستثمرون عام 2018 هو نقطة انطلاق مشروعات عقارية ضخمة، فى ظل الانطلاقة الكبيرة التي يشهدها قطاع التشييد والبناء، على مستوى شركات القطاع الخاص.

وارتفع حجم المشروعات العقارية داخل السوق المصرية بنسبة لا تقل عن 40% خلال العام الجارى، مقارنة بعام 2017، كما زاد حجم الاستثمارات التى تم ضخها من مختلف الشركات سواء المصرية أو العربية، وبلغ حجم الاستثمارات التى تستهدفها الشركات بدءا من العام الجارى حتى 2030 نحو 700 مليار جنيه، منها 100 مليار جنيه يتم ضخها خلال العام الجارى ويتركز معظمها فى شريحة الإسكان الفاخر.

 

نرصد استثمارات أكبر 20 شركة بالقطاع العقارى

القطاع الخاص يضخ 700 مليار جـــنيه استثمارات عقارية

>> 100 مليار جنيه خلال العام الجارى و 30 مشروعا جارى تـنفيذها بالمحافظات

 

كتبت: دينا محمد حسين

يرصد «الاقتصادى» استثمارات أكبر 20 شركة عقارية خاصة التى تم ضخها فى السوق العقارية تجاوزت 700 مليار جنيه حتى عام 2030، ومنها أكثر من 100 مليار جنيه يتم ضخها خلال العام الجارى, سواء من شركات محلية أو شركات عربية عاملة فى السوق المصرية.

وسجلت الأرقام زيادة فى حجم المشروعات العقارية التى دخلت السوق المصرية إلى 40% مقارنة بالعام الماضى, وتتركز معظمها فى الإسكان الفاخر.

وكان لأراضى المشاركة التى حصلت عليها شركات القطاع الخاص من وزارة الإسكان مردود كبير فى زيادة الاستثمارات التى ضختها الشركة بالسوق والتى تركزت فى مشروع «بادية» لشركة «بالم هيلز»، ومشروع «صن كابيتال» لشركة «عربية» القابضة، ومشروع «آى ستى» لشركة «ماونتن فيو».

وارتفع حجم المشروعات العقارية داخل السوق المصرية بنسبة لا تقل عن 40% خلال العام الجارى، مقارنة بعام 2017، كما زاد حجم الاستثمارات التى تم ضخها من مختلف الشركات سواء المصرية أو العربية، حيث تجاوز حجم الاستثمارات التى تستهدف الشركات ضخها بدءا من العام الجارى وحتى 2030 ما يزيد على 700 مليار جنيه، منها أكثر من 100 مليار جنيه خلال العام الجارى فقط.

وتنوعت الاستثمارات التى أعلنت الشركات العقارية عنها ما بين سياحية وسكنية ولكن معظمها يرتكز على فئة الاسكان الفاخر، فى مختلف المناطق والمحافظات، جاءت العاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة الجديدة، والساحل الشمالى والعين السخنة فى مقدمتها.


البداية من شركة “الأهلى - صبور” التى تعمل حاليا على عدة مشروعات نسبة كبيرة منها تتركز فى مستقبل سيتى والساحل الشمالى والتجمع الخامس والتى تضم شريحة الاسكان الفاخر، حيث بدأت الشركة قبل عدة أشهر فى ضخ استثمارات إنشائية تقدر بنحو 3 مليارات جنيه، عبر عدة مشروعات يأتى فى مقدمتها مشروع “سيتى أوف أوديسيا” بمستقبل سيتى على مساحة 578 فدانا ما يعادل 2.4 مليون متر مربع.

وأكد المهندس أحمد صبور العضو المنتدب للشركة، أن المشروع سيضم نحو 12 ألف أسرة، بقيمة بيعية تقدر بنحو 39 مليار جنيه، مشيرا إلى أنه تم بدء بيع المرحلة الأولى تحت اسم “آلير” مطلع مارس بعدد 1700 أسرة وبقيمة بيعية تقدر بنحو 4.5 مليار جنيه.

وقال إنه تم اطلاق المرحلة الأولى من مشروع “سيتى أوف أوديسيا”، بمبيعات مستهدفة 4.5 مليار جنيه، التى تضم 1700 وحدة سكنية بمساحات متنوعة، بالشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية.

وأضاف أن الشركة تستهدف مبيعات تعاقدية بمشروعاتها خلال العام الجارى تصل إلى 7.5 مليار جنيه مقارنة بـ2.5 مليار جنيه نهاية العام الماضى، حيث تأتى هذه القفزة فى حجم المبيعات مدفوعة بإطلاق حزمة من المشروعات الجديدة بالإضافة إلى إطلاق مراحل جديدة فى مشروعات قائمة.

وأشار صبور إلى أن مشروع “سيتى أوف أوديسيا”، عبارة عن مجمع سكنى فاخر يقع على مساحة 578 فدانا، باستثمارات مبدئية بنحو 32 مليار جنيه، يتضمن تنفيذ مشروع متكامل يضم جزءا سكنيا وتجاريا وترفيهيا، بالإضافة إلى منطقة اعمال مركزية على مساحة 100 فدان.

وأوضح أن شركته تعتزم ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بمشروعاتها خلال العام الجارى، وذلك بهدف الإسراع بمعدلات تنفيذ المشروعات القائمة والالتزام بالجدول الزمنى المعلن عنه لتسليم الوحدات للعملاء.

ومن ناحية أخرى كشف عن خطة الشركة لتنفيذ مشروع جديد بالساحل الشمالى خلال العام الجارى، وهو مشروع “جايا”، الذى تنفذه الشركة بنظام الشراكة مع شركة دار جلوبال العقارية، وهى المالكة للارض وهو مشروع سكنى فندقى فئة 5 نجوم، بإجمالى استثمارات مبدئية تبلغ نحو 5.4 مليار جنيه على مساحة 285 فدانا، مشيرا إلى انه ما زال بمرحلة إصدار التراخيص ومن المتوقع البدء بالتنفيذ قبل نهاية العام الجارى.

أكد أن الشراكة لتنفيذ المشروعات أحد الأنظمة المهمة والناجحة التى بدأتها وزارة الإسكان والمرافق ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مع المستثمرين العقاريين، التى امتدت لتتضمن المطورين العقاريين فيما بينهم، لتساهم فى تقديم دفعة قوية للسوق العقارية منذ إطلاقها فى مارس 2015، لافتا إلى أهميتها فى توفير السيولة اللازمة لتنفيذ المشروع بدلا من توجيهها لسداد قيمة الأراضى، وهو ما يعنى تنمية أكثر شمولا وبمعدلات متسارعة.

كشف عن مفاوضات شركته مع محافظة المنيا للحصول على 3 قطع أراض داخل المحافظة، خاصة مع تأكيد الدراسات السوقية ارتفاع القدرة الشرائية بتلك المنطقة وعدم وجود عرض كاف لتلبية احتياجات العملاء، مؤكدا أنه فى حالة الحصول على تلك الأراضى فإن شركته ستقوم بتحديد طبيعة المشروع وتفاصيله بناء على احتياجات وتفضيلات العملاء المستهدفين، قائلا “نذهب للعميل بخبرة شركة الأهلى لتقديم وحدته المنشودة، ولا نذهب بالوحدة جاهزة للعميل”، وهو ما اعتبره صبور أحد العناصر التى تميز شركته.

كما تستهدف الشركة التوسع فى منطقة الدلتا، خاصة بمدينتى المنصورة وطنطا اللتين تتميزان بالقدرة الشرائية المرتفعة والأراضى النادرة مرتفعة الأسعار، لذا فإن شركته لا تزال فى مرحلة البحث عن أراض متميزة فى هاتين المدينتين.

قال إنه تم الانتهاء من تنفيذ نحو 45% من مشروع “جرين سكوير”، الذى تنفذه الشركة ضمن مشروع “مستقبل سيتى”، ويقام على مساحة 80 فدانا بالقاهرة الجديدة، كما انتهت الشركة من تسويق نحو 75 % من المشروع.

كما انتهت الشركة من تنفيذ نحو 15% بمشروع “لافينير”، وهى النسبة المتوقع الوصول بها لـ50% بنهاية العام الجارى، وسوقت الشركة نحو 90% من إجمالى وحدات المشروع.

وقال صبور إن شركته رفعت أسعار البيع للمشترى خلال العام الماضى بنسبة 20% ، فيما أعلنت الشركة الحصول على اقل مقدم حجز يصل إلى 5% وتقسيط على 5 سنوات.

أشار إلى أن إجمالى حجم محفظة أراضى الشركة يبلغ 4.5 مليون متر مربع جار تنميتها، تستهدف الشركة الوصول بها لـ6 ملايين متر مربع، عبر عدة محاور، أهمها المنافسة ضمن الطرح الثانى لمشروعات الشراكة مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة على مساحة 144 فدانا، كما تعتزم الشركة تقديم طلب للحصول على أرض بمساحة 100 فدان ضمن العاصمة الإدارية الجديدة.


مليار جينه تستثمرها «سوديك» فى أراض جديدة

ومن جانبها أعلنت شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار “سوديك” عن البدء فى استثمار نحو 4.13 مليار جنيه من خلال مشروعات الشركة والشركات التابعة لها، موضحة أن المبلغ يشمل أقساط الأرض بالإضافة إلى نصيب حصة المشاركة.

وقال ماجد شريف العضو المنتدب للشركة إن شركته تخطط لاستثمار مليار جنيه لشراء أراض جديدة فى 2018.

أكد أن الشركة ماضية خلال العام الجارى فى استكمال وتطوير مشروعاتها بكل المناطق وفى مقدمتها شرق القاهرة، حيث تعمل الشركة على مشروع “سوديك إيست”، كاشفا أن الشركة تقدمت للمزايدة الأخيرة التى أعلنت عنها هيئة المجتمعات العمرانية، حيث تستهدف الشركة الحصول على 4 قطع أراض، منها 3 قطع بمدينة الشيخ زايد وقطعة بأكتوبر.

وتعتبر مشروعات الشركة من شريحة الاسكان الفاخر وتقدم تسهيلات سداد تصل إلى 7 سنوات بمقدم حجز 10%.

وعن مشروعات الساحل الشمالى قال إن الشركة وقعت مذكرتى تفاهم على قطعتى أرض متلاصقتين بإجمالى مساحة 308 أفدنة بالساحل الشمالى، بالقرب من مشروع الشركة الاول بالساحل الشمالى “ سيزار”، متوقعا اطلاق المشروع خلال الصيف الحالى، وتحقيق مبيعات تعاقدية منه بقيمه 15.2 مليار جنيه من المشروع.

وتابع شريف أن الشركة تستهدف تحقيق 8.7 مليار جنيه من المبيعات المتعاقد عليها خلال العام الجارى، بما يمثل نموا فى المبيعات بنسبة 55% مقارنة بمبيعات 2017 التى بلغت 5.7 مليار جنيه، لافتا إلى أنه من المخطط تسليم 1048 وحدة فى 2018 تبلغ إيراداتها الإجمالية 3.9 مليار جنيه.

وتابع شريف أن الشركة تستهدف تحقيق 8.7 مليار جنيه من المبيعات المتعاقد عليها خلال العام الجارى، بما يمثل نموا فى المبيعات بنسبة 55% مقارنة بمبيعات 2017 التى بلغت 5.7 مليار جنيه، لافتا إلى أنه من المخطط تسليم 1048 وحدة فى 2018 تبلغ إيراداتها الإجمالية 3.9 مليار جنيه.

وعن التسليمات قال شريف إنه على مدار العام، قامت الشركة بتسليم نحو 1151 وحدة فى 9 مشروعات طبقا لخطة التسليمات المستهدفة، وهو ما دعم التزامها بتسليم الوحدات فى مواعيدها التعاقدية، وخلال العام الجارى سنقوم بتسليم 1048 وحدة بإيرادات متوقعة نحو 3.9 مليار جنيه بزيدة 70% على 2017.

وقمنا بسداد التزامات لهيئة المجتمعات العمرانية بخصوص الأراضى يتبقى منها 960 مليون جنيه، منها مستحقات العام الجارى 526 مليون جنيه، وإجمالى التكلفة الاستثمارية المتوقعة للعام الحالى ستصل لنحو 3.2 مليار جنيه غير شاملة التزامات الأراضى.

وأكد أن الشركة اعتمدت المخطط العام الخاص بمشروعات الشراكة مع شركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير، ويتم حاليا تصميم النماذج المعمارية وسيتم اعتمادها قبل نهاية يوليو.

وأوضح أن شركته حققت مبيعات بقيمة 1.8 مليار جنيه من مشروعها “سوديك إيست” هليوبوليس الجديدة، مؤكدا أن الشركة باعت المرحلة الأولى التى تم طرحها من المشروع.


3 مليارات لـ«الشركة السعودية المصرية»

أما الشركة السعودية المصرية للتعمير فإن خطتها لهذا العام تتضمن ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بمشروعاتها مدفوعة بإنهاء تنفيذ جزء من مشروعاتها خلال العام، والبدء فى تنفيذ مشروع الشركة الجديد بالعاصمة الإدارية، وفق ما أكده المهندس درويش حسنين الرئيس التنفيذى للشركة.

وتستهدف الشركة تحقيق مبيعات تعاقدية بمشروعاتها بقيمة مليارى جنيه، مقارنة بتحقيق مليار جنيه بنهاية العام الماضى، كما حققت نموا فى حجم الاستثمارات بنسبة 78%، وهو ما يعكس حركة السوق واستمرار قوتها خلال العام الماضى رغم الزيادات السعرية التى شهدتها.


320 مليار جنيه لـ«بالم هيلز» على 12 عاما

ومن جانبها أعلنت مؤخرا شركة بالم هيلز للتعمير عن ضخ استثمارات بقيمة 320 مليار جنيه على مدار 12 عاما فى مشروع “بادية” الذى يتم تنفيذه بالشراكة مع وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة، وتبلغ مساحته الإجمالية 3000 فدان .

وكشف ياسين منصور رئيس مجلس إدارة الشركة عن أن الشركة تستهدف نحو 480 مليار جنيه مبيعات إجمالية خلال سنوات تنفيذه وبيعه، موضحا أن التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من المشروع التى تشتمل على 1040 شقة و340 فيلا تبلغ نحو 2.7 مليار جنيه، بمبيعات مستهدفة 3.25 مليار جنيه، وتضم مسطحات خدمية إدارية تمتد على مساحة 370 فدانا.

جدير بالذكر أن أسعار الفيلات تبدأ من 3.2 مليون جنيه حتى 8.3 مليون جنيه، والشقق السكنية تبدأ مساحتها من ٨٥ مترا إلى ٢٥٠ مترا مكونة من غرفة واحدة إلى ٤ غرف، وتبدأ الأسعار من 9.250 جنيه إلى 10 آلاف جنيه للمتر حسب موقع الشقة، ويضم المشروع مدرسة دولية، وجامعة إيطالية، وناديا ومولات وحدائق، والتعاقد بدفع 15% من سعر الوحدة والباقى يقسط على 8 سنوات واستلام المرحلة الأولى بعد 3 سنوات ونصف السنة.

بالإضافة إلى مشروعين “كابيتال جارندز” و”وذا كراون” الذى يمثل المرحلة الاخيرة من بالم هيلز اكتوبر، حيث يتم تسليم الوحدات كاملة التشطيب بتقسيط على سبع سنوات، وبمقدم متغير حسب رغبة العميل الذى يتحكم فى سنوات التقسيط.

تستهدف الشركة ضخ 2 مليار جنيه خلال العام الحالى، كما نتوقع إيردات تصل إلى 6.8 مليار جنيه لنفس الفترة من خلال مبيعات تقدر بـ 12 مليار جنيه.

وبالنسبة لمشروع “هاسيندا باى” الساحل الشمالى، فتقدم الشركة عروضا بمقدم 10% وتعاقد 5% وقسط حتى 10 سنوات دون فوائد، وهى وحدات سكنية 200 متر مربع وهى وحدات للاسكان الفاخر، ويبدأ سعر الشاليه من 3.8 مليون جنيه مساحة 200 متر وحديقة 200 متر، والتوين هاوس السعر يبدأ من 7.8 مليون جنيه مساحة 399 مترا وحديقة 399.

فى حين تبدأ أسعار الفيلات من 8.3 مليون جنيه مساحة 354، على أن يتم الاستلام ديسمبر 2021.

فى حين توجد 3 أنواع من الفيلات، الأولى تطل على البحيرة والشاطئ تتراوح أسعارها من 12 إلى 13 مليون، والثانية فندقية تتراوح أسعارها من 7.5 إلى 8 ملايين جنيه، وفيلات مطلة على الجولف بأسعار تتراوح بين 9 و11 ألف جنيه، على أن يتم التسليم ديسمبر 2018 بمقدم 10% و5% تعاقد وقسط على 6 سنوات.

19 مليار جنيه لـ«الفطيم العقارية»

وأعلنت مجموعة الفطيم العقارية اعتزامها ضخ استثمارات فى السوق المصرية فى مشروعها “كايرو فيستفيال سيتى” بقيمة 19 مليار جنيه حتى 2022 من إجمالى 35 مليار جنيه المخصصة للمشروع.

وقال المهندس أشرف عزالدين، العضو المنتدب لمجموعة الفطيم العقارية إنه من المقرر الانتهاء من الجزء الفندقى خلال العام الجارى بتكلفة استثمارية قدرها 4 مليارات جنيه.


14 مليار جنى خلال العام الحالى لـ«طلعت مصطفى»

وعن مجموعة طلعت مصطفى، أكد هشام طلعت مصطفى رئيس مجلس إدارة المجموعة أنه يتم ضخ استثمارات تقدر بـ14 مليار جنيه خلال 2018، موضحا أن تلك الاستثمارات هى البداية خلال العام الحالى.

وأوضح أن إجمالى استثمارات مدينتى وصلت إلى 200 مليار جنيه، لافتا إلى الانتهاء من تطوير 60% من المدينة.

وقال مصطفى، إن المجموعة ستجرى عددا من التوسعات فى مدينتى، أبرزها توسعات فنادق فورسيزون مدينتى باستثمارات تبلغ 6 مليارات جنيه، موضحا أن الشركة انتهت من الدراسات الخاصة بالمشروع على أن يتم البدء فى التنفيذ خلال 3 أشهر، بالإضافة إلى قرب الانتهاء من فورسيزون شرم الشيخ، المقرر افتتاحه نهاية 2019، لافتا إلى أن إجمالى استثمارات المشروعين 10.5 مليارات جنيه.

وأضاف أن الاستثمارات المتوقعة لمشروع الشركة بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 500 فدان تبلغ 35 مليار جنيه، ومن المتوقع البدء فى طرح المشروع للبيع خلال 3 أشهر.


«صن كابيتال» لمجموعة عربية القابضة

وفيما يتعلق باستثمارات مجموعة عربية القابضة، قال المهندس طارق شكرى رئيس مجلس الإدارة إن “عربية” وضعت فى خطتها ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بالمرحلة الأولى بمشروع “صن كابيتال” خلال العام الجارى، الذى يضم 1200 وحدة سكنية بمساحات متنوعة تتراوح بين 90 و350 مترا مربعا.

وأضاف أن استثمارات مدينة الشمس 80 مليار جنيه، ويتم تنفيذ المدينة بالشراكة بين القطاعين الخاص والعام، وبتمويل كامل من القطاع الخاص.

وبخصوص التمويل، قال إن الشركة ستمول المشروع من ميزانيتها الخاصة، إلى جانب بعض المشاركات الجارية دراستها، وتمويل بنكى عن طريق قرض، خاصة أن الشركة لم تحصل على قروض من قبل.

ومن المخطط أن تضم “صن كابيتال” 11 نشاطا من بينها ثلاثة فنادق مصممة بطراز أثرى، ومركزا للتسوق وحديقة مركزية وقاعة مؤتمرات، إلى جانب شقق سكنية ومدرستين وجامعة ومستشفى، وتعاقدت المجموعة مع “فيرمونت” العالمية لإنشاء 250 غرفة فندقية و250 وحدة إسكان سياحى، كما تعاقدت مع “إنتركونتينانتال” لبناء ألف غرفة فندقية أخرى، وحاليا بصدد التعاقد مع إحدى الإدارات العالمية فى قطاع الرعاية الصحية، وهى شركة سويسرية.

وكشف عن أن 60% من المشروع عبارة عن وحدات إسكان متنوعة المساحات تنتمى جميعها للإسكان الفاخر، لافتا إلى أن الحكومة المصرية مشاركة فى المشروع من خلال الأرض، ما يجعل حصتها تزيد على 30%.

وأوضح أنه تم تسويق جزء كبير من المشروع، موضحا أنه من المخطط غلق باب التسويق بالمشروع فترة تمتد ثلاثة أشهر، لإعادة احتساب تكلفة التنفيذ وإعادة التسعير.

وللشركة مشروع آخر وهو “اربيانو” بأكتوبر وهو يتبع المشروع القومى للاسكان، وهو اسكان لمحدودى الدخل بأسعار 300 الف جنيه للوحدة على مساحة 67 مترا مربعا، وهو عبارة عن كمباوند سكنى متكامل الخدامات على مساحة 20 فدانا بموقع مميز على طريق الفيوم الرئيسى بمدينة السادس من اكتوبر ويضم نحو 750 وحدة سكنية ومولين تجاريين، تم تنفيذه كاملا ومخطط بيعه بالكامل خلال أشهر.


مشروع «البرج»

وعن الاستثمارات التى تعتزم شركة كابيتال جروب بروبرتيز ضخها فى مشروعها البروج بمدينة الشروق، قال أمجد حسنين المدير التنفيذى للمشروعات فى شركة كابيتال جروب إن الشركة بدأت فعليا فى استثمار 3 مليارات جنيه ضمن خطتها للعام الجارى فى مشروع البروج السكنى الذى يبلغ إجمالى استثماراته 70 مليار جنيه، مشيرا إلى أن تمويل استثمارات المشروع خلال عام 2018 سيكون من خلال الموارد الذاتية للشركة.

وضخت الشركة استثمارات فى المشروع خلال العام الماضى بقيمة مليارى جنيه، على أن تسلم المرحلة الأولى من المشروع، المقام على مساحة 1200 فدان، فى النصف الأول من 2019.

وتستهدف الشركة تحقيق مبيعات بقيمة 4 مليارات جنيه خلال العام الجارى من خلال مشروع البروج بمنطقة الشروق.

وتتجاوز مبيعات المشروع نحو مليارى جنيه منذ طرح المرحلة الأولى للمشروع التى تضم نحو 3 آلاف وحدة سكنية بمساحات متنوعة.

وبلغت قيمة التعاقدات التى أبرمتها الشركة مع شركات المقاولات 2 مليار جنيه لإنشاء 1213 وحدة سكنية منها مليار جنيه لتنفيذ 250 تاون هاوس مدته ثلاث سنوات بقيمة 600 مليون جنيه، وتستهدف الشركة الوصول بحجم التعاقدات مع شركات المقاولات إلى 5 مليارات جنيه بنهاية عام 2018.

ويقام المشروع على أربع مراحل خلال عشر سنوات ويضم أكثر من 20 ألف وحدة سكنية وفيلا.


استثمارات متنوعة لـ«مرسيليا»

وجاءت مجموعة مرسيليا باستثمارات متنوعة، قال ياسر رجب مجلس إدارة الشركة إن شركته وضعت منذ بداية العام الجارى خطة توسعية تتضمن ضخ 20 مليار جنيه فى 5 مشروعات بالقاهرة والاسكندرية والساحل الشمالى والعين السخنة يتم تنفيذها خلال 5 سنوات.

وأضاف أن تلك المشروعات سيتم تنفيذها فى الساحل الشمالى والإسكندرية والقاهرة، موضحا أنه بالنسبة للقاهرة فالمشروع سيكون بمنطقة مدينة نصر ويجرى حاليا التفاوض مع إحدى الجهات الحكومية للدخول فى شراكة بالمشروع، ومن المقرر أن يتم توقيع عقوده خلال الشهر المقبل على أقصى تقدير.

وأضاف أن ذلك المشروع تصل استثماراته المبدئية لنحو 3 مليارات جنيه، والإيرادات المستهدفة منه نحو 10 مليارات جنيه وهو متعدد الاستخدامات سكنى تجارى إدارى، ويقع على مساحة 40 ألف متر مربع.

وفيما يتعلق بالساحل الشمالى، قال إن الشركة حصلت على أرض جديدة مساحتها 100 فدان وسيتم إقامة مشروع سكنى سياحى بها على أن يضم فندقا 4 نجوم، لافتا إلى أن الشركة تعمل حاليا على إنهاء الإجراءات والتراخيص الخاصة به.

وتابع أن الشركة تمتلك أيضا مشروع “مرسيليا بيتش فور” الذى بدأت تنفيذه، وهناك مرحلتان ثانية وثالثة سيتم العمل عليهما، وننفذه بالكامل وسيتم إنهاؤه فى 2021 باستثمارات نحو 1.4 مليار جنيه للمرحلتين تقريبا واستثمارات إجمالية للمشروع تبلغ 2.5 مليار جنيه، مشيرا إلى أن الشركة اقتربت من تسويق 50% من المرحلة التانية التى تضم 800 وحدة والمرحلة الثالثة ستضم 400 وحدة.

وأشار إلى أنه بالنسبة للإسكندرية فإن الشركة لديها مشروع قائم، وقمنا مؤخرا بعمل دراسة للتعرف على متطلبات السوق ومن ثم تم تصغير المساحات بالجزء المتبقى فى المشروع الذى أنهينا بيع المرحلة الأولى منه، وسنفتح بيع المرحلتين الثانية والثالثة فى الربع الرابع من العام الجارى، اللتين تضمان 1200 وحدة، وسيتم فتح بيع المرحلة الثانية أولا التى تضم نحو 600 وحدة بمبيعات مستهدفة نحو 1.5 مليار جنيه، ونتوقع تسويقهما خلال عام من إطلاقهما.

وكشف عن مشروع سكنى تجارى جديد بالإسكندرية على مساحة 15 ألف متر مربع باستثمارات مبدئية للتنفيذ نحو 1.3 مليار جنيه وينفذ خلال 3 سنوات على مرحلتين بنحو 1000 وحدة بمبيعات مستهدفة 2.5 مليار جنيه، مضيفا أن الشركة حصلت على الأرض وسيتم البدء فى التنفيذ مطلع العام المقبل، على أن يتم الانتهاء منها خلال 3 سنوات، وجار حاليا إنهاء التراخيص.

7 مشروعات سكنية لـ«إيوان»

وعن شركة إيوان للاستثمار والتنمية، أكد المهندس وليد مختار الرئيس التنفيذى للشركة أن محفظة مشروعات إيوان للاستثمار والتنمية تتضمن 7 مشروعات سكنية و10مشروعات تجارية، لافتا إلى أن الشركة تستهدف تحقيق نمو فى حجم أعمالها ومشروعاتها بنسبة 100% خلال العام الحالى 2018 مقارنة بالعام الماضى.

 وأشار إلى أن حجم استثمارات الشركة فى عام 2017 نحو مليار جنيه، أما فى العام الجارى فإن خطة الشركة التى بدأ العمل عليها تتضمن ضخ استثمارات إجمالية تصل إلى 2 مليار جنيه، ومضاعفة حجم المبيعات إلى 4 مليارات جنيه.

وتتركز مشروعات المشروع الآخر “جدار” ويضم 265 وحدة سكنية، مساحة 43 فدانا سكنيا، و13 الف متر تجارى، وجار تنفيذ باقى مراحل المشروع بعد انتهاء المرحلة الأولى، ومشروع أتريو ويقع على المحور الرئيسى بالشيخ زايد ويضم 120 وحدة فيلات كاملة التشطيب مساحة 20 فدانا، مشروع «فيدا» ويقع على الطريق الصحراوى مساحة 35 فدانا ويضم 300 وحدة سكنية وحجم مبيعات 1.5 مليار جنيه، وتعتمد الشركة على التمويل الذاتى بالإضافة للقروض البنكية.

«تبارك» تضخ 1.1 مليار جنيه

أما شركة تبارك القابضة فإن المهندس على الشربانى، رئيس مجلس إدارة الشركة أعلن عن ضخ استثمارات بقيمة 1.1 مليار جنيه خلال العام الجارى، توجه لمشروعات ناينتى أفينو وكابيتال إيس وفانتازيا، وهى موزعة بواقع 800 مليون جنيه بمشروع “ناينتى أفينو” ، حيث تخطط الشركة لاستكمال إنشاءات المرحلة الثانية بالمشروع وإنهاء تشطيب المرحلة الأولى واستكمال أعمال اللاند سكيب، مضيفا أن هذه الاستثمارات تتضمن 200 مليون جنيه لمشروع “كابيتال إيست” 150 مليون جنيه لمشروع “فاتنازيا”.

«سيتى إيدج» تضخ 2 مليار جنيه

وعن استثمارات شركة سيتى إيدج للتطوير العقارى أعلن عمرو القاضى، الرئيس التنفيذى للشركة، عن ضخ استثمارات بمليارى جنيه خلال العام الجارى، من خلال مشروع إيتابا، ومشروع آخر تجارى بمدينة الشيخ زايد، مشيرا إلى أن مشروع إيتابا هو أول مشروعات الشركة فى القطاع العقارى، الذى يقع على مساحة 77 فدانا، بحجم استثمار يصل إلى 2 مليار جنيه، كما يجرى تنفيذ مشروع تجارى ترفيهى آخر فى مدينة الشيخ زايد على مساحة 14 فدانا، بإجمالى استثمارات تصل إلى 3.5 مليار جنيه.

وقال المهندس محمد الألفى رئيس مجلس إدارة شركة “سيتى إيدج للتطوير العقارى” فى تصريحات سابقة إن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات تصل لمليار جنيه بأبراج العلمين الجديدة خلال العام الجارى، وذلك لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأضاف أن الشركة تعمل بآليات القطاع الخاص بغض النظر عن ملكيتها لهيئة المجتمعات العمرانية وبنك التعمير والإسكان، مشيرا إلى أن الشركة بدأت بتسويق أبراج العلمين الجديدة، ومن المنتظر البدء فى تسويق وحدات المنصورة الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن الشركة تدرس إطلاق مشروع جديد فى القاهرة الجديدة خلال الفترة المقبلة.

مشروعات «أركو»

من جانبها تعمل الشركة العربية للتنمية العقارية “أركو” على عدة مشروعات تعتزم من خلالها ضخ استثمارات بنحو 2.2 مليار جنيه، تضم أقساط أراضى الشركة المستحقة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والباقى موجه لتوقيع عقود مقاولات لتنفيذ أعمال جديدة بمشروعات الشركة القائمة.

وأكد المهندس أيمن إبراهيم الرئيس التنفيذى للشركة، أن هذه الاستثمارات تتضمن فقط المشروعات القائمة، وهى الاستثمارات القابلة للزيادة فى حالة تنفيذ الخطة التوسعية المستهدفة لشركته خلال العام الجارى.

وحصلت شركة أركو على تسهيل ائتمانى بقيمة مليار جنيه من البنك العربى الإفريقى الدولى خلال الفترة الماضية، حيث زاد إجمالى حجم استثمارات أركو فى مصر خلال السنوات الخمس الماضية إلى 32 مليار جنيه، تم خلالها تنفيذ 5 مشروعات ويتم حاليا العمل على 6 مشروعات أخرى.

«أرضك» 3 مليارات لزيزينيا

وفيما يتعلق باستثمارات شركة أرضك للتنمية والاستثمار العقارى، قال الدكتور أشرف دويدار العضو المنتدب للشركة: إن خطة الشركة للعام الجارى تتضمن ضخ استثمارات بقيمة مليار جنيه بمشروعاتها.

وأشار إلى ارتفاع التكلفة الاستثمارية الإجمالية لمشروع “زيزينيا المستقبل” من 1.2 مليار جنيه عند إطلاقه، لتتراوح بين 2 و3 مليارات جنيه مع انتهائه بحلول 2020، حيث تعرض المشروع لارتفاع تكلفة التنفيذ الناتجة عن التعويم، موضحا أنه تم سداد نحو 60% من إجمالى قيمة الأرض لشركة المستقبل وفقا للجداول الزمنية المعلنة.


6 مليارات لتوسعات «بيتا إيجيبت»

أما شركة “بيتا إيجيبت” للتنمية العمرانية، فإن خطتها الاستثمارية للعام الجارى وفقا لما أعلنه المهندس علاء فكرى رئيس مجلس إدارتها، تتضمن ضخ 6 مليارات جنيه فى تنفيذ توسعاتها التى تقام على مساحة 84.7 فدان، وتنفذ على 6 مراحل خلال 5 سنوات، وتشتمل على 3000 وحدة سكنية متنوعة من شقق وبنتهاوس ودوبلكس وفيلات فاخرة.

وأوضح أن الشركة لديها تسهيلات بنكية عديدة من عدة بنوك -لم يفصح عن قيمتها- لافتا إلى أن شركة بيتا إيجيبت للتنمية العمرانية تستهدف مبيعات تعاقدية بقيمة 2 مليار جنيه خلال العام الجارى.


«الشرقيون» تضخ 3 مليارات جنيه

من جانبها أعلنت شركة الشرقيون للتنمية العمرانية، إحدى شركات مجموعة النساجون الشرقيون، عن البدء فى ضخ 3 مليارات جنيه استثمارات، لإقامة مشروعات بمختلف المناطق ومدن المجتمعات العمرانية الجديدة، وفقا لما أكده عضو مجلس الإدارة والمالك للشركة، محمد محمد فريد خميس، مشيرا إلى أن الشركة بدأت فى تنفيذ “مول سايد ووك” بحجم استثمارات مبدئى بقيمة 450 مليون جنيه.

وتستهدف الشركة ضخ استثمارات 2.8 مليار جنيه خلال العام الجارى، مقارنة بمليار جنيه مبيعات الشركة فى عام 2017، وتتوقع تحقيق 4.8 مليار جنيه مبيعات خلال الفترة نفسها.

وأطلقت الشركة مؤخرا مشروع “أزادير” فى القاهرة الجديدة على مساحة إجمالية 69.550 متر، بالقرب من الطريق الدائرى الأوسطى وشارع التسعين الجنوبى.

كما دخلت الشركة فى العاصمة الإدارية من خلال شراء قطعة أرض 50 فدانا لإنشاء كمباوند سكنى متكامل وسددت 150 مليون جنيه لشركة العاصمة الإدارية الجديدة، وتصل محفظة أراضى الشركة إلى 7 ملايين متر مربع.

عام الاستثمار لهايد بارك

من جانبه أكد أمين سراج الرئيس التنفيذى لشركة “هايد بارك” للتنمية، أن العام الجارى بمثابة عام الاستثمار والتوسع للشركة فى السوق، حيث تعمل الشركة على ضخ استثمارات تصل قيمتها إلى ما يقرب من مليار جنيه العام الجارى فى الأعمال الإنشائية، وذلك للإسراع من عملية تسليم الوحدات بمشروعاتها، بالإضافة إلى خطة لتطوير مساحة 40 فدانا مخصصة للنادى الرياضى والذى سيتيح أماكن لجميع الأنشطة والألعاب الرياضية.

وتتخطى استثمارات مشروع “هايد بارك القاهرة الجديدة” 35 مليار جنيه ويتكون من 8 مراحل مختلفة، وتتضمن المراحل جزءا سكنيا، إداريا وخدميا، على مساحة 6 ملايين متر مربع.

وتعمل الشركة فى مشروعاتها بالتمويل الذاتى، بالإضافة إلى قروض بنكية لاستكمال مشروعها بالقاهرة الجديدة، خاصة أنها قد حصلت منذ فترة على قرض قيمته 1.3 مليار جنيه لاستكمال مشروعها.


32 مليار جنيه إيرادات «المراسم»

وقال طارق حلمى الرئيس التنفيذى لشركة المراسم للتطوير العمرانى المصرية التابعة لمجموعة بن لادن السعودية: إن الشركة تستهدف إيرادات بنحو 32 مليار جنيه من مشروعين عقاريين بشرق القاهرة خلال 5 إلى 7 سنوات.

وأضاف طارق حلمى أن المراسم ستضخ استثمارات بنحو 29 مليار جنيه فى المشروعين من خلال التمويل الذاتى والقروض ومن المبيعات المتعاقد عليها.

وتقوم شركة المراسم بإنشاء المجمع السكنى التجارى “فيفث سكوير” على مساحة 158 فدانا بشرق القاهرة.

وقال حلمى: إن التكلفة الاستثمارية للمشروع تبلغ 16.5 مليار جنيه وإيراداته المتوقعة 18 مليار جنيه وتتكون مرحلته الأولى من 1530 وحدة سكنية.

وأكد أن المشروع الثانى “كابيتال جيت” يقع فى شرق القاهرة أيضا ويقام على مساحة 97 فدانا.

وأضاف حلمى أن “كابيتال جيت” تبلغ تكلفته الاستثمارية 12.5 مليار جنيه وإيراداته المستهدفة 14 مليار جنيه.

وقال حلمى: إن الشركة ستطلق مشروعا سياحيا فى مدينة رأس سدر، خلال 2019 وتستهدف مضاعفة مبيعاتها هذا العام إلى 5 مليارات جنيه من 2.5 مليار فى 2017.

وحصلت الشركة خلال العام الماضى على تمويل بنكى بقيمة تتراوح بين 800 و900 مليون جنيه لتمويل جزء من التكلفة الاستثمارية لمشروع الشركة بالقاهرة الجديدة.

وتتفاوض الشركة على قرض جديد للعام الجارى من بنك أبوظبى الإسلامى بقيمة 1.6 مليار جنيه تمت زيادتها إلى مليارى جنيه ليكون إجمالى التمويلات التى حصلت عليها الشركة نحو 2.8 مليار جنيه متضمنة التمويل للعام الماضى.

زيادة استثمارات «المونت جلالة»

وقال أحمد شلبى الرئيس التنفيذى لشركة تطوير مصر للتنمية العمرانية: إن شركته تعمل فى العين السخنة بمشروع “المونت جلالة” الذى شهد زيادة فى حجم استثماراته خلال الفترة الأخيرة، حيث يقام على مساحة إجمالية تقدر بـ2.4 مليون متر مربع، وتصل استثماراته الإجمالية إلى ما يقرب من 16 مليار جنيه، وتستهدف إيرادات من 30 إلى 32 مليار جنيه.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات التى يجرى ضخها خلال العام الجارى تصل إلى 2 مليار جنيه، ضخت الشركة نحو 1.2 مليار جنيه فى مشروعى “المونت جلالة السخنة” و”فوكا باى الساحل الشمالى” منذ بداية العام حتى الآن.

وأوضح أن الشركة تخطط لضخ 3 مليارات جنيه فى المشروعين، موزعة بواقع مليارى جنيه لمشروع المونت جلالة السخنة، ومليار جنيه لمشروع فوكا باى الساحل الشمالى.

وأضاف شلبى أن الشركة نفذت 40% من الخطة الاستثمارية المقدرة للمشروعين حتى الآن.

ومن المقرر تطوير مشروع الشركة بـ”مستقبل سيتى” على مساحة 415 فدانا باستثمارات 33 مليار جنيه، منها 28 مليارا لـ”بلوم فيلدز” وهى منطقة عمرانية متعددة الاستخدامات على مساحة 325 فدانا تضم نحو 10 آلاف و600 وحدة سكنية، و5 مليارات جنيه لمساحة 90 فدانا لمشروعات تعليمية، تضم مدارس على مساحة 20 فدانا، وجامعة على مساحة 70 فدانا.

ويطور مشروع “بلوم فيلدز” بالشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية خلال 10 أعوام، وبالنسبة للمشروع التعليمى مساحة 90 فدانا اشترتها شركة تطوير وتنميها منفردة باستثمارات 5 مليارات جنيه.

وقال إن الشركة تنفذ مشروعاتها السكنية بتمويل ذاتى حتى بجانب عائدات التسويق، ويمكن أن تلجأ للاقتراض البنكى أو صناديق الاستثمار العقارى فى الأنشطة غير السكنية بما فى ذلك الشق الفندقى.

«رؤية» تنفذ 3 مشروعات

من جانبه قال هشام شكرى الرئيس التنفيذى لمجموعة رؤية العقارية: إن المجموعة تعمل خلال الفترة الحالية على تنفيذ 3 مشروعات عقارية وسياحية: “ستون بارك” القاهرة الجديدة، ويضم 1430 وحدة، بين فيلات وعمارات ومبان إدارية على مساحة تتجاوز مليون متر مربع، و”تلال السخنة” وتقوم بتطويره على مساحة 2.5 مليون متر مربع بطول 6 كيلومترات، و”هضبة” ويقام على 35 فدانا ويضم “تاون هاوس” وفيلات بمساحات من 150 إلى 240 مترا.

وأضاف أن الشركة تعد من أولى الشركات التى اتجهت للعين السخنة عبر مشروع “تلال السخنة”، وضخت فيه ما يقرب من 2 مليار جنيه منذ بداية المشروع منذ نحو 10 سنوات، حيث انتهت من 1700 وحدة، تقوم بتسليم 500 وحدة منها هذا العام.

وأضاف أن الشركة أنشأت طريقا جديدا للمشروع على الجبل بطول 9 كم، بتكلفة 120 مليون جنيه، موضحا أن المشروع يتمتع بواجهة 6 كم على البحر، بعمق 500 متر، ويعد حاليا حلقة الوصل بين طريق العين السخنة والجلالة، وأسهم فى رفع قيمة الأرض والمشروع بشكل عام، وتبلغ المساحة الإجمالية لـ»تلال السخنة» 2.5 مليون متر مربع.

كما اقتربت «رؤية» من اقتناص قطعتى أرض بالقاهرة الجديدة ضمن مشروعات الشراكة المطروحة مؤخرا، القطعة الأولى على مساحة 184 فدانا، والقطعة الأخرى على مساحة 230 فدانا، ومن المتوقع الإعلان عن حسمهما قريبا.

وعن التمويل، وقعت مجموعة رؤية عقد قرض معبرى بقيمة 2.250 مليار جنيه مع بنكى الأهلى المصرى والعربى الإفريقى لمدة عام لحين الانتهاء من توقيع القرض الأساسى البالغ قيمته 3 مليارات جنيه الذى تصل آجاله الزمنية إلى نحو 6 سنوات، حيث توجه الحصة الكبرى منه لهيكلة مديونيات قائمة بينما توجه الحصة المتبقية لتمويل خطط المجموعة التوسعية.

«إم جى» تنفذ «سكاى فيو»

وبالنسبة لشركة “إم جى” للتطوير العقارى فلديها عدة مشروعات على رأس اهتماماتها مشروع «بلو بلو»، وهو عبارة عن منتجع سياحى بتكلفة 2 مليار جنيه، وضخت فى المشروع 400 مليون جنيه.

وانتهت الشركة فعليا من المرحلتين الأولى والثانية وتبدأ فى المرحلة الثالثة من أصل 4 مراحل بتكلفة إجمالية 2 مليار جنيه، وبذلك تكون الشركة قد انتهت من تنفيذ أكثر من 50% من المشروع، الذى يتم تنفيذه على مساحة 120 ألف متر بمنطقة طواحين الهواء بالعين السخنة.

وقالت آية الشناوى مدير التسويق بالشركة: إن أبرز مشروعات الشركة مشروع «سكاى فيو» و»سكاى فيو بريمير» بالتجمع الخامس، وتم الانتهاء منهما قبل الموعد المحدد، حيث تم الانتهاء من «سكاى فيو» قبل الموعد بـ6 أشهر، وتم الانتهاء من «سكاى فيو بريمير» بسنة كاملة، باستثمارات وصلت إلى 850 مليون جنيه.

وأعلنت الشناوى أن الشركة بدأت فى تنفيذ مشروع إدارى جديد «هدكوارتر بيزنس» فى القاهرة الجديدة بالقطاع الأول بالتجمع الخامس، والمقام على مساحة 5 آلاف متر مربع بالقاهرة الجديدة، بعد أن حصلت الشركة على تراخيص المشروع من هيئة المجتمعات العمرانية، ويسوق المشروع بنظامى الإيجار والتمليك وتصل استثماراته إلى 500 مليون جنيه، معلنة الشركة بذلك البدء فى دخولها المجال الإدارى فى سوق العقار المصرية.

وبالنسبة لشركة «دى إم ديفيلوبمنتس»، أطلقت مشروعا مؤخرا فى منطقة جبل الجلالة، حيث أطلقت الشركة مشروع «ذا جروف»، باستثمارات 4 مليارات جنيه، والذى يقع على جبل الجلالة، ومن المقرر تسليم الوحدات السكنية فى المشروع -الذى يعمل به 30 ألف عامل- بحلول نهاية عام 2020.

مشروعات بورتو القابضة

من جانبها أعلنت مجموعة بورتو القابضة-بورتو جروب أنها تعاقدت على مشروع “سانتورينى”، فى العين السخنة، بتكلفة استثمارية 340 مليون جنيه، كما بدأت “عامر جروب” فى تنفيذ “بورتو سعيد”، فور توقيع عقد شراكة مع محافظة بورسعيد لإنشاء مشروع سياحى ترفيهى على مساحة تقترب من 90 فدانا غرب مدينة بورسعيد.

وقال منصور عامر رئيس مجلس إدارة عامر جروب: إن استثمارات المشروع المبدئية تصل إلى 3 مليارات جنيه على مساحة 90 فدانا بمنطقة الديبة غرب المحافظة.

قال محمد المكاوى، رئيس مجلس الإدارة “بورتو جروب” فى تصريحات سابقة: إن الشركة ستنتهى من أحدث مشروعاتها بورتو نيو كايرو، وهو عبارة عن شقق فندقية بإجمالى 700 وحدة سكنية، خلال النصف الثانى من العام الحالى.

وتابع أن الشركة تتوسع بمشروع جديد فى مدينة 6 أكتوبر، بإجمالى 3500 وحدة سكنية، موضحا أنه سيتم الانتهاء من المشروع بنهاية العام الحالى.

وأضاف أن الشركة تتوسع أيضا بمشروع “بورتو بيراميدز”، ومشروع آخر بالعين السخنة باستثمارات 95 مليون جنيه، بالإضافة إلى مشروع جولف مارينا بإجمالى 850 فيلا.

وللشركة عدة مشروعات بالدول العربية، “بورتو طارطوس” بسوريا، و”بورتو البحر الميت” بالأردن ومشروع آخر بالمغرب.

53 مليار جنيه استثمارات إعمار مصر

وبالنسبة لشركة إعمار مصر، فمن أهم مشروعاتها مشروع آب تاون كايرو الذى يقع على مساحة 4.5 مليون متر مربع فى القاهرة على ارتفاع 200 متر فوق سطح البحر ومشروع “مراسى” الذى يقع على مساحة 6.5 كيلومتر مربع على ساحل البحر المتوسط ومشروع ميفيدا على مساحة 3.8 مليون متر مربع فى التجمع الخامس بمدينة القاهرة.

ويبلغ حجم استثمارات إعمار مصر للتنمية نحو 53 مليار جنيه، وارتفعت أرباح شركة إعمار مصر للتنمية، فى الربع الأول من العام الجارى، إلى نحو 503.3 مليون جنيه، مقابل نحو 437.9 مليار جنيه فى الفترة نفسها من العام الماضى.

وبلغت إيرادات الشركة فى الربع الأول من العام الجارى، نحو 830.7 مليون جنيه، مقابل نحو 668.7 مليون جنيه فى الربع نفسه من العام الماضى.

وتدير «إعمار» فندق العلمين ضمن مجموعة فنادق تقوم المجموعة بإدارتها فى مراسى ومنها فندق منتجع الجولف والسبا، الذى بدأت إعمار مصر بإنشائه ومن المتوقع أن يتم افتتاحه عام 2020.

قالت شركة إعمار مصر للتنمية: إنها وقعت عقدى مقاولات مع شركتى الإنشاءات العربية «ACC»، وأوراسكوم للإنشاءات لتنفيذ المرحلة الأولى لمارينا خاصة باليخوت فى مشروع مراسى، بالساحل الشمالى، بتكلفة مليارى جنيه.

وأضافت أن عقدها مع شركة الإنشاءات العربية، تبلغ قيمته مليارا و200 مليون جنيه، ويتضمن تنفيذ المرحلة الأولى من الشاليهات والخدمات المحيطة بالمارينا، بمسطح إجمالى 92 ألف متر.

وتضم هذه المرحلة 826 شاليها كامل التشطيب وكذلك خدمات تجارية وترفيهية على مساحة 4500 متر، ومن المخطط الانتهاء من الأعمال بها خلال عام 2020.

7 مشروعات عقارية كبرى لـ«مكسيم»

شركة مكسيم القابضة، تمتلك 7 مشروعات عقارية كبرى، و4 مولات تجارية، فضلا عن أن الشركة تمتلك أكثر من شركة متخصصة، منها مكسيم للفنادق.

وأطلقت شركة مكسيم مشروع “ذا كانيون” بمستقبل سيتى، وباعت شركة “مكسيم” كامل وحدات المرحلة الأولى للمشروع والتى تضم 350 وحدة، وهى تدخل شراكة مع شركة المستقبل فى الأرض.

ويمتد المشروع على أكثر من 200 فدان متضمنا 3 أحياء مميزة تتنوع بين فيلات وتاون هاوس، إلى جانب وحدات سكنية ودوبلكس استوديوهات فندقية.

ولدى الشركة مشروع سياحى بالساحل الشمالى “بو سيدى عبدالرحمن” بتكلفة 14 مليار جنيه مقسمة إلى مشروع “بو ايلاندز” و”بو ساندز”، وبدأت بتسيلم وحدات المرحلة الأولى من مشروع “بوايلاندز” بتكلفة استثمارية تصل إلى 3.5 مليار جنيه.

«آى سيتى»

شركة “ماونتن فيو” أنشأت مشروع مدينة “آى سيتى” وهو أول المشروعات التى تطلقها وزارة الإسكان بالشراكة مع القطاع الخاص، وهو عبارة عن مجتمع عمرانى متكامل يقام على مساحة 500 فدان، وتتوزع نسبة الشراكة فيه بواقع 60% لـ”ماونتن فيو-سيسبان”، و40% لوزارة الإسكان المصرية، ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأشارت الشركة إلى أن المشروع تتخطى استثماراته 3,6 مليار دولار، ويتضمن مخططه العام مجتمعا عمرانيا متكاملا.كتبت: دينا محمد حسين

 

يرصد «الاقتصادى» استثمارات أكبر 20 شركة عقارية خاصة التى تم ضخها فى السوق العقارية تجاوزت 700 مليار جنيه حتى عام 2030، ومنها أكثر من 100 مليار جنيه يتم ضخها خلال العام الجارى, سواء من شركات محلية أو شركات عربية عاملة فى السوق المصرية.

وسجلت الأرقام زيادة فى حجم المشروعات العقارية التى دخلت السوق المصرية إلى 40% مقارنة بالعام الماضى, وتتركز معظمها فى الإسكان الفاخر.

وكان لأراضى المشاركة التى حصلت عليها شركات القطاع الخاص من وزارة الإسكان مردود كبير فى زيادة الاستثمارات التى ضختها الشركة بالسوق والتى تركزت فى مشروع «بادية» لشركة «بالم هيلز»، ومشروع «صن كابيتال» لشركة «عربية» القابضة، ومشروع «آى ستى» لشركة «ماونتن فيو».

 

وارتفع حجم المشروعات العقارية داخل السوق المصرية بنسبة لا تقل عن 40% خلال العام الجارى، مقارنة بعام 2017، كما زاد حجم الاستثمارات التى تم ضخها من مختلف الشركات سواء المصرية أو العربية، حيث تجاوز حجم الاستثمارات التى تستهدف الشركات ضخها بدءا من العام الجارى وحتى 2030 ما يزيد على 700 مليار جنيه، منها أكثر من 100 مليار جنيه خلال العام الجارى فقط.

وتنوعت الاستثمارات التى أعلنت الشركات العقارية عنها ما بين سياحية وسكنية ولكن معظمها يرتكز على فئة الاسكان الفاخر، فى مختلف المناطق والمحافظات، جاءت العاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة الجديدة، والساحل الشمالى والعين السخنة فى مقدمتها.

البداية من شركة “الأهلى - صبور” التى تعمل حاليا على عدة مشروعات نسبة كبيرة منها تتركز فى مستقبل سيتى والساحل الشمالى والتجمع الخامس والتى تضم شريحة الاسكان الفاخر، حيث بدأت الشركة قبل عدة أشهر فى ضخ استثمارات إنشائية تقدر بنحو 3 مليارات جنيه، عبر عدة مشروعات يأتى فى مقدمتها مشروع “سيتى أوف أوديسيا” بمستقبل سيتى على مساحة 578 فدانا ما يعادل 2.4 مليون متر مربع.

وأكد المهندس أحمد صبور العضو المنتدب للشركة، أن المشروع سيضم نحو 12 ألف أسرة، بقيمة بيعية تقدر بنحو 39 مليار جنيه، مشيرا إلى أنه تم بدء بيع المرحلة الأولى تحت اسم “آلير” مطلع مارس بعدد 1700 أسرة وبقيمة بيعية تقدر بنحو 4.5 مليار جنيه.

وقال إنه تم اطلاق المرحلة الأولى من مشروع “سيتى أوف أوديسيا”، بمبيعات مستهدفة 4.5 مليار جنيه، التى تضم 1700 وحدة سكنية بمساحات متنوعة، بالشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية.

وأضاف أن الشركة تستهدف مبيعات تعاقدية بمشروعاتها خلال العام الجارى تصل إلى 7.5 مليار جنيه مقارنة بـ2.5 مليار جنيه نهاية العام الماضى، حيث تأتى هذه القفزة فى حجم المبيعات مدفوعة بإطلاق حزمة من المشروعات الجديدة بالإضافة إلى إطلاق مراحل جديدة فى مشروعات قائمة.

وأشار صبور إلى أن مشروع “سيتى أوف أوديسيا”، عبارة عن مجمع سكنى فاخر يقع على مساحة 578 فدانا، باستثمارات مبدئية بنحو 32 مليار جنيه، يتضمن تنفيذ مشروع متكامل يضم جزءا سكنيا وتجاريا وترفيهيا، بالإضافة إلى منطقة اعمال مركزية على مساحة 100 فدان.

وأوضح أن شركته تعتزم ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بمشروعاتها خلال العام الجارى، وذلك بهدف الإسراع بمعدلات تنفيذ المشروعات القائمة والالتزام بالجدول الزمنى المعلن عنه لتسليم الوحدات للعملاء.

ومن ناحية أخرى كشف عن خطة الشركة لتنفيذ مشروع جديد بالساحل الشمالى خلال العام الجارى، وهو مشروع “جايا”، الذى تنفذه الشركة بنظام الشراكة مع شركة دار جلوبال العقارية، وهى المالكة للارض وهو مشروع سكنى فندقى فئة 5 نجوم، بإجمالى استثمارات مبدئية تبلغ نحو 5.4 مليار جنيه على مساحة 285 فدانا، مشيرا إلى انه ما زال بمرحلة إصدار التراخيص ومن المتوقع البدء بالتنفيذ قبل نهاية العام الجارى.

أكد أن الشراكة لتنفيذ المشروعات أحد الأنظمة المهمة والناجحة التى بدأتها وزارة الإسكان والمرافق ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مع المستثمرين العقاريين، التى امتدت لتتضمن المطورين العقاريين فيما بينهم، لتساهم فى تقديم دفعة قوية للسوق العقارية منذ إطلاقها فى مارس 2015، لافتا إلى أهميتها فى توفير السيولة اللازمة لتنفيذ المشروع بدلا من توجيهها لسداد قيمة الأراضى، وهو ما يعنى تنمية أكثر شمولا وبمعدلات متسارعة.

كشف عن مفاوضات شركته مع محافظة المنيا للحصول على 3 قطع أراض داخل المحافظة، خاصة مع تأكيد الدراسات السوقية ارتفاع القدرة الشرائية بتلك المنطقة وعدم وجود عرض كاف لتلبية احتياجات العملاء، مؤكدا أنه فى حالة الحصول على تلك الأراضى فإن شركته ستقوم بتحديد طبيعة المشروع وتفاصيله بناء على احتياجات وتفضيلات العملاء المستهدفين، قائلا “نذهب للعميل بخبرة شركة الأهلى لتقديم وحدته المنشودة، ولا نذهب بالوحدة جاهزة للعميل”، وهو ما اعتبره صبور أحد العناصر التى تميز شركته.

كما تستهدف الشركة التوسع فى منطقة الدلتا، خاصة بمدينتى المنصورة وطنطا اللتين تتميزان بالقدرة الشرائية المرتفعة والأراضى النادرة مرتفعة الأسعار، لذا فإن شركته لا تزال فى مرحلة البحث عن أراض متميزة فى هاتين المدينتين.

قال إنه تم الانتهاء من تنفيذ نحو 45% من مشروع “جرين سكوير”، الذى تنفذه الشركة ضمن مشروع “مستقبل سيتى”، ويقام على مساحة 80 فدانا بالقاهرة الجديدة، كما انتهت الشركة من تسويق نحو 75 % من المشروع.

كما انتهت الشركة من تنفيذ نحو 15% بمشروع “لافينير”، وهى النسبة المتوقع الوصول بها لـ50% بنهاية العام الجارى، وسوقت الشركة نحو 90% من إجمالى وحدات المشروع.

وقال صبور إن شركته رفعت أسعار البيع للمشترى خلال العام الماضى بنسبة 20% ، فيما أعلنت الشركة الحصول على اقل مقدم حجز يصل إلى 5% وتقسيط على 5 سنوات.

أشار إلى أن إجمالى حجم محفظة أراضى الشركة يبلغ 4.5 مليون متر مربع جار تنميتها، تستهدف الشركة الوصول بها لـ6 ملايين متر مربع، عبر عدة محاور، أهمها المنافسة ضمن الطرح الثانى لمشروعات الشراكة مع هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة على مساحة 144 فدانا، كما تعتزم الشركة تقديم طلب للحصول على أرض بمساحة 100 فدان ضمن العاصمة الإدارية الجديدة.

مليار جينه تستثمرها «سوديك» فى أراض جديدة

ومن جانبها أعلنت شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار “سوديك” عن البدء فى استثمار نحو 4.13 مليار جنيه من خلال مشروعات الشركة والشركات التابعة لها، موضحة أن المبلغ يشمل أقساط الأرض بالإضافة إلى نصيب حصة المشاركة.

وقال ماجد شريف العضو المنتدب للشركة إن شركته تخطط لاستثمار مليار جنيه لشراء أراض جديدة فى 2018.

أكد أن الشركة ماضية خلال العام الجارى فى استكمال وتطوير مشروعاتها بكل المناطق وفى مقدمتها شرق القاهرة، حيث تعمل الشركة على مشروع “سوديك إيست”، كاشفا أن الشركة تقدمت للمزايدة الأخيرة التى أعلنت عنها هيئة المجتمعات العمرانية، حيث تستهدف الشركة الحصول على 4 قطع أراض، منها 3 قطع بمدينة الشيخ زايد وقطعة بأكتوبر.

وتعتبر مشروعات الشركة من شريحة الاسكان الفاخر وتقدم تسهيلات سداد تصل إلى 7 سنوات بمقدم حجز 10%.

وعن مشروعات الساحل الشمالى قال إن الشركة وقعت مذكرتى تفاهم على قطعتى أرض متلاصقتين بإجمالى مساحة 308 أفدنة بالساحل الشمالى، بالقرب من مشروع الشركة الاول بالساحل الشمالى “ سيزار”، متوقعا اطلاق المشروع خلال الصيف الحالى، وتحقيق مبيعات تعاقدية منه بقيمه 15.2 مليار جنيه من المشروع.

وتابع شريف أن الشركة تستهدف تحقيق 8.7 مليار جنيه من المبيعات المتعاقد عليها خلال العام الجارى، بما يمثل نموا فى المبيعات بنسبة 55% مقارنة بمبيعات 2017 التى بلغت 5.7 مليار جنيه، لافتا إلى أنه من المخطط تسليم 1048 وحدة فى 2018 تبلغ إيراداتها الإجمالية 3.9 مليار جنيه.

وتابع شريف أن الشركة تستهدف تحقيق 8.7 مليار جنيه من المبيعات المتعاقد عليها خلال العام الجارى، بما يمثل نموا فى المبيعات بنسبة 55% مقارنة بمبيعات 2017 التى بلغت 5.7 مليار جنيه، لافتا إلى أنه من المخطط تسليم 1048 وحدة فى 2018 تبلغ إيراداتها الإجمالية 3.9 مليار جنيه.

وعن التسليمات قال شريف إنه على مدار العام، قامت الشركة بتسليم نحو 1151 وحدة فى 9 مشروعات طبقا لخطة التسليمات المستهدفة، وهو ما دعم التزامها بتسليم الوحدات فى مواعيدها التعاقدية، وخلال العام الجارى سنقوم بتسليم 1048 وحدة بإيرادات متوقعة نحو 3.9 مليار جنيه بزيدة 70% على 2017.

وقمنا بسداد التزامات لهيئة المجتمعات العمرانية بخصوص الأراضى يتبقى منها 960 مليون جنيه، منها مستحقات العام الجارى 526 مليون جنيه، وإجمالى التكلفة الاستثمارية المتوقعة للعام الحالى ستصل لنحو 3.2 مليار جنيه غير شاملة التزامات الأراضى.

وأكد أن الشركة اعتمدت المخطط العام الخاص بمشروعات الشراكة مع شركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير، ويتم حاليا تصميم النماذج المعمارية وسيتم اعتمادها قبل نهاية يوليو.

وأوضح أن شركته حققت مبيعات بقيمة 1.8 مليار جنيه من مشروعها “سوديك إيست” هليوبوليس الجديدة، مؤكدا أن الشركة باعت المرحلة الأولى التى تم طرحها من المشروع.

3 مليارات لـ«الشركة السعودية المصرية»

أما الشركة السعودية المصرية للتعمير فإن خطتها لهذا العام تتضمن ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بمشروعاتها مدفوعة بإنهاء تنفيذ جزء من مشروعاتها خلال العام، والبدء فى تنفيذ مشروع الشركة الجديد بالعاصمة الإدارية، وفق ما أكده المهندس درويش حسنين الرئيس التنفيذى للشركة.

وتستهدف الشركة تحقيق مبيعات تعاقدية بمشروعاتها بقيمة مليارى جنيه، مقارنة بتحقيق مليار جنيه بنهاية العام الماضى، كما حققت نموا فى حجم الاستثمارات بنسبة 78%، وهو ما يعكس حركة السوق واستمرار قوتها خلال العام الماضى رغم الزيادات السعرية التى شهدتها.

320 مليار جنيه لـ«بالم هيلز» على 12 عاما

ومن جانبها أعلنت مؤخرا شركة بالم هيلز للتعمير عن ضخ استثمارات بقيمة 320 مليار جنيه على مدار 12 عاما فى مشروع “بادية” الذى يتم تنفيذه بالشراكة مع وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة، وتبلغ مساحته الإجمالية 3000 فدان .

وكشف ياسين منصور رئيس مجلس إدارة الشركة عن أن الشركة تستهدف نحو 480 مليار جنيه مبيعات إجمالية خلال سنوات تنفيذه وبيعه، موضحا أن التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من المشروع التى تشتمل على 1040 شقة و340 فيلا تبلغ نحو 2.7 مليار جنيه، بمبيعات مستهدفة 3.25 مليار جنيه، وتضم مسطحات خدمية إدارية تمتد على مساحة 370 فدانا.

جدير بالذكر أن أسعار الفيلات تبدأ من 3.2 مليون جنيه حتى 8.3 مليون جنيه، والشقق السكنية تبدأ مساحتها من ٨٥ مترا إلى ٢٥٠ مترا مكونة من غرفة واحدة إلى ٤ غرف، وتبدأ الأسعار من 9.250 جنيه إلى 10 آلاف جنيه للمتر حسب موقع الشقة، ويضم المشروع مدرسة دولية، وجامعة إيطالية، وناديا ومولات وحدائق، والتعاقد بدفع 15% من سعر الوحدة والباقى يقسط على 8 سنوات واستلام المرحلة الأولى بعد 3 سنوات ونصف السنة.

بالإضافة إلى مشروعين “كابيتال جارندز” و”وذا كراون” الذى يمثل المرحلة الاخيرة من بالم هيلز اكتوبر، حيث يتم تسليم الوحدات كاملة التشطيب بتقسيط على سبع سنوات، وبمقدم متغير حسب رغبة العميل الذى يتحكم فى سنوات التقسيط.

تستهدف الشركة ضخ 2 مليار جنيه خلال العام الحالى، كما نتوقع إيردات تصل إلى 6.8 مليار جنيه لنفس الفترة من خلال مبيعات تقدر بـ 12 مليار جنيه.

وبالنسبة لمشروع “هاسيندا باى” الساحل الشمالى، فتقدم الشركة عروضا بمقدم 10% وتعاقد 5% وقسط حتى 10 سنوات دون فوائد، وهى وحدات سكنية 200 متر مربع وهى وحدات للاسكان الفاخر، ويبدأ سعر الشاليه من 3.8 مليون جنيه مساحة 200 متر وحديقة 200 متر، والتوين هاوس السعر يبدأ من 7.8 مليون جنيه مساحة 399 مترا وحديقة 399.

فى حين تبدأ أسعار الفيلات من 8.3 مليون جنيه مساحة 354، على أن يتم الاستلام ديسمبر 2021.

فى حين توجد 3 أنواع من الفيلات، الأولى تطل على البحيرة والشاطئ تتراوح أسعارها من 12 إلى 13 مليون، والثانية فندقية تتراوح أسعارها من 7.5 إلى 8 ملايين جنيه، وفيلات مطلة على الجولف بأسعار تتراوح بين 9 و11 ألف جنيه، على أن يتم التسليم ديسمبر 2018 بمقدم 10% و5% تعاقد وقسط على 6 سنوات.

19 مليار جنيه لـ«الفطيم العقارية»

وأعلنت مجموعة الفطيم العقارية اعتزامها ضخ استثمارات فى السوق المصرية فى مشروعها “كايرو فيستفيال سيتى” بقيمة 19 مليار جنيه حتى 2022 من إجمالى 35 مليار جنيه المخصصة للمشروع.

وقال المهندس أشرف عزالدين، العضو المنتدب لمجموعة الفطيم العقارية إنه من المقرر الانتهاء من الجزء الفندقى خلال العام الجارى بتكلفة استثمارية قدرها 4 مليارات جنيه.

14 مليار جنى خلال العام الحالى لـ«طلعت مصطفى»

وعن مجموعة طلعت مصطفى، أكد هشام طلعت مصطفى رئيس مجلس إدارة المجموعة أنه يتم ضخ استثمارات تقدر بـ14 مليار جنيه خلال 2018، موضحا أن تلك الاستثمارات هى البداية خلال العام الحالى.

وأوضح أن إجمالى استثمارات مدينتى وصلت إلى 200 مليار جنيه، لافتا إلى الانتهاء من تطوير 60% من المدينة.

وقال مصطفى، إن المجموعة ستجرى عددا من التوسعات فى مدينتى، أبرزها توسعات فنادق فورسيزون مدينتى باستثمارات تبلغ 6 مليارات جنيه، موضحا أن الشركة انتهت من الدراسات الخاصة بالمشروع على أن يتم البدء فى التنفيذ خلال 3 أشهر، بالإضافة إلى قرب الانتهاء من فورسيزون شرم الشيخ، المقرر افتتاحه نهاية 2019، لافتا إلى أن إجمالى استثمارات المشروعين 10.5 مليارات جنيه.

وأضاف أن الاستثمارات المتوقعة لمشروع الشركة بالعاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 500 فدان تبلغ 35 مليار جنيه، ومن المتوقع البدء فى طرح المشروع للبيع خلال 3 أشهر.

«صن كابيتال» لمجموعة عربية القابضة

وفيما يتعلق باستثمارات مجموعة عربية القابضة، قال المهندس طارق شكرى رئيس مجلس الإدارة إن “عربية” وضعت فى خطتها ضخ استثمارات بقيمة 3 مليارات جنيه بالمرحلة الأولى بمشروع “صن كابيتال” خلال العام الجارى، الذى يضم 1200 وحدة سكنية بمساحات متنوعة تتراوح بين 90 و350 مترا مربعا.

وأضاف أن استثمارات مدينة الشمس 80 مليار جنيه، ويتم تنفيذ المدينة بالشراكة بين القطاعين الخاص والعام، وبتمويل كامل من القطاع الخاص.

وبخصوص التمويل، قال إن الشركة ستمول المشروع من ميزانيتها الخاصة، إلى جانب بعض المشاركات الجارية دراستها، وتمويل بنكى عن طريق قرض، خاصة أن الشركة لم تحصل على قروض من قبل.

ومن المخطط أن تضم “صن كابيتال” 11 نشاطا من بينها ثلاثة فنادق مصممة بطراز أثرى، ومركزا للتسوق وحديقة مركزية وقاعة مؤتمرات، إلى جانب شقق سكنية ومدرستين وجامعة ومستشفى، وتعاقدت المجموعة مع “فيرمونت” العالمية لإنشاء 250 غرفة فندقية و250 وحدة إسكان سياحى، كما تعاقدت مع “إنتركونتينانتال” لبناء ألف غرفة فندقية أخرى، وحاليا بصدد التعاقد مع إحدى الإدارات العالمية فى قطاع الرعاية الصحية، وهى شركة سويسرية.

وكشف عن أن 60% من المشروع عبارة عن وحدات إسكان متنوعة المساحات تنتمى جميعها للإسكان الفاخر، لافتا إلى أن الحكومة المصرية مشاركة فى المشروع من خلال الأرض، ما يجعل حصتها تزيد على 30%.

وأوضح أنه تم تسويق جزء كبير من المشروع، موضحا أنه من المخطط غلق باب التسويق بالمشروع فترة تمتد ثلاثة أشهر، لإعادة احتساب تكلفة التنفيذ وإعادة التسعير.

وللشركة مشروع آخر وهو “اربيانو” بأكتوبر وهو يتبع المشروع القومى للاسكان، وهو اسكان لمحدودى الدخل بأسعار 300 الف جنيه للوحدة على مساحة 67 مترا مربعا، وهو عبارة عن كمباوند سكنى متكامل الخدامات على مساحة 20 فدانا بموقع مميز على طريق الفيوم الرئيسى بمدينة السادس من اكتوبر ويضم نحو 750 وحدة سكنية ومولين تجاريين، تم تنفيذه كاملا ومخطط بيعه بالكامل خلال أشهر.

مشروع «البرج»

وعن الاستثمارات التى تعتزم شركة كابيتال جروب بروبرتيز ضخها فى مشروعها البروج بمدينة الشروق، قال أمجد حسنين المدير التنفيذى للمشروعات فى شركة كابيتال جروب إن الشركة بدأت فعليا فى استثمار 3 مليارات جنيه ضمن خطتها للعام الجارى فى مشروع البروج السكنى الذى يبلغ إجمالى استثماراته 70 مليار جنيه، مشيرا إلى أن تمويل استثمارات المشروع خلال عام 2018 سيكون من خلال الموارد الذاتية للشركة.

وضخت الشركة استثمارات فى المشروع خلال العام الماضى بقيمة مليارى جنيه، على أن تسلم المرحلة الأولى من المشروع، المقام على مساحة 1200 فدان، فى النصف الأول من 2019.

وتستهدف الشركة تحقيق مبيعات بقيمة 4 مليارات جنيه خلال العام الجارى من خلال مشروع البروج بمنطقة الشروق.

وتتجاوز مبيعات المشروع نحو مليارى جنيه منذ طرح المرحلة الأولى للمشروع التى تضم نحو 3 آلاف وحدة سكنية بمساحات متنوعة.

وبلغت قيمة التعاقدات التى أبرمتها الشركة مع شركات المقاولات 2 مليار جنيه لإنشاء 1213 وحدة سكنية منها مليار جنيه لتنفيذ 250 تاون هاوس مدته ثلاث سنوات بقيمة 600 مليون جنيه، وتستهدف الشركة الوصول بحجم التعاقدات مع شركات المقاولات إلى 5 مليارات جنيه بنهاية عام 2018.

ويقام المشروع على أربع مراحل خلال عشر سنوات ويضم أكثر من 20 ألف وحدة سكنية وفيلا.

استثمارات متنوعة لـ«مرسيليا»

وجاءت مجموعة مرسيليا باستثمارات متنوعة، قال ياسر رجب مجلس إدارة الشركة إن شركته وضعت منذ بداية العام الجارى خطة توسعية تتضمن ضخ 20 مليار جنيه فى 5 مشروعات بالقاهرة والاسكندرية والساحل الشمالى والعين السخنة يتم تنفيذها خلال 5 سنوات.

وأضاف أن تلك المشروعات سيتم تنفيذها فى الساحل الشمالى والإسكندرية والقاهرة، موضحا أنه بالنسبة للقاهرة فالمشروع سيكون بمنطقة مدينة نصر ويجرى حاليا التفاوض مع إحدى الجهات الحكومية للدخول فى شراكة بالمشروع، ومن المقرر أن يتم توقيع عقوده خلال الشهر المقبل على أقصى تقدير.

وأضاف أن ذلك المشروع تصل استثماراته المبدئية لنحو 3 مليارات جنيه، والإيرادات المستهدفة منه نحو 10 مليارات جنيه وهو متعدد الاستخدامات سكنى تجارى إدارى، ويقع على مساحة 40 ألف متر مربع.

وفيما يتعلق بالساحل الشمالى، قال إن الشركة حصلت على أرض جديدة مساحتها 100 فدان وسيتم إقامة مشروع سكنى سياحى بها على أن يضم فندقا 4 نجوم، لافتا إلى أن الشركة تعمل حاليا على إنهاء الإجراءات والتراخيص الخاصة به.

وتابع أن الشركة تمتلك أيضا مشروع “مرسيليا بيتش فور” الذى بدأت تنفيذه، وهناك مرحلتان ثانية وثالثة سيتم العمل عليهما، وننفذه بالكامل وسيتم إنهاؤه فى 2021 باستثمارات نحو 1.4 مليار جنيه للمرحلتين تقريبا واستثمارات إجمالية للمشروع تبلغ 2.5 مليار جنيه، مشيرا إلى أن الشركة اقتربت من تسويق 50% من المرحلة التانية التى تضم 800 وحدة والمرحلة الثالثة ستضم 400 وحدة.

وأشار إلى أنه بالنسبة للإسكندرية فإن الشركة لديها مشروع قائم، وقمنا مؤخرا بعمل دراسة للتعرف على متطلبات السوق ومن ثم تم تصغير المساحات بالجزء المتبقى فى المشروع الذى أنهينا بيع المرحلة الأولى منه، وسنفتح بيع المرحلتين الثانية والثالثة فى الربع الرابع من العام الجارى، اللتين تضمان 1200 وحدة، وسيتم فتح بيع المرحلة الثانية أولا التى تضم نحو 600 وحدة بمبيعات مستهدفة نحو 1.5 مليار جنيه، ونتوقع تسويقهما خلال عام من إطلاقهما.

وكشف عن مشروع سكنى تجارى جديد بالإسكندرية على مساحة 15 ألف متر مربع باستثمارات مبدئية للتنفيذ نحو 1.3 مليار جنيه وينفذ خلال 3 سنوات على مرحلتين بنحو 1000 وحدة بمبيعات مستهدفة 2.5 مليار جنيه، مضيفا أن الشركة حصلت على الأرض وسيتم البدء فى التنفيذ مطلع العام المقبل، على أن يتم الانتهاء منها خلال 3 سنوات، وجار حاليا إنهاء التراخيص.

7 مشروعات سكنية لـ«إيوان»

وعن شركة إيوان للاستثمار والتنمية، أكد المهندس وليد مختار الرئيس التنفيذى للشركة أن محفظة مشروعات إيوان للاستثمار والتنمية تتضمن 7 مشروعات سكنية و10مشروعات تجارية، لافتا إلى أن الشركة تستهدف تحقيق نمو فى حجم أعمالها ومشروعاتها بنسبة 100% خلال العام الحالى 2018 مقارنة بالعام الماضى.

 وأشار إلى أن حجم استثمارات الشركة فى عام 2017 نحو مليار جنيه، أما فى العام الجارى فإن خطة الشركة التى بدأ العمل عليها تتضمن ضخ استثمارات إجمالية تصل إلى 2 مليار جنيه، ومضاعفة حجم المبيعات إلى 4 مليارات جنيه.

وتتركز مشروعات المشروع الآخر “جدار” ويضم 265 وحدة سكنية، مساحة 43 فدانا سكنيا، و13 الف متر تجارى، وجار تنفيذ باقى مراحل المشروع بعد انتهاء المرحلة الأولى، ومشروع أتريو ويقع على المحور الرئيسى بالشيخ زايد ويضم 120 وحدة فيلات كاملة التشطيب مساحة 20 فدانا، مشروع «فيدا» ويقع على الطريق الصحراوى مساحة 35 فدانا ويضم 300 وحدة سكنية وحجم مبيعات 1.5 مليار جنيه، وتعتمد الشركة على التمويل الذاتى بالإضافة للقروض البنكية.

«تبارك» تضخ 1.1 مليار جنيه

أما شركة تبارك القابضة فإن المهندس على الشربانى، رئيس مجلس إدارة الشركة أعلن عن ضخ استثمارات بقيمة 1.1 مليار جنيه خلال العام الجارى، توجه لمشروعات ناينتى أفينو وكابيتال إيس وفانتازيا، وهى موزعة بواقع 800 مليون جنيه بمشروع “ناينتى أفينو” ، حيث تخطط الشركة لاستكمال إنشاءات المرحلة الثانية بالمشروع وإنهاء تشطيب المرحلة الأولى واستكمال أعمال اللاند سكيب، مضيفا أن هذه الاستثمارات تتضمن 200 مليون جنيه لمشروع “كابيتال إيست” 150 مليون جنيه لمشروع “فاتنازيا”.

«سيتى إيدج» تضخ 2 مليار جنيه

وعن استثمارات شركة سيتى إيدج للتطوير العقارى أعلن عمرو القاضى، الرئيس التنفيذى للشركة، عن ضخ استثمارات بمليارى جنيه خلال العام الجارى، من خلال مشروع إيتابا، ومشروع آخر تجارى بمدينة الشيخ زايد، مشيرا إلى أن مشروع إيتابا هو أول مشروعات الشركة فى القطاع العقارى، الذى يقع على مساحة 77 فدانا، بحجم استثمار يصل إلى 2 مليار جنيه، كما يجرى تنفيذ مشروع تجارى ترفيهى آخر فى مدينة الشيخ زايد على مساحة 14 فدانا، بإجمالى استثمارات تصل إلى 3.5 مليار جنيه.

وقال المهندس محمد الألفى رئيس مجلس إدارة شركة “سيتى إيدج للتطوير العقارى” فى تصريحات سابقة إن الشركة تستهدف تحقيق مبيعات تصل لمليار جنيه بأبراج العلمين الجديدة خلال العام الجارى، وذلك لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأضاف أن الشركة تعمل بآليات القطاع الخاص بغض النظر عن ملكيتها لهيئة المجتمعات العمرانية وبنك التعمير والإسكان، مشيرا إلى أن الشركة بدأت بتسويق أبراج العلمين الجديدة، ومن المنتظر البدء فى تسويق وحدات المنصورة الجديدة، والعاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن الشركة تدرس إطلاق مشروع جديد فى القاهرة الجديدة خلال الفترة المقبلة.

مشروعات «أركو»

من جانبها تعمل الشركة العربية للتنمية العقارية “أركو” على عدة مشروعات تعتزم من خلالها ضخ استثمارات بنحو 2.2 مليار جنيه، تضم أقساط أراضى الشركة المستحقة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والباقى موجه لتوقيع عقود مقاولات لتنفيذ أعمال جديدة بمشروعات الشركة القائمة.

وأكد المهندس أيمن إبراهيم الرئيس التنفيذى للشركة، أن هذه الاستثمارات تتضمن فقط المشروعات القائمة، وهى الاستثمارات القابلة للزيادة فى حالة تنفيذ الخطة التوسعية المستهدفة لشركته خلال العام الجارى.

وحصلت شركة أركو على تسهيل ائتمانى بقيمة مليار جنيه من البنك العربى الإفريقى الدولى خلال الفترة الماضية، حيث زاد إجمالى حجم استثمارات أركو فى مصر خلال السنوات الخمس الماضية إلى 32 مليار جنيه، تم خلالها تنفيذ 5 مشروعات ويتم حاليا العمل على 6 مشروعات أخرى.

«أرضك» 3 مليارات لزيزينيا

وفيما يتعلق باستثمارات شركة أرضك للتنمية والاستثمار العقارى، قال الدكتور أشرف دويدار العضو المنتدب للشركة: إن خطة الشركة للعام الجارى تتضمن ضخ استثمارات بقيمة مليار جنيه بمشروعاتها.

وأشار إلى ارتفاع التكلفة الاستثمارية الإجمالية لمشروع “زيزينيا المستقبل” من 1.2 مليار جنيه عند إطلاقه، لتتراوح بين 2 و3 مليارات جنيه مع انتهائه بحلول 2020، حيث تعرض المشروع لارتفاع تكلفة التنفيذ الناتجة عن التعويم، موضحا أنه تم سداد نحو 60% من إجمالى قيمة الأرض لشركة المستقبل وفقا للجداول الزمنية المعلنة.

6 مليارات لتوسعات «بيتا إيجيبت»

أما شركة “بيتا إيجيبت” للتنمية العمرانية، فإن خطتها الاستثمارية للعام الجارى وفقا لما أعلنه المهندس علاء فكرى رئيس مجلس إدارتها، تتضمن ضخ 6 مليارات جنيه فى تنفيذ توسعاتها التى تقام على مساحة 84.7 فدان، وتنفذ على 6 مراحل خلال 5 سنوات، وتشتمل على 3000 وحدة سكنية متنوعة من شقق وبنتهاوس ودوبلكس وفيلات فاخرة.

وأوضح أن الشركة لديها تسهيلات بنكية عديدة من عدة بنوك -لم يفصح عن قيمتها- لافتا إلى أن شركة بيتا إيجيبت للتنمية العمرانية تستهدف مبيعات تعاقدية بقيمة 2 مليار جنيه خلال العام الجارى.

«الشرقيون» تضخ 3 مليارات جنيه

من جانبها أعلنت شركة الشرقيون للتنمية العمرانية، إحدى شركات مجموعة النساجون الشرقيون، عن البدء فى ضخ 3 مليارات جنيه استثمارات، لإقامة مشروعات بمختلف المناطق ومدن المجتمعات العمرانية الجديدة، وفقا لما أكده عضو مجلس الإدارة والمالك للشركة، محمد محمد فريد خميس، مشيرا إلى أن الشركة بدأت فى تنفيذ “مول سايد ووك” بحجم استثمارات مبدئى بقيمة 450 مليون جنيه.

وتستهدف الشركة ضخ استثمارات 2.8 مليار جنيه خلال العام الجارى، مقارنة بمليار جنيه مبيعات الشركة فى عام 2017، وتتوقع تحقيق 4.8 مليار جنيه مبيعات خلال الفترة نفسها.

وأطلقت الشركة مؤخرا مشروع “أزادير” فى القاهرة الجديدة على مساحة إجمالية 69.550 متر، بالقرب من الطريق الدائرى الأوسطى وشارع التسعين الجنوبى.

كما دخلت الشركة فى العاصمة الإدارية من خلال شراء قطعة أرض 50 فدانا لإنشاء كمباوند سكنى متكامل وسددت 150 مليون جنيه لشركة العاصمة الإدارية الجديدة، وتصل محفظة أراضى الشركة إلى 7 ملايين متر مربع.

عام الاستثمار لهايد بارك

من جانبه أكد أمين سراج الرئيس التنفيذى لشركة “هايد بارك” للتنمية، أن العام الجارى بمثابة عام الاستثمار والتوسع للشركة فى السوق، حيث تعمل الشركة على ضخ استثمارات تصل قيمتها إلى ما يقرب من مليار جنيه العام الجارى فى الأعمال الإنشائية، وذلك للإسراع من عملية تسليم الوحدات بمشروعاتها، بالإضافة إلى خطة لتطوير مساحة 40 فدانا مخصصة للنادى الرياضى والذى سيتيح أماكن لجميع الأنشطة والألعاب الرياضية.

وتتخطى استثمارات مشروع “هايد بارك القاهرة الجديدة” 35 مليار جنيه ويتكون من 8 مراحل مختلفة، وتتضمن المراحل جزءا سكنيا، إداريا وخدميا، على مساحة 6 ملايين متر مربع.

وتعمل الشركة فى مشروعاتها بالتمويل الذاتى، بالإضافة إلى قروض بنكية لاستكمال مشروعها بالقاهرة الجديدة، خاصة أنها قد حصلت منذ فترة على قرض قيمته 1.3 مليار جنيه لاستكمال مشروعها.

32 مليار جنيه إيرادات «المراسم»

وقال طارق حلمى الرئيس التنفيذى لشركة المراسم للتطوير العمرانى المصرية التابعة لمجموعة بن لادن السعودية: إن الشركة تستهدف إيرادات بنحو 32 مليار جنيه من مشروعين عقاريين بشرق القاهرة خلال 5 إلى 7 سنوات.

وأضاف طارق حلمى أن المراسم ستضخ استثمارات بنحو 29 مليار جنيه فى المشروعين من خلال التمويل الذاتى والقروض ومن المبيعات المتعاقد عليها.

وتقوم شركة المراسم بإنشاء المجمع السكنى التجارى “فيفث سكوير” على مساحة 158 فدانا بشرق القاهرة.

وقال حلمى: إن التكلفة الاستثمارية للمشروع تبلغ 16.5 مليار جنيه وإيراداته المتوقعة 18 مليار جنيه وتتكون مرحلته الأولى من 1530 وحدة سكنية.

وأكد أن المشروع الثانى “كابيتال جيت” يقع فى شرق القاهرة أيضا ويقام على مساحة 97 فدانا.

وأضاف حلمى أن “كابيتال جيت” تبلغ تكلفته الاستثمارية 12.5 مليار جنيه وإيراداته المستهدفة 14 مليار جنيه.

وقال حلمى: إن الشركة ستطلق مشروعا سياحيا فى مدينة رأس سدر، خلال 2019 وتستهدف مضاعفة مبيعاتها هذا العام إلى 5 مليارات جنيه من 2.5 مليار فى 2017.

وحصلت الشركة خلال العام الماضى على تمويل بنكى بقيمة تتراوح بين 800 و900 مليون جنيه لتمويل جزء من التكلفة الاستثمارية لمشروع الشركة بالقاهرة الجديدة.

وتتفاوض الشركة على قرض جديد للعام الجارى من بنك أبوظبى الإسلامى بقيمة 1.6 مليار جنيه تمت زيادتها إلى مليارى جنيه ليكون إجمالى التمويلات التى حصلت عليها الشركة نحو 2.8 مليار جنيه متضمنة التمويل للعام الماضى.

زيادة استثمارات «المونت جلالة»

وقال أحمد شلبى الرئيس التنفيذى لشركة تطوير مصر للتنمية العمرانية: إن شركته تعمل فى العين السخنة بمشروع “المونت جلالة” الذى شهد زيادة فى حجم استثماراته خلال الفترة الأخيرة، حيث يقام على مساحة إجمالية تقدر بـ2.4 مليون متر مربع، وتصل استثماراته الإجمالية إلى ما يقرب من 16 مليار جنيه، وتستهدف إيرادات من 30 إلى 32 مليار جنيه.

وأشار إلى أن حجم الاستثمارات التى يجرى ضخها خلال العام الجارى تصل إلى 2 مليار جنيه، ضخت الشركة نحو 1.2 مليار جنيه فى مشروعى “المونت جلالة السخنة” و”فوكا باى الساحل الشمالى” منذ بداية العام حتى الآن.

وأوضح أن الشركة تخطط لضخ 3 مليارات جنيه فى المشروعين، موزعة بواقع مليارى جنيه لمشروع المونت جلالة السخنة، ومليار جنيه لمشروع فوكا باى الساحل الشمالى.

وأضاف شلبى أن الشركة نفذت 40% من الخطة الاستثمارية المقدرة للمشروعين حتى الآن.

ومن المقرر تطوير مشروع الشركة بـ”مستقبل سيتى” على مساحة 415 فدانا باستثمارات 33 مليار جنيه، منها 28 مليارا لـ”بلوم فيلدز” وهى منطقة عمرانية متعددة الاستخدامات على مساحة 325 فدانا تضم نحو 10 آلاف و600 وحدة سكنية، و5 مليارات جنيه لمساحة 90 فدانا لمشروعات تعليمية، تضم مدارس على مساحة 20 فدانا، وجامعة على مساحة 70 فدانا.

ويطور مشروع “بلوم فيلدز” بالشراكة مع شركة المستقبل للتنمية العمرانية خلال 10 أعوام، وبالنسبة للمشروع التعليمى مساحة 90 فدانا اشترتها شركة تطوير وتنميها منفردة باستثمارات 5 مليارات جنيه.

وقال إن الشركة تنفذ مشروعاتها السكنية بتمويل ذاتى حتى بجانب عائدات التسويق، ويمكن أن تلجأ للاقتراض البنكى أو صناديق الاستثمار العقارى فى الأنشطة غير السكنية بما فى ذلك الشق الفندقى.

«رؤية» تنفذ 3 مشروعات

من جانبه قال هشام شكرى الرئيس التنفيذى لمجموعة رؤية العقارية: إن المجموعة تعمل خلال الفترة الحالية على تنفيذ 3 مشروعات عقارية وسياحية: “ستون بارك” القاهرة الجديدة، ويضم 1430 وحدة، بين فيلات وعمارات ومبان إدارية على مساحة تتجاوز مليون متر مربع، و”تلال السخنة” وتقوم بتطويره على مساحة 2.5 مليون متر مربع بطول 6 كيلومترات، و”هضبة” ويقام على 35 فدانا ويضم “تاون هاوس” وفيلات بمساحات من 150 إلى 240 مترا.

وأضاف أن الشركة تعد من أولى الشركات التى اتجهت للعين السخنة عبر مشروع “تلال السخنة”، وضخت فيه ما يقرب من 2 مليار جنيه منذ بداية المشروع منذ نحو 10 سنوات، حيث انتهت من 1700 وحدة، تقوم بتسليم 500 وحدة منها هذا العام.

وأضاف أن الشركة أنشأت طريقا جديدا للمشروع على الجبل بطول 9 كم، بتكلفة 120 مليون جنيه، موضحا أن المشروع يتمتع بواجهة 6 كم على البحر، بعمق 500 متر، ويعد حاليا حلقة الوصل بين طريق العين السخنة والجلالة، وأسهم فى رفع قيمة الأرض والمشروع بشكل عام، وتبلغ المساحة الإجمالية لـ»تلال السخنة» 2.5 مليون متر مربع.

كما اقتربت «رؤية» من اقتناص قطعتى أرض بالقاهرة الجديدة ضمن مشروعات الشراكة المطروحة مؤخرا، القطعة الأولى على مساحة 184 فدانا، والقطعة الأخرى على مساحة 230 فدانا، ومن المتوقع الإعلان عن حسمهما قريبا.

وعن التمويل، وقعت مجموعة رؤية عقد قرض معبرى بقيمة 2.250 مليار جنيه مع بنكى الأهلى المصرى والعربى الإفريقى لمدة عام لحين الانتهاء من توقيع القرض الأساسى البالغ قيمته 3 مليارات جنيه الذى تصل آجاله الزمنية إلى نحو 6 سنوات، حيث توجه الحصة الكبرى منه لهيكلة مديونيات قائمة بينما توجه الحصة المتبقية لتمويل خطط المجموعة التوسعية.

«إم جى» تنفذ «سكاى فيو»

وبالنسبة لشركة “إم جى” للتطوير العقارى فلديها عدة مشروعات على رأس اهتماماتها مشروع «بلو بلو»، وهو عبارة عن منتجع سياحى بتكلفة 2 مليار جنيه، وضخت فى المشروع 400 مليون جنيه.

وانتهت الشركة فعليا من المرحلتين الأولى والثانية وتبدأ فى المرحلة الثالثة من أصل 4 مراحل بتكلفة إجمالية 2 مليار جنيه، وبذلك تكون الشركة قد انتهت من تنفيذ أكثر من 50% من المشروع، الذى يتم تنفيذه على مساحة 120 ألف متر بمنطقة طواحين الهواء بالعين السخنة.

وقالت آية الشناوى مدير التسويق بالشركة: إن أبرز مشروعات الشركة مشروع «سكاى فيو» و»سكاى فيو بريمير» بالتجمع الخامس، وتم الانتهاء منهما قبل الموعد المحدد، حيث تم الانتهاء من «سكاى فيو» قبل الموعد بـ6 أشهر، وتم الانتهاء من «سكاى فيو بريمير» بسنة كاملة، باستثمارات وصلت إلى 850 مليون جنيه.

وأعلنت الشناوى أن الشركة بدأت فى تنفيذ مشروع إدارى جديد «هدكوارتر بيزنس» فى القاهرة الجديدة بالقطاع الأول بالتجمع الخامس، والمقام على مساحة 5 آلاف متر مربع بالقاهرة الجديدة، بعد أن حصلت الشركة على تراخيص المشروع من هيئة المجتمعات العمرانية، ويسوق المشروع بنظامى الإيجار والتمليك وتصل استثماراته إلى 500 مليون جنيه، معلنة الشركة بذلك البدء فى دخولها المجال الإدارى فى سوق العقار المصرية.

وبالنسبة لشركة «دى إم ديفيلوبمنتس»، أطلقت مشروعا مؤخرا فى منطقة جبل الجلالة، حيث أطلقت الشركة مشروع «ذا جروف»، باستثمارات 4 مليارات جنيه، والذى يقع على جبل الجلالة، ومن المقرر تسليم الوحدات السكنية فى المشروع -الذى يعمل به 30 ألف عامل- بحلول نهاية عام 2020.

مشروعات بورتو القابضة

من جانبها أعلنت مجموعة بورتو القابضة-بورتو جروب أنها تعاقدت على مشروع “سانتورينى”، فى العين السخنة، بتكلفة استثمارية 340 مليون جنيه، كما بدأت “عامر جروب” فى تنفيذ “بورتو سعيد”، فور توقيع عقد شراكة مع محافظة بورسعيد لإنشاء مشروع سياحى ترفيهى على مساحة تقترب من 90 فدانا غرب مدينة بورسعيد.

وقال منصور عامر رئيس مجلس إدارة عامر جروب: إن استثمارات المشروع المبدئية تصل إلى 3 مليارات جنيه على مساحة 90 فدانا بمنطقة الديبة غرب المحافظة.

قال محمد المكاوى، رئيس مجلس الإدارة “بورتو جروب” فى تصريحات سابقة: إن الشركة ستنتهى من أحدث مشروعاتها بورتو نيو كايرو، وهو عبارة عن شقق فندقية بإجمالى 700 وحدة سكنية، خلال النصف الثانى من العام الحالى.

وتابع أن الشركة تتوسع بمشروع جديد فى مدينة 6 أكتوبر، بإجمالى 3500 وحدة سكنية، موضحا أنه سيتم الانتهاء من المشروع بنهاية العام الحالى.

وأضاف أن الشركة تتوسع أيضا بمشروع “بورتو بيراميدز”، ومشروع آخر بالعين السخنة باستثمارات 95 مليون جنيه، بالإضافة إلى مشروع جولف مارينا بإجمالى 850 فيلا.

وللشركة عدة مشروعات بالدول العربية، “بورتو طارطوس” بسوريا، و”بورتو البحر الميت” بالأردن ومشروع آخر بالمغرب.

53 مليار جنيه استثمارات إعمار مصر

وبالنسبة لشركة إعمار مصر، فمن أهم مشروعاتها مشروع آب تاون كايرو الذى يقع على مساحة 4.5 مليون متر مربع فى القاهرة على ارتفاع 200 متر فوق سطح البحر ومشروع “مراسى” الذى يقع على مساحة 6.5 كيلومتر مربع على ساحل البحر المتوسط ومشروع ميفيدا على مساحة 3.8 مليون متر مربع فى التجمع الخامس بمدينة القاهرة.

ويبلغ حجم استثمارات إعمار مصر للتنمية نحو 53 مليار جنيه، وارتفعت أرباح شركة إعمار مصر للتنمية، فى الربع الأول من العام الجارى، إلى نحو 503.3 مليون جنيه، مقابل نحو 437.9 مليار جنيه فى الفترة نفسها من العام الماضى.

وبلغت إيرادات الشركة فى الربع الأول من العام الجارى، نحو 830.7 مليون جنيه، مقابل نحو 668.7 مليون جنيه فى الربع نفسه من العام الماضى.

وتدير «إعمار» فندق العلمين ضمن مجموعة فنادق تقوم المجموعة بإدارتها فى مراسى ومنها فندق منتجع الجولف والسبا، الذى بدأت إعمار مصر بإنشائه ومن المتوقع أن يتم افتتاحه عام 2020.

قالت شركة إعمار مصر للتنمية: إنها وقعت عقدى مقاولات مع شركتى الإنشاءات العربية «ACC»، وأوراسكوم للإنشاءات لتنفيذ المرحلة الأولى لمارينا خاصة باليخوت فى مشروع مراسى، بالساحل الشمالى، بتكلفة مليارى جنيه.

وأضافت أن عقدها مع شركة الإنشاءات العربية، تبلغ قيمته مليارا و200 مليون جنيه، ويتضمن تنفيذ المرحلة الأولى من الشاليهات والخدمات المحيطة بالمارينا، بمسطح إجمالى 92 ألف متر.

وتضم هذه المرحلة 826 شاليها كامل التشطيب وكذلك خدمات تجارية وترفيهية على مساحة 4500 متر، ومن المخطط الانتهاء من الأعمال بها خلال عام 2020.

7 مشروعات عقارية كبرى لـ«مكسيم»

شركة مكسيم القابضة، تمتلك 7 مشروعات عقارية كبرى، و4 مولات تجارية، فضلا عن أن الشركة تمتلك أكثر من شركة متخصصة، منها مكسيم للفنادق.

وأطلقت شركة مكسيم مشروع “ذا كانيون” بمستقبل سيتى، وباعت شركة “مكسيم” كامل وحدات المرحلة الأولى للمشروع والتى تضم 350 وحدة، وهى تدخل شراكة مع شركة المستقبل فى الأرض.

ويمتد المشروع على أكثر من 200 فدان متضمنا 3 أحياء مميزة تتنوع بين فيلات وتاون هاوس، إلى جانب وحدات سكنية ودوبلكس استوديوهات فندقية.

ولدى الشركة مشروع سياحى بالساحل الشمالى “بو سيدى عبدالرحمن” بتكلفة 14 مليار جنيه مقسمة إلى مشروع “بو ايلاندز” و”بو ساندز”، وبدأت بتسيلم وحدات المرحلة الأولى من مشروع “بوايلاندز” بتكلفة استثمارية تصل إلى 3.5 مليار جنيه.

«آى سيتى»

شركة “ماونتن فيو” أنشأت مشروع مدينة “آى سيتى” وهو أول المشروعات التى تطلقها وزارة الإسكان بالشراكة مع القطاع الخاص، وهو عبارة عن مجتمع عمرانى متكامل يقام على مساحة 500 فدان، وتتوزع نسبة الشراكة فيه بواقع 60% لـ”ماونتن فيو-سيسبان”، و40% لوزارة الإسكان المصرية، ممثلة فى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأشارت الشركة إلى أن المشروع تتخطى استثماراته 3,6 مليار دولار، ويتضمن مخططه العام مجتمعا عمرانيا متكاملا.

 

 

 

طرح أكثر من 50 قطعة أرض بمساحات كبيرة على المستثمرين

 

«المجتمعات العمرانية» تطرح 100 ألـــــــــــــــف قطعة أرض فى أقل من عام

 

كتبت: زينب محمد طلبة

 

تقوم الوزارة بتنفيذ مخطط الرئاسة لإنشاء مدن جديدة لتوفير فرص استثمارية لإقامة المزيد من المشروعات السكنية لتحقيق طفرة تنموية فى هذه المدن حيث تستهدف الوزارة إقامة 15 مدينة جديدة، وتستعد الوزارة حاليا لطرح أراض جديدة على المستثمرين والمواطنين بمساحات وأنشطة متنوعة.

 

وأكد المسئولون بالوزارة لـ«الاقتصادى» أنه تم طرح 100 ألف قطعة أرض خلال عام واحد فقط على المواطنين، منها 30 ألف قطعة أرض تم طرحها خلال الشهر الجارى بمساحات 209 أمتار مربعة إلى 1500 متر مربع وفقا لشرائح الدخل المختلفة، وتضم هذه الأراضى أكثر من 14 ألف قطعة أرض إسكان اجتماعى و10.6 ألف قطعة أرض إسكان متميز و5.2 ألف قطعة أرض إسكان أكثر تميزا.

وعلى الجانب الآخر تطرح الوزارة أيضا 50 قطعة أرض سكنية كبيرة للمستثمرين العقاريين بمساحة أكثر من 7 آلاف فدان لإقامة أنشطة سكنية وسياحية وترفيهية بنظام الشراكة فى 9 مدن جديدة، ويتم طرحها بجميع الأنظمة سواء بنظام السعر المعلن أو المظاريف المغلقة، بالإضافة إلى طرح 788 قطعة أرض خدمية فى 18 مدينة جديدة، و41 قطعة أرض خدمية بمشروع “الإسكان الاجتماعى” فى المدن الجديدة، و31 قطعة أرض خدمية بمشروع “سكن مصر” فى المدن الجديدة، و39 قطعة أرض خدمية بمشروع “دار مصر” فى المدن الجديدة.

وكشف المسئولون بالوزارة عن أن إجمالى استثمارات مشروعات الشراكة فى الطرح الأول والثانى 900 مليار جنيه، حيث انتهجت الوزارة أنظمة وأساليب حديثة فى طرح الأراضى ومن بينها نظام الشراكة الذى لقى إقبالا كبيرا من المستثمرين، حيث طرحت الوزارة من 2014 حتى نهاية 2017 ما يقرب من 200 ألف قطعة أرض بالمدن الجديدة، منها 271 قطعة أرض سكنية صغيرة للمستثمر الصغير، و172 ألف قطعة أرض سكنية وتضم الإسكان الاجتماعى والمتميز والأكثر تميزا و330 قطعة أرض سكنية كبيرة للمستثمرين العقاريين لإقامة نشاط عمرانى متكامل منها 58 قطعة فى عام 2017، كما تم طرح 738 قطعة أرض خدمية منها 220 قطعة فى عام 2017.

وقال المهندس عبد المطلب ممدوح نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة: إن خطة الهيئة تشمل طرح عدد ضخم من قطع الأراضى، موضحا أن وزارة الإسكان مستمرة من خلال الهيئة فى سياسة طرح الأراضى للمواطنين والمستثمرين، وذلك لمحاربة المتاجرة بالأراضى والسمسرة وتوفير الأراضى للمواطنين للتملك لتوفير الوحدات السكنية لمختلف شرائح المجتمع، وكذا توفير أكبر عدد ممكن من الوحدات، من خلال البناء على هذه الأراضى سواء للمواطنين والمستثمرين، وتحقيق التنمية المطلوبة، وزيادة الرقعة العمرانية.

وأضاف أن أراضى القرعة تشهد إقبالا كبيرا من المواطنين، حيث تتخطى نسبة المتقدمين لهذه الأراضى 300%، مشيرا إلى أن جميع الأراضى التى يتم طرحها مرفقة، فالوزارة استطاعت طرح كم كبير من الأراضى على المواطنين خلال عام واحد حيث تم طرح ما يقرب من 100 ألف قطعة أرض، حيث تم طرح 20 ألف قطعة أرض على المواطنين، وتم طرح 47 ألف قطعة أرض وجار طرح حاليا 30 ألف قطعة أرض، بالإضافة إلى أن الوزارة تطرح العديد من الأراضى على المستثمرين منها أراضى المشاركة التى تم طرحها فى مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادى، ونظرا لنجاح الوزارة فى طرح أراضى المشاركة الأولى طرحت المرحلة الثانية وشهدت إقبالا كبيرا من المطورين، وبلغت استثمارات الطرح الأول ما يقرب من 400 مليار جنيه، وتقدر استثمارات الطرح الثانى 500 مليار جنيه، ليصل إجمالى استثمارات مشروعات الشراكة بالطرح الأول والثانى إلى 900 مليار جنيه.

وأوضح أن المدن الجديدة ستشهد طفرة تنموية خلال الفترة المقبلة، حيث هناك توجه من الوزارة لإنشاء مدن ساحلية جديدة تخدم كل المصريين، حيث تستهدف الوزارة تنفيذ 15 مدينة جديدة خلال عامين، وهي العاصمة الإدارية، العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة وشرق بورسعيد وحدائق أكتوبر الجديدة والشيخ زايد والإسماعيلية وشرق القناة والجلالة والعبور الجديدة وتوشكى الجديدة وناصر بغرب أسيوط وغرب قنا وملوي الجديدة والفشن الجديدة.

وأضاف أن الوزارة تستهدف تعظيم استغلال المواقع الاستراتيجية لمصر إقليميا ودوليا، وذلك من خلال تنفيذ مشروعات فى المواقع المتميز للمدن على ساحل البحر المتوسط والأحمر من خلال تحقيق تنمية متكاملة وإقامة جيل جديد من المدن الجديدة والمراكز الحضارية الإقليمية والقومية، كما تستهدف الوزارة هذا الجيل من المدن وتنفيذها خلال عامين، حيث يتم تنفيذ 15 مدينة فى عامين فى المقابل تم تنفيذ 23 مدينة فى 20 عاما، ويعد ذلك إنجازا كبيرا لوزارة الإسكان، مشيرا إلى أن قطاع التشييد والبناء شهد نموا كبيرا خلال العامين الماضيين، حيث تراوحت نسبة النمو من 15% إلى 17%، ما أسهم فى توفير 3 ملايين فرصة عمل، ومن المتوقع أن تصل نسبة النمو 20% وتوفير فرص عمل تقدر 4 ملايين جنيه.

وأشار إلى أن مدينة العلمين ستشهد طفرة كبيرة خلال الفترة المقبلة، حيث تبدأ وزارة الإسكان فى طرح المشروعات الاستثمارية بها والسكنية قبل نهاية العام، وتقدر استثمارات المرحلة الأولى بـ 5 مليارات دولار، كما تبدأ الوزارة فى تدشين مدينة جديدة فى سيناء لتعميرها بمشاركة القطاع الخاص.

وأضاف أن الوزارة تستهدف أيضا إقامة مدينة شرق بورسعيد الجديدة التى تقدر مساحتها بـ 16 ألف فدان واستيعاب الكثافات السكانية المتوقعة التى تصل إلى مليون نسمة، لتكون امتدادا لمدينة بورسعيد، كما تستهدف تنفيذ مدينة المنصورة الجديدة لخدمة محافظة الدقهلية، حيث يتم طرح مشروعات المدينة قريبا وجار البدء فى تنفيذ المرافق ومحطة تحلية مياه، كما يتم الإعداد حاليا لإطلاق مدينة الإسكندرية الجديدة وجار إجراء التصميمات المبدئية لها لطرحها على المستثمرين.

ومن جانبه قال المهندس وليد عباس معاون وزير الإسكان لشئون هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة: إن الوزارة تستهدف توسعات جديدة بالمدن التى تلقى إقبالا كبيرا من المستثمرين والمواطنين كمدينة الشيخ زايد ومدينة 6 أكتوبر، بالإضافة إلى إقامة العديد من المدن الجديدة.

وأشار إلى أن تنمية وتطوير المدن العامل الأساسى لجذب الاستثمارات الخارجية وتعتمد عليها الهيئة فى الترويج لمشروعاتها لأن الأراضى المرفقة هى أول محددات التنمية، موضحا أن السوق العقارى يستوعب ضخ مساحات أراض كبيرة لإقامة مشروعات عمرانية متكاملة، خاصة فى المدن الجديدة القريبة من العاصمة مثل القاهرة الجديدة و6 أكتوبر والشيخ زايد.

وأضاف أنه تتم إقامة مدينة الجلالة الجديدة حاليا، حيث يعد هذا المشروع من المشروعات الضخمة التى تسهم فى النهوض بالقطاع السياحى والعقارى بالعين السخنة، حيث تقام المدينة على مساحة 19 ألف فدان، وتشمل قرى سياحية ومدينة طبية ومنتجعات سكنية ومراكز ترفيهية وجامعة، فضلا عن منشآت إدارية أخرى، ويتم حاليا توصيل جميع المرافق الخاصة بالمشروع، لطرح المدينة على المستثمرين.

كما تعتزم وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة إقامة 4 مدن جديدة بمحافظات الصعيد، وذلك من أجل تحقيق التنمية الشاملة على مستوى المحافظات، حيث طرحت الوزارة أراضى ووحدات سكنية بمدن الصعيد فى غرب أسيوط وغرب قنا على المستثمرين والمواطنين، بالإضافة إلى إقامة سلاسل تجارية بالمحافظات، حيث بدأت هيئة المجتمعات العمرانية تجهيز قطع أراض لتنفيذ مولات تجارية فى عدد من المدن الجديدة، وتخصيصها للسلاسل التجارية العاملة بالسوق المصرى بآلية الإيجار أو حق الانتفاع.

وقالت المهندسة رجاء فؤاد نائب رئيس الهيئة لقطاع التخطيط والمشروعات بوزارة الإسكان: إن الوزارة طرحت المرحلة الثانية لمشروعات الشراكة على مساحة 7 آلاف فدانا، بجميع الأنظمة البيعية سواء كان السعر المعلن والمظاريف المغلقة، موضحة أن الوزارة طرحت المرحلة الثانية من مشروعات الشراكة نتيجة لتقدم العديد من المطورين بطلبات للوزارة بضرورة توافر أراض بنظام المشاركة، حيث تتراوح حصة وزارة الإسكان فى أراضى المشاركة من 26% إلى 42% حسب طبيعة كل مشروع على حدة، مؤكدا أنه سيتم الإعلان عن الفائزين خلال الشهر الجارى.

وأوضحت أن الوزارة لجأت مؤخرا إلى طرح الأراضى بجميع الأنظمة المتاحة للتسهيل على المستثمرين فى الحصول على الأراضى بالنظام الذى يرغبون فيه، مؤكدا أن الوزارة لجأت مؤخرا إلى طرح الأراضى الأكثر تميزا على المواطنين بحيث تكون هناك أولوية للمواطنين الذين يسددون مقدمات حجز تفوق 50%، موضحا أنه فى حالة زيادة الطلب على المعروض يتم استبعاد المواطنين الذين دفعوا مقدمات أقل من 50%.

وكشفت عن أن الهيئة أنفقت 36 مليار جنيه من خطتها الاستثمارية خلال الأشهر التسعة الماضية من إجمالى 40 مليار جنيه، حيث قامت الهيئة بتنفيذ العديد من المشروعات السكنية وفى مقدمتها مشروع الإسكان الاجتماعى ومشروع دار مصر ومشروع بيت الوطن وغيرها من مشروعات الصرف الصحى والبنية التحتية التى تنفذها الهيئة بالمدن الجديدة.

ومن جانبه قال الدكتور سيد إسماعيل المسئول عن ملف الصرف الصحى بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة: إن وزارة الإسكان تطلق حزمة جديدة من مشروعات الصرف الصحى فى 7 محافظات جديدة ليصبح إجمالى قيمة القروض التى حصلت عليها الوزارة من البنك الدولى والبنك الآسيوى 1.1 مليار دولار، منها 800 مليون دولار للبنك الدولى و300 مليون دولار من البنك الآسيوى، موضحا أن 7 محافظات التى تبدأ الوزارة فى تنفيذ محطات صرف صحى لها هى الأشد احتياجا والتى ينتج عنها عمليات تلوث وهى الدقهلية والجيزة والمنوفية ودمياط.

وأكد أن مشروعات الصرف الصحى التى قامت بها الوزارة تخدم 28% من تعداد السكان على مستوى محافظات الجمهورية، ومن المستهدف أن تصل إلى 34% فى خطة 2018، وفى عام 2013 كانت النسبة 12% والمخطط أن تصل إلى 50% فى 2020.

وأضاف أنه خلال 2014 إلى 2017 تم صرف 50 مليار جنيه، منها 20 مليارا نفذنا فيها 90 مشروعا و489 قرية، ونعمل حاليا على تشغيل 690 قرية لـ 120 مشروعا بتكلفة 30 مليار جنيه تنتهى فى خطة 2018، لنصل بالقرى إلى 1112 قرية.

وكشف عن أن هناك دراسة للشركة القابضة توضح أن الوزارة تحتاج إلى 200 مليار جنيه لتنفيذ محطات صرف صحى لـ3 آلاف قرية من إجمالى 4800 قرية تحتاج إلى محطات صرف صحى.

وكشف عن أن الوزارة ستطلق مبادرة جديدة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى والقرى للتبرع بالأراضى التى تقام عليها المحطات و70% من التمويل لتنفيذ محطات صرف صحى لها تحت إشراف الوزارة، حيث تقوم الوزارة بعمليات الإدارة والتشغيل والصيانة، وهذه التجربة نجحت فى محافظتى كفر الشيخ فى العزبة الخضراء وسوهاج، موضحة أن مؤسسات المجتمع المدنى لها دور كبير فى هذا المشروع بالإضافة إلى وزارة التخطيط والتنمية المحلية.

وأشار إلى أن الغرض من هذا المشروع هو الحد من القرى الملوثة للمجارى المائية بالمصارف الرئيسية بهذه القرى، موضحا أنه تتم دراسة كل القرى التى تحتاج إلى صرف صحى ويتم الاختيار وفقا للأشد احتياجا للتقليل من نسبة التلوث.

وأوضح أن الوزارة قامت بتفويض أعمال الصرف الصحى إلى الشركات مباشرة وأصبحت هذه الشركات هى التى تدرس وتتفاوض مع المكاتب الاستشارية، حيث كانت الوزارة تقوم بهذا الدور بمساندة الشركة القابضة، حيث تم تخصيص وحدة بكل شركة وهذه الوحدة هى التى تتعاقد مع المكاتب الاستشارية والمقاولين ودور الوزارة أن تساعدهم فى كل خطوات المشروع.

وكشف الدكتور مازن حسن نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية لقطاع الشئون المالية والإدارية عن أنه سيتم تخصيص ما لا يقل عن 20 مليار جنيه للمشروعات القومية من ميزانية هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة للعام الجديد، موضحا أنه لا يقل عن 7 مليارات للعاصمة الإدارية الجديدة و7 أخرى للعلمين الجديدة و2 مليار للمنصور الجديدة وغيرها من المدن.

وأضاف أن ميزانية هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة فى موازنة العام الجديد تقدر بـ 60 مليار جنيه، بالإضافة إلى 25 مليار جنيه استثمارات رأسمالية، موضحا أن المشروعات القومية تحتل نسبة كبيرة من هذه الميزانية.

وقال مازن إن ميزانية العام الماضى كانت تقدر بـ 50 مليار جنيه تم إنفاق ما لا يقل عن 15 مليار جنيه على المشروعات القومية، منها لا يقل عن 6 مليارات بالعاصمة الإدارية الجديدة و5 مليارات جنيه بالعلمين الجديدة والنسبة المتبقية بالمنصورة الجديدة وغيرها من المدن.

 

وكشف عن أنه تم إنفاق ما لا يقل عن 90% من ميزانية العام الجارى، وسيتم الانتهاء منها فى غضون الأيام المقبلة، وذلك من أجل الإسهام فى تحقيق التنمية المطلوبة وزيادة الرقعة المعمورة وتوفير فرص العمل من خلال هذه المشروعات، وإقامة وحدات سكنية لمختلف شرائح الدخل يتم إنشاؤها، وطرق ومرافق تخدم المواطنين، وتشجع المستثمر الخاص على ضخ استثماراته.

وأوضح أنه سيتم طرح وحدات العاصمة الإدارية الجديدة، حيث يتم تنفيذ 25 ألف وحدة سكنية بالحى السكنى بالمدينة بمساحات تتراوح بين 130 و180 مترا، وتتكون العمارات من بدروم وأرضى و7 أدوار متكررة، وتتكون الشقة من 3 غرف وريسبشن و2 حمام ومطبخ.

وأكد أنه سيتم طرح وحدات العلمين الجديدة خلال الشهرين المقبلين، حيث يتم طرح وحدات العاصمة الإدارية الجديدة فى المقام الأول ثم يتبعها طرح وحدات العلمين الجديدة.

وكشف المهندس شريف سليم المسئول عن المشروعات القومية بهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة عن أن الوزارة تستهدف خلال الفترة المقبلة جذب مطورين صناعيين على مستوى العالم للاستثمار فى المنطقة الصناعية التى تقام على مساحة 2 مليون متر مربع لإنشاء مدن صناعية تضم العديد من الصناعات المختلفة وفقا للاحتياجات الاقتصادية للدولة، حيث تقدر مساحة المنطقة السياحية والصناعية بـ 14 مليون متر مربع، موضحا أن الوزارة تقدم العديد من التسهيلات أمام المستثمرين للاستثمار فى هذه المناطق.

وأكد أن الوزارة تستهدف من خلال هذه المنطقة جذب رءوس الأموال الأجنبية لتوفير العملة الصعبة، مشيرا إلى أنه سيكون هناك نوع من التوازن بين المستثمر الأجنبى والمستثمر المصرى فى الطروحات، موضحا أنه من المتوقع أن تقدر استثمارات هذه المنطقة بمليارات الجنيهات.

وتم توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ومجموعة سى جى سى لما وراء البحار الإنشائية (CGCOC) الصينية، بهدف إنشاء أول منطقة صناعية فى مدينة العلمين الجديدة، مشيرا إلى أن هذه المذكرة هى خطوة إلى الأمام فى العلاقات الاقتصادية والصناعية المتبادلة بين مصر والصين، ومع تنفيذ هذا المشروع يتوقع قدوم المزيد من المستثمرين من الصين والسوق الدولى، نظرا لما تقوم به الدولة حاليا من خطوات وقرارات تسهم فى تشجيع المستثمرين المصريين وغيرهم، على ضخ الاستثمارات.

وأضاف أن الوزارة تدرس إقامة شق زراعى على مساحة تتراوح بين 2 مليون إلى 3 ملايين متر مربع وسيتم طرحها على المطورين الزراعيين خلال الفترة المقبلة وذلك من أجل تحويل مدينة العلمين الجديدة إلى منطقة متكاملة صناعيا وسكانيا وسياحيا، حيث يتم إنشاء المجمع الصناعى على أساس النموذج الصناعى الزراعى، ويتم تحويل قطع الأراضى الضخمة من صحراء المدينة إلى الحقول الخضراء للمنتجات الزراعية.

وأوضح أنه ستتم إقامة منطقة سياحية بمدينة العلمين على مساحة 9 ملايين متر مربع، ستضم العديد من الفنادق والكورنيش والأبراج السكنية، حيث انتهت الوزارة من مذكرات التفاهم والتصميمات المبدئية للبدء فى عمليات إنشاء هذه المنطقة، متوقعا أن يتم الطرح على المطورين خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أنه تم الإعلان عن تدشين فندقين بالمدينة، حيث تم توقيع برتوكول مع فنادق الماريوت العالمية لتنفيذ فندقين بالمدينة، ليصل إجمالى الفنادق إلى 4 فنادق، حيث تستهدف الوزارة من خلال المدينة أن تكون مركز جذب للسياح، حيث يتم تخصيص منطقة سياحية متكاملة.

وأضاف أن تنمية مدينة العلمين الجديدة تتم وفقا لثلاثة محاور رئيسية أولها التعليم وثانيها التطوير العقارى والصناعى ثم محور السياحة، حيث تم توقيع بروتوكول تعاون لتدشين جامعتين بها.

وأوضح أن منطقة الساحل الشمالى واحدة من 3 مناطق مؤهلة لجذب كثافة سكانية خلال الفترة المقبلة، موضحا أن الفئات المستهدفة لهذه المدن هم الشباب وحديثو التخرج الذين لديهم قابلية أعلى للاستمرار بها، مؤكدا ضرورة تدشين حزمة من المدن الجديدة لتخفيف الضغط على المدن الحالية، واستيعاب الزيادة السكانية المستمرة بمصر، بشرط عدم تكرار نفس أخطاء المدن الأولى، والتى لم تحقق التنمية المنشودة، مشيرا إلى أن مدينة بدر هى الوحيدة التى نجحت فى استيعاب السكان المخططين بعدد 550 ألف مواطن من إجمالى 600 ألف مواطن كانوا مستهدفين.

وقال إنه لإنجاح مدينة جديدة لابد من توفير فرص عمل داخل المدينة وتحقيق التكامل دون ارتباطها بالمدن القديمة المحيطة بها، مشيرا إلى أن التحدى الرئيسى الحالى للدولة هو تنفيذ مدن جديدة لا تتكرر بها أخطاء الجيل الأول من المدن الجديدة.

وقال المهندس محسن صلاح رئيس شركة المقاولون العرب: إن حجم أعمال الشركة بالمشروعات القومية التى تم تنفيذها للدولة يقدر بـ 8 مليارات جنيه، موضحا أن حجم أعمال الشركة بمدينة المنصورة الجديدة لم يحدد بعد.

وأضاف أن الشركة تقوم بتنفيذ العديد من مشروعات الطرق، حيث تم الانتهاء من تنفيذ الشبكة القومية للطرق بنسبة 70% ولم يتبق منها سوى 30% منها فقط، ويتم حاليا تنفيذ محور روض الفرج الذى سيتم الانتهاء من تنفيذه بنهاية العام الحالى بتكلفة استثمارية 3 مليارات جنيه ويسهم هذا المحور فى حل المشكلات المرورية، كما يتم تنفيذ طريق يعبر النيل بحلوان لربطها بالشبكة القومية للطرق.

وعن حجم أعمالها بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، أوضح أنه يتم تنفيذ العديد من أعمال المرافق والمشروعات السكنية لصالح الهيئة الهندسية ووزارة الإسكان، وحجم أعمال الشركة بالعاصمة الإدارية 3 مليارات جنيه، وتم الانتهاء من تنفيذ 80% من المشروعات السكنية التى تم إسنادها إلى الشركة بالعاصمة، وتم إسناد 20% أخرى من المشروعات السكنية لتنفيذها خلال الفترة المقبلة، وتعمل الشركة حاليا فى مسجد الفتاح العليم وهو أكبر جامع فى الشرق الأوسط ونعمل فى تنفيذ البرلمان وتم الانتهاء منه بنسبة 40%.

وعن حجم أعمال الشركة بمدينة العلمين الجديدة قال يتم تنفيذ أعمال بالمدينة على الكورنيش وتم إسناد 4 أبراج للشركة بالمدينة تستوعب 40 دورا بمتوسط تكلفة استثمارية 2 مليار جنيه، بالإضافة إلى 3 مليارات جنيه حجم الأعمال التى تنفذها الشركة بالمدينة حاليا.

وبالنسبة لمدينة المنصورة الجديدة، تقوم الشركة حاليا بأعمال المرافق والطرق والكورنيش والمبانى السكنية، ولم يحدد تكلفة استثمارية لحجم أعمال الشركة بالمدينة.