رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

17 يوليو 2018

استثمار عقاري

"إيليت" تبدأ خطة تسويق 20 مشروعا بـالساحل الشمالي الصيف الجاري

10-7-2018 | 12:26 3629

كتبت - دينا محمد حسين:

جابر:15% ارتفاعا فى الإسعار عن العام الماضى وتوقعات بزيادة الطلب

 

بدأت شركة أيليت للتسويق العقارى خطة تسويق 20 مشروعات لصالح الغير بالساحل الشمالى للاستفادة من الموسم الرئيسى للمشروعات الساحلية.

وقال على جابر الرئيس التنفيذى لشركة إيليت إن الموسم الصيفيى بدأ بزيادة فى الطلب على مشروعات الساحل الشمالى خاصة التى تنميها الشركات الكبيرة والتى لها سابقة اعمال فى مشروعات مماثلة اوطرحت المراحل الجديدة فى المشروعات القائمة.

أضاف أن الشركة أعدت قائمة بـ 20 مشروعا تسوقها فى الساحل لصالح الغير تستهدف معظمها الشرائح المرتفعة وتقدم بانظمة سداد كبيرة تسعى من خلالها الشركات الى جذب العملاء مع المنافسة الكبيرة بين المطورين.

اوضح ان اسعار العقارات فى الساحل ارتفعت بنسبة 15% مقارنة بالصيف الماضى وانها تمثل زيادة طبيعية ولم تتأثر الاسعار برفع الدعم الجزئى مؤخرا عن المحروقات ورفعت الشركات بالنسب الطبيعية سنوياً.

اضاف ان المصريين العاملين فى الخارج يمثلون نسبة كبيرة من عملاء الساحل فى هذه الفترة والذى يقضى عدد كبير منهم اجازاتهم الصيفية الى جانب الخليجين والذين يفضلون اقتناء وحدات فى الساحل بمشروعات تتبع شركات كبيرة.

توقع ان تشهد الفترة المقبلة رواج فى مبيعات الساحل مع طرح عدد كبير من المشروعات لشركات كبيرة الى جانب انظمة سداد ميسرة وحملات ترويجية كبيرة وان شركات التسويق العقاري ستلعب دور كبير فى تصريف هذه الوحدات خال الموسم الرئيسى للمشروعات الساحلية.

أوضح أن محفظة الشركة التسويقية تضم اكثر من 60 مشروعاً بانشطة متنوعة لكبار المطورين فى السوق وتخطط لضم مشروعات جديدة وتضع مجموعة من الشروط للمشروعات التى تتعاقد عليها لضمان حق العميل وجدية المطور ومميزات المشروع وتوافقة مع الطلب واحتياجات العملاء

وقال إن تراجع الجنيه أمام الدولار خلق سوقاً أكثر نشاطاً للمشروعات العقارية فى الخارج والذى سعت معظم الشركات للاستفادة منه كل وفقاً لسياستها وقدرتها المالية، وجاء أقلها تكلفة وأكثرها فاعلية التواصل مع عملاء خارج عبر وسائل السوشيال ميديا، واعتمد البعض على وسائل أعلى تكلفة مثل المشاركة فى المعارض التى تقام فى هذه الدول أو افتتاح أفرع بها.

وشدد على ان الغاء الشهادات البنكية مرتفعة العائد يساعد على توفير سيولة نقدية سيتم ضخها فى السوق العقارى اذ ان العقار الملاذ الامن للمستثمرين .