رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

17 نوفمبر 2018

تأمين

"المغربي" يدعو إلى إصلاح و تطوير منظومة التأمين على المباني الحكومية .. لوقف نزيف إهدار المال العام

11-7-2018 | 13:13 278

كتب- عبدالناصر منصور:
طالب الخبير التأميني "محمد المغربي" ، رئيس شركة بابليك بارتنرز للوساطة التأمينية  بضرورة  إصلاح و  تطوير  منظومة  التأمين على المباني الحكومية  حيث إن أكثر من 95% من تلك المباني مؤمن عليها  منذ إنشائها بقيمة وثائق تأمين ضئيلة وغير معبرة عن قيمة المنشأت سنويا إضافة إلى عدم تحديث نوعية الوثيقة التي تتلائم مع المتغيرات الاقتصادية والأخطار المعرضة لها. 
وأضاف  المغربي ،أن ما يدور في البلاد حاليا  من  نمو وتطور في كافة المجالات وخاصة التطور الاقتصادي وبناء المشروعات العملاقة ومنها  العاصمة الإدارية  الجديدة ونقل الوزارات وتطوير الإدارات ،يعد من الأسباب الهامة حاليا التى من المستوجب توجه  نظرة القيادة السياسية لدور التامين في حماية هذة التوسعات والتطوير في كل شىء. 
واشار الى انه يجب الاهتمام بالكوادر الفنية والسماح بالتدريب الدولى واستخدام التكنولوجيا فى التعامل حول اختيار افضل الوثائق للتأمين على أى مبنى حكومى وتحقيق التغطية التأمينية الشاملة له. 
وقال محمد المغربي ،أن هناك ضرورة حتمية إلى  إعادة النظر والانتباه   لممتلكات الدولة من أصول والتى  تتمثل في المبانى الحكومية وما يتبعها من مشروعات في كل أرجاء الدولة. 
حيث تتعرض لهدر لقيمة أصولها ،لأنه بالنظر لما كان يتبع عند إنشاء جهة ما لمبنى جديد  نجد  بطبيعة الحال يتم التأمين عليها بقيمة ذلك المبنى فى ذلك الوقت وللأسف عند تجديد  تلك " وثيقة التأمين"  تظل  بنفس قيمتها  دون تطوير أو تحديث  يتناسب مع متغيرات قيمة الأصول  والأخطار التى تتغير مع التكنولوجيا المتطورة  وتطبيق أساليب حديثة فى الإستخدام . 
وأشار إلى أن جمود وثيقة التأمين على أى منشأة أو مقر حكومى دون تغيير  يصبح التامين علي تلك المنشأت ليس ذو جدوى لأنه يغطي التأمين قيمة المكان عند إنشائه منذ 50 عاما او اكثر  وبالتالى ضياع حقوق الدولة في أموالها في حالة حدوث حادث لا قدر الله. مطالبا الإدارات المتخصصة عن التأمين فى كل جهة ومنشاة حكومية بإعادة التفاوض من الشركات المؤمنة لديها للوصول إلى سعر وثيقة متطور يحافظ على حقوق تلك الأصول.