رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

18 نوفمبر 2018

بورصة وشركات

البورصة تربح 24 مليار جنيه الأسبوع الماضي

2-9-2018 | 13:04 4972

كتب- عبدالناصر منصور:
التفاؤل يدفع المؤسسات وصناديق الاستثمار لمعاودة بناء مراكز شرائية داخل السوق  

استطاعت البورصة خلال تعاملات الأسبوع الماضي معاوده مستويات 16 ألف نقطه كما استعاد المؤشر الرئيسي Egx30 فى نهاية الأسبوع حوالي 750 نقطه ليغلق أعلى من 16 ألف ليربح بذلك المؤشر الرئيسي ما يقرب 24 مليار جنيه خلال الأسبوع ليستعيد السوق رأسماله المنتهى عند 882 مليار آخر الاسبوع .

وقال سمير رؤوف الخبير المالي أن قيمة تدفق السيولة بلغ 3 مليار جنيه ، وكان رأس المال السوقي عند مستويات 858.02 مليار جنيه بداية الأسبوع بعد انتهاء الأعياد ، و مع انتهاء فترات الأعياد استعاد المستثمرين المصرين مراكزهم الشرائية لمعظم الاسهم و استحوزه على ما يقرب من 80 % من اجمالى تداولات السوق على مدار الاسبوع لتستحوذ نسبه المؤسسات على 70 % من قيمه تداولات المصرين .
وأضاف سمير أنه مع اقتراب الطروحات الحكومية و توجه الدولة بعد حديث الرئيس عبد الفتاح السيسي و توجيه أجهزه الدولة من خلال طرح رؤية 2030 و لقاء رئيس البورصة مع وزيرة الاستثمار ورئيس هيئه الرقابة المالية بداء نشاط كبير على اسهم الشركات الحكومية وأعطت تقرير ماليه ارتفاع قيم الاصول للشركات المملوكة للدولة فى إعادة التقييم و التدفقات النقدية حيث أظهرت بعض الشركات مثل مصر الجديدة للاسكان و التعمير المتوقع طرحها الربع الأخير من هذا العام بالبورصة ارتفاع قيمتها السوقية بـ 70 جنيها عن السعر الحالي المتداول قرابة 29 جنيها أي ما يقرب من 130% لارتفاع قيمه الأصول و ينعكس ذلك على معظم الشركات المتوقع طرحها من قبل الحكومة الفترة القادمة .

فيما أوضحت دينا صبحي خبير أسواق المال بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية أن المؤشرات الرئيسية أنهت تداولات جلسة الخميس على صعود جماعي ، مصحوبا بتحسن بنسب السيولة للجلسة الثالثة على التوالي ، وسط حالة من التفاؤل تدفع بالمؤسسات وصناديق الاستثمار لمعاودة بناء مراكز شرائية داخل السوق المصري ،وتتحرك قياديات السوق بحركة سعرية صاعدة ، لينهى المؤشر الرئيسي تداولاته عند نقطة 16009 بارتفاع قدره 173 نقطة خلال تعاملات الخميس، بنسبة صعود ١.١٠% .
وقالت دينا صبحي أن البورصة افتتحت أولى جلسات الأسبوع الماضي بعد أجازة الأعياد على انخفاض لتصل 15071 وكانت بداية الانطلاق وإعاد السوق قوته وازدادت قيمة التداول مرة أخرى لتصل يوميا ما يقارب 800 مليون تصاعديا بعد ما وصلت 350 مليون تقريبا الاسبوع قبل الماضي .
ومن الايجابيات تعاملات اغلبية الاسهم الرئيسة فى مستوى اسعار اعلى لجميع القطاعات والاسهم بشكل عام من الاسبوع قبل الماضى بارتفاع ملحوظ وعدم وجود اسعار اقل مرة اخرى و ما يؤكد استكمال الصعود بقوة ، 
وأغلق المؤشر السبعينى علي 747.38 وكانت اعلى نقط 747.82 واقل نقطة 731 فقد انخفض مرة اخرى فى بداية جلسات الاسبوع 738 بارتفاع عام فى السيولة لكن ليس بشكل كبير ليكون اتجاة صاعد على مستوي الاسبوع وسط عودة السيولة بشكل كبير ممل يدل على ايقاف البيع بشكل كبير و وجود القوة الدافعة المحركة للاعلى بعد الانتظار و زيادة التدفقات النقدية التى تصعد بسوق ككل لتطمئن المستثمر ككل امر طبيعى بعد جنى الارباح ومعاودة العمل.
وينتظر السوق كليا مزيد من السيولة بعد توقف القوة البيعية بشكل كبير ذلك نظرا لاسباب كثيرة اهمها ارتفاع الاسهم فى جميع القطاعات وايضا عدم كسر مستوي الدعم 15000 وايضا اختراق المقاومة 15820 و 16000 وننتظر التاكيد عليها لجلستين مما يرى التعامل ان يكون امن بشكل لاسترجاع السيولة اكثر 
وأكدت أن المؤشر يواجه مستويات المقبلة تاكيد اختراق 16000 بفوليوم والاغلاق اعلاها بجلستين ايجابى جدا والتى من المنتظر اختراقها بعد لسببين وجود اسهم بمستهدفات قوية لاعلى كأرتداد و صعود للاسهم التى ان تنفصل الاسهم بين ارتداد وصعود اكيد ويصعد اسهم معينة بقطاعات معينة تصعد بالمؤشر الرئيسى للبورصة نظرا لاطمئنان المتعاملين مما يعيد النظرة التفاؤلية للمستثمر ثم يليها مقاومة 16300 وايضا تزداد كلما اقتربت الاكتتابات فيعيد القوة الشرائية والسيولة للسوق 
ومازال المؤشر فى اتجاه صاعد على المستوى متوسط الاجل وطويل الاجل ونتنظر تأكيد الصعود على المستوى قصير الاجل والاستقرار والاستمرار بصعود لمرات متتالية باختراق 17150 كمقاومة فارقة لارتفاعات جديدة ويعتبر 15650 هى نقطة دعم قوية أمنة كلما اقتربنا منها قلت القوة البيعية وزدات القوة الشرائية المتوقع اختراق 16000 بقوة كمقاومة سابقة قد يدفع السوق ككل لاعادة الارتفاع و رجوع السيولة بينما يظل المؤشر ككل فى اتجاة صاعد على المستوى العام بفترة تذبذب عالية كما هو موضح برسم ....

وقال مايكل نجيب المحلل الفني و مدير علاقات العملاء لدى عربية اون لايــن للوساطة فى الاوراق المالية أن الأسبوع الماضي كان ايجابيا مع ارتفاع أحجام .
وقال إن عودة السيولة والإخبار الايجابية كرفع النظرة المستقبلية لمصر من مستقرة لايجابي أدي الي ارتفاع شهية المستثمرين خاصة بعد وصول الأسهم  والمؤشر لنقاط دعم مهمة .
وقال من الايجابيات ارتفاع احجام التداول مع الصعود وان كانت غير مرضية لانها دون المليار ولكنها افضل من الفترة السابقة .
وأوضح أن دعوم المؤشر 15640 ثم 15071 والذي يعتبر كسرها وقف خسارة للمستثمر قصير المدي ، والمقاومات 16040 ثم 16450 نقطة ، وفي حالة الاستقرار فوق الـ16000 نقطة يستهدف المؤشر المنطقة من 16300 الي 16550 .

وتري ميادة أمين مدير قسم التحليل الفني بشركة بريمير لتداول الأوراق المالية أن القوه الشرائية نجحت في التماسك والتأكيد علي احترام القاع السابق 15100 كدعم هام للمرحلة القادمة حيث اتجه المؤشر للصعود بقوه خلال تعاملات الأسبوع الماضي ليغلق عند مستوى 16009  كما اتجهت أحجام التداولات للارتفاع بشكل ملحوظ لتتخطي متوسط التداولات الشهري في إشارة علي تحسن أداء القوه الشرائية .
يواجه المؤشر حاليا منطقه ضغوط بيعيه محتمله  حول مستويات المقاومة بين 16000-16100 والتي في حاله مواجه أي عمليات لجني الأرباح حولها  نتوقع أن تكون مؤقتة و فرص جيده لإعادة الشراء علي الانخفاضات علي أن تعوق مستويات 15640-15500 أي هبوط في الوقت الحالي و التأكيد علي تحول دورها كمناطق دعم هامه علي المدي القصير.
و الجدير بالذكر أن أي ارتفاعات حاليا ستبقي في إطار حركه ارتداد تصحيحيه قصيرة الأجل  و ذلك طالما البقاء أسفل مستوى 16000 نقطه و الذي  يمثل بوابه صعود لوتريه أسرع من الارتفاعات الي مستويات 16400-16600 نقطة .