رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

19 اكتوبر 2018

من المجلة

طارق فايد رئيس البنك: «القاهرة» جاهز للطرح فى البورصة.. ونستهـــــــــــــــــدف 20 % نموا بنهاية العام

22-7-2018 | 16:04 256

حوار : خليفة أدهم - آيات البطاوى
 
>> نعتزم تدشين 40 فرعا بنهاية العام الجارى.. والوصول بماكينـــــــــــــــــات الـ ATM إلى 1000 ماكينة
 
قال طارق فايد رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة إن مصرفه يتبنى خطة طموحة لزيادة حجم أعماله بالسوق المحلى والخارجى، لتتواءم تلك الخطة مع كونه يمتلك قاعدة عملاء تصل إلى 3 ملايين عميل، بالإضافة إلى حجم أصول يتجاوز الـ 150 مليار جنيه.
وأوضح فايد فى حوار شامل لـ«الاقتصادى» أن استراتيجية البنك تقوم على عدة محاور أهمها تعظيم دور البنك فى الوساطة المالية، ويأتى الشمول المالى على رأس أولويات البنك عبر طرح منتجات مصرفية تقليدية وغير تقليدية.
 
وأضاف أن خطة البنك ترتكز على التوسع المحلى والخارجى من خلال الانتشار الجغرافى والوصول إلى جميع الشرائح وتغطية احتياجاتها التمويلية، حيث يعتزم البنك تدشين 40 فرعا بالسوق المحلى تشمل 25 فرعا و 15 وكالة، ليصل إجمالى الفروع إلى 270 فرعا بنهاية 2018، مقابل 230 فرعا خلال الوقت الراهن.
ذكر أن البنك حقق 10% نموا بمحفظة القروض خلال النصف الأول، لتصل إلى 48 مليار جنيه، ويستهدف مصرفه تحقيق نمو بنحو 20% خلال النصف الثانى من العام الجارى.
وقال فايد إن مصرفه نجح ليكون ضمن اللاعبين الرئيسين فى سوق التمويل المشترك، حيث قاد تحالفا لإدارة وترتيب تمويل بقيمة 3 مليارات جنيه لصالح إحدى شركات البترول.
وكشف عن تدشين إدارة خاصة للثروات الخاصة بكبار العملاء لينضم بنك القاهرة إلى قائمة البنوك الكبيرة المعنية بإطلاق هذه الخدمة، مشيرا إلى استهداف البنك طرح الخدمة عبر 15 فرعا خلال العام الجارى.
تابع: يستهدف بنك القاهرة تدشين 300 ماكينة صراف آلى داخل نطاق الفروع وخارجها ليصل إجمالى الماكينات التابعة للبنك إلى 1000 ماكينة، مقابل 700 ماكينة فى الوقت الراهن فى إطار الخطة التوسعية للبنك.
وأشار إلى أن البنك يعمل حاليا مع إحدى الشركات المالية لمساعدته على تطبيق المعيار المحاسبى IFRS 9 وتوفيق أوضاعه طبقا لتعليمات البنك المركزى.
ووفقا لفايد يستهدف بنك القاهرة تنفيذ خطة انتشار فى منطقة الخليج وإفريقيا كمرحلة أولى خلال العام الجارى، وآسيا كمرحلة ثانية العام المقبل، ويسعى البنك إلى جذب استثمارات خليجية من خلال مكتب التمثيل بدولة الإمارات الذى تم تدشينه مؤخرا.
وكشف فايد عن بدء تفعيل نشاط مكتب التمثيل بالإمارات مطلع أغسطس المقبل حيث تم الانتهاء من الحصول على جميع التراخيص وتعيين مدير إقليمى للمكتب.
 وبحسب فايد تم إبرام مفاوضات مع عدد من رجال الأعمال والمستثمرين بدولة الإمارات، مشيرا إلى أنه ستكون هناك صفقات مشتركة بين الطرفين بقطاعى التطوير العقارى، والصناعات الغذائية.
وأضاف أن البنك بدأ مؤخرا عملية إعادة هيكلة شاملة لمجلس إدارة بنك القاهرة الدولى فى أوغندا ونجح فى جذب كوادر مصرية متخصصة للعمل هناك، وتم تصعيد أحمد ماهر ندا لمنصب العضو المنتدب هناك على خلفية خبرته المصرفية فى إدارة مخاطر الائتمان ببنك القاهرة.
وأشار فايد إلى أن هذه الهيكلة تهدف بصفة رئيسية إلى زيادة الحصة السوقية ولتكون بداية انطلاقة البنك فى دول شرق إفريقيا، ورفع ترتيبه فى السوق الأوغندى وتعظيم التجارة الخارجية، إلى جانب فتح مكتبى تمثيل فى كل من كينيا وتنزانيا وبعض دول الكوميسا.
واعتبر فايد أن وجود البنوك المصرية فى الأسواق العالمية أمر يعزز العلاقات الاقتصادية، حيث يدعم حركة التجارة والاستثمار والتحويلات، مؤكدا أن وجود مصر عبر مصارفها العامة فى دول حوض النيل والسوق الإفريقى من شأنه تدعيم العلاقات على جميع مستوياتها، بجانب تعزيز تحويلات المصريين بالخارج بالإضافة إلى دعم وتمويل عمليات التجارة، ومساعدة المصدرين المصريين على فتح أسواق جديدة.
وأكد استحواذ بنك القاهرة على 9% من إجمالى تحويلات المغتربين بالخارج، وأنه يسعى لمضاعفتها خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن دول الإمارات والسعودية والكويت من أبرز الدول التى لديها خطوط مشتركة مع بنك القاهرة فى استقبال التحويلات الخارجية من شريحة المصريين بالخارج.
واعتبر فايد أن بنك القاهرة له دور ريادى فى تمويل المشروعات المتناهية الصغر حيث يستحوذ على 30% من إجمالى السوق، بمحفظة تمويل مباشر تقدر بنحو 3 مليارات جنيه ويستهدف الوصول بها إلى 4.5 مليار جنيه بنهاية 2018.
وبحسب فايد يمتلك البنك قاعدة عملاء لهذه الشريحة تتخطى 170 ألف عميل، مشيرا إلى أن الخدمات المقدمة من البنك لا تقتصر على كونها خدمات تمويلية فقط، ولكن تمتد لتشمل أيضا الاستشارات الفنية والمالية وتصميم برامج ائتمانية لهذه الشريحة المهمة، فيما تمثل نسبة التعثر فى القطاع أقل من 2%.
 وأكد فايد أن مصرفه ليس فى حاجة إلى تأسيس شركة متخصصة فى التمويل متناهى الصغر حاليا.
قال إن حجم محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنك يصل إلى 3 مليارات جنيه ويخطط البنك للوصول بها إلى 5 مليارات جنيه بنهاية ديسمبر 2018، وفقا لخطة طموحة ينتهجها بنك القاهرة لمخاطبة الشرائح المعنية بالتمويل وسعيه الدءوب للتوافق مع ضوابط البنك المركزى.
وأكد أن البنك يعمل حاليا مع بنوك الاستثمار على عملية الطرح بالبورصة، والموعد لم يتم تحديده بعد، وجار التنسيق بين البنك المركزى ووزارة المالية وبنك مصر بصفته المالك الرئيسى لمتابعة التطورات حيث إن البنك فى المراحل الأخيرة التى تؤهله لأن يكون جاهزا للطرح فى البورصة.
وعن نسبة الطرح وفقا للاستراتيجية الموضوعة لبنك القاهرة فتسمح ببيع حتى 49% من أسهم البنك مع الاحتفاظ بحصة حاكمة للمالك الرئيسى .
وأكد أن الحديث عن النسبة المقرر طرحها بالبورصة مازال فى مراحله الأولية، إذ يتطلب استيفاء عدة نواح فنية وقانونية نعمل عليها حاليا مع بنوك الاستثمار، وهناك عوامل إما داخلية أو خارجية تحدد نسبة الطرح.
أكد فايد أن حصيلة بنك القاهرة من التدفقات الدولارية بلغت نحو 1.2 مليار دولار منذ قرار تحرير سعر صرف الجنيه، وتم توجيه أغلبها لتمويل عمليات التجارة الخارجية، وأن حصيلة الربع الأول من 2018 نحو 280 مليون دولار.
قال إن شركة كايرو للتأجير التمويلى، أحد أذرع بنك القاهرة، أبرمت عقودا تمويلية بقيمة مليار جنيه خلال الأشهر الأربعة الماضية، مشيرا إلى أن هناك عقودا تحت الدراسة لعدد من العملاء بقيمة 500 مليون جنيه من المستهدف الانتهاء منها خلال العام الجارى.
وأضاف أن البنك ضخ ما يقارب مليار جنيه فى إطار مبادرة التمويل العقارى التى أطلقها البنك المركزى فى فبراير 2014، مشيرا إلى سعى البنك لزيادة تمويلاته فى إطار المبادرة للوصول إلى الشريحة المستهدفة من محدودى ومتوسطى الدخل. 
وتوقع فايد انخفاض أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة بعد امتصاص الآثار التضخمية ما يشجع الشركات والقطاع الخاص على التوسعات الرأسمالية خلال الفترة المقبلة.
وأشاد فايد باستمرار الاتجاه الصعودى لمؤشرات الاقتصاد الكلى مع استمرار الإصلاحات المالية والاقتصادية، مشيدا بأداء الاقتصاد والإجراءات والإصلاحات التى اتخذتها الحكومة المصرية على مدى الشهور الماضية، والذى نتجت عنه موافقة المجلس التنفيذى لصندوق النقد الدولى على صرف الشريحة الرابعة بقيمة مليارى دولار، مدعوما بتوقعات ارتفاع معدل النمو فى العام المالى الحالى إلى 5.5% مقارنة بـ5.2% فى العام الماضى مع ارتفاع معدل الاستثمار وزيادة الصادرات وتحسن معدلات السياحة.