رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 نوفمبر 2018

من المجلة

المدن الجديدة.. إنجاز يسابق الزمن (4) الشيخ زايد الجديدة.. مـــــــــــدينة ولدت عملاقة

2-9-2018 | 15:50 570

قامت بالجولة: زينب محمد طلبة

>> 5 مليارات جنيه استثمارات المدينة لاســــــــــــــتيعاب 650 ألف نسمة

>> رئيس الجهاز: طرح قطع أراض على المستثمرين قريبا ومشروع دار مصر النواة الأولى للامتداد الجديد

>> نائب رئيس الجهاز: نسبة إنجاز بعض المشروعات الخدمية تتخطى 95 % وافتتاح بعضها فى احتفالات أكتوبر

يستكمل «الاقتصادى» جولاته الميدانية بالجيل الرابع من المدن الجديدة حيث لا تتوقف المعدات والآلات عن العمل طوال الـ24 ساعة للانتهاء من تنفيذها لإحداث نقلة نوعية فى التعمير والاسكان على أرض الوطن.

وفى هذا العدد كان امتداد مدينة الشيخ زايد الجديدة هو المقصد حيث تستهدف الدولة خلق مدينة جديدة بنفس حجم مدينة الشيخ زايد الحالية للوصول بعدد السكان الذين تستوعبهم المدينتان إلى 650 ألف نسمة مقارنة بـ350 ألف نسمة حاليا.

تقدر مساحة الامتداد الجديد للمدينة بـ10 آلاف فدان لتصبح المساحة الاجمالية للمدينة 21.3 ألف فدان ويضم مخطط الامتداد جميع المشروعات السكنية سواء الفاخر أو المتوسط أو الإسكان الاجتماعى باستثمارات تتجاوز 5 مليارات جنيه، منها 2.6 مليارات جنيه للبنية التحتية والمرافق والباقى لبناء وتنفيذ المشروعات السكنية والخدمية والنقل والمواصلات بالمدينة.

وفى معايشة واقعية ينقل «الاقتصادى» صورة عن قرب لهذا الإنجاز العملاق الذى تجتمع مكوناته لترسم صورة جديدة للوحة الشرف والتعمير بسواعد وعقول وطنية.

كشف المهندس مصطفى فهمى رئيس جهاز مدينة الشيخ زايد عن التفاصيل الكاملة لامتداد الشيخ زايد الجديد، موضحا أن الامتداد يضم جميع المشروعات سواء كانت سكنية أو تجارية أو ترفيهية أو خدمية، مشيرا إلى انه مع بداية العام سيتم طرح الأراضى على المستثمرين والمواطنين.

وأضاف أن الخطة الاستثمارية للجهاز مرشحة للزيادة خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الامتداد الجديد نفس مساحة المدينة الحالية، مشيرا إلى أن قطاع الإسكان يستحوذ على المساحة الكبرى من المدينة، حيث يبلغ عدد السكان الحالى للمدينة 350 ألف نسمة والمستهدف زيادتها إلى 675 ألف نسمة.

قال رئيس الجهاز إنه تم إنشاء المدينة طبقا لقرار الجمهورى رقم 325 لسنة 1995 وتبلغ مساحة المدينة 10386.75 وكما صدر قرار جمهورى للامتداد الجديد بالمدينة رقم 77 – 230 لسنة 2017 لتصبح المساحة الاجمالية للمدينة 21.3 ألف فدان.

وأكد رئيس الجهاز أنه تم إمداد المدينة بأكثر من 10 آلاف فدان للامتداد الجديد الذى سيتم طرح أراض به على المستثمرين للمشاركة فى التنمية العمرانية بالمدينة، حيث حصلت شركة سيتى إيدج على 3 قطع أراض بالامتداد الجديد لاقامة تجمعات عمراينة متكاملة ومنطقة ترفيهية على مساحة 12 فدانا، بالاضافة إلى انه سيتم طرح أراض جديدة على المستثمرين مع بداية العام المقبل، مشيرا إلى ان المدينة جاذبة للمستثمرين بشكل كبير.

وكشف عن البدء بمشروع دار مصر فى الامتداد الجديد للمدينة حيث يتم تنفيذ المشروعات عن طريق 4 شركات مقاولات وهى شركة دلتا النيل وتنفذ 22 عمارة والمجموعة المصرية وتنفذ 34 عمارة وسهمود 40 عمارة والمجموعة المصرية 50 عمارة، موضحا انه من المستهدف اقامة 309 عمارات باجمالى 7416 وحدة وسيتم طرح أراض لقطع سكنية باجمالى 709 قطع أراض، حيث تم استلام المخطط التفصيلى لمشروع دار مصر وتقسيم قطع الاراضى من مكتب «E.C.G»، وتم عمل مخطط تفصيلى لتنفيذ منطقة عمارات إسكان فاخر بالمدينة باجمالى 168 عمارة.

وتابع: يضم المخطط العام للامتداد الجديد جميع المشروعات سواء مشروعات الإسكان الفاخر والمتوسط وفوق المتوسط وإسكان شباب وإسكان اقتصادى وإسكان قومى بمعرفة الهيئة وإسكان قومى بمعرفة المستثمرين ومناطق خدمات ترفيهية وتعليمية.

وعن استخدامات الاراضى بالمدينة، قال فهمى تقدر المساحة السكنية بـ24.21% ومساحات الطرق والمسطحات الخضراء تقدر بـ6.3% ومساحات الخدمات والاستثمارات 6.1% ومساحة المرافق تقدر بـ12.07%، بينما تقدر توسعات الامتداد الجديد بالمدينة 51.25%، مشيرا إلى أن هذا الامتداد سينفذ عليه جميع المشروعات سواء كانت سكنية أو خدمية أو اراضى استثمارية، موضحا ان الجهاز على وشك الانتهاء من الرسومات والتصميمات المبدئية لهذه التوسعات، حيث تم البدء فى مشروعات سكنية بالامتداد وهو مشروع دار مصر.

وقال فهمى إن استثمارات المدينة تقدر بـ5 مليارات جنيه، منها 2.6 مليار جنيه لقطاع المرافق حيث يوجد بالمدينة إجمالى أطول شبكات منفذة بالصرف الصحى نحو 349.28 كم، ويقدر اجمالى اطوال الشبكات المنفذة لمياه الشرب 510.14 كم، حيث تقدر الطاقة الانتاجية للمحطة 575 مترا مكعبا لكل يوم وتستهلك المدينة 100 متر مكعب لكل يوم وتتم تغذية بعض المناطق 6 اكتوبر والمنطقة الصناعية وابو رواش، ويبلغ اجمالى أطوال الشبكات المنفذة لمحطة الكهرباء 2510.51 كم، و1.3 مليار جنيه لقطاع الخدمات و999 مليون جنيه لقطاع الإسكان و120 مليون جنيه لقطاع الزراعة.

وبالنسبة للمشروعات السكنية بالمدينة، أكد رئيس الجهاز أن اجمالى الوحدات المنفذة بالمدينة بلغ 87926 وحدة سكنية، منها 17830 وحدة تم تنفيذها بمعرفة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، و7220 وحدة منفذة بمعرفة بنك الإسكان والتعمير و9020 وحدة منفذة بمعرفة هيئة تعاونيات البناء والإسكان و20968 وحدة منفذة بمعرفة الافراد و32888 وحدة منفذة بمعرفة المستثمرين.

كما تم تنفيذ 3100 وحدة إسكان اقتصادى و5169 وحدة إسكان شباب و4848 وحدة إسكان قومى و420 وحدة إسكان مطور و418 وحدة إسكان فوق المتوسط و1608 وحدة إسكان دار مصر بالمرحلة الثانية و912 وحدة إسكان دار مصر المرحلة الثالثة، حيث وقعت هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة برتوكول تعاون لتنفيذ 31 عمارة بالحى 12 وتنفيذ 36 عمارة بمنطقة الخدمات الاقليمية الأولى للمرحلة الثانية لمشروع دار مصر، حيث يقدر اجمالى العمارات المنفذة بـ67 عمارة بنسبة انجاز 96%، ومن المقرر الاستلام المبدئى للعمارات من الهيئة الهندسية وجار تسليم 8 عمارات بمركز الحى 12 من خلال جهاز المدينة وجار تنفيذ أعمال المرافق الداخلية وتنسيق وتنفيذ مجموعة من المحلات الخدمية للمشروع.

نائب رئيس الجهاز:

95 % نسبة التنفيذ بالحديقة المركزية بتكلفة استثمارية 200 مليون جنيه

>> منطقة ترفيهية بوصلة دهشور بتكلفة استثمارية 109 ملايين جنيه

 

ومن جانبها قالت سلوى بيومى نائب رئيس الجهاز إنه تم الانتهاء من تنفيذ 71% من مبنى الورش ويضم 70 محلا، وتم الانتهاء من تنفيذ الحديقة المركزية بالمدينة على مساحة 60 فدانا حيث وصلت نسبة الانجاز بها إلى 95%، وتقدر التكلفة الاستثمارية للحديقة بـ200 مليون جنيه، ومن المقرر أن يتم افتتاحها فى ذكرى انتصارات اكتوبر.

وتابعت سيتم الاعلان قريبا عن مشروع مشاية زايد وهو ضمن المشروعات الترفيهية حيث يتم تخصيص شارع للشباب بالمدينة لاقامة مشروعات تنموية يتبناها الجهاز تحت رعاية هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة التى تهدف إلى ايجاد فرص عمل للشباب والقضاء على العشوائيات بتوفير اماكن حضارية لاقامة مشروعات صغيرة وفى الوقت نفسه يكون مشروعا ترفيهيا للمدينة، حيث تم تحديد الحى 13 لاقامة المشروع، وسيتم الاعلان عن المشروع لقاطنى المدينة للحصول على تصريح وتشكيل لجنة لفحص الطلبات المقدمة واختيار الطلبات التى تنطبق عليها الشروط وسيتم إجراء قرعة علنية لمن وقع عليهم الاختيار وسيتم تشكيل لجنة لمتابعة تشغيل المشروع، بالاضافة إلى الانتهاء من تنفيذ قسم شرطة ومبنى للمطافى وسيتم الافتتاح بنهاية العام.

وقالت إنه تم وضع خطة لضبط منظومة النقل الداخلى وتم عرضها على محافظة الجيزة لزيادة الخطوط الداخلية حيث تم التعاقد مع شركات النقل الجماعى، وتفعيل دور رؤساء القطاعات من خلال القيام بالعمل بطريقة لا مركزية لتحقيق احتياجات الحى والتعامل مع المشاكل، ووضع خطط للتدريب ورفع الكفاءة الادارية للعاملين بالأجهزة، ووضع خطة لاعادة تطوير المسطحات الخضراء وشبكات الرى والانارة ومنظومة رفع المخلفات الزراعية.

وأشارت إلى أنه تجرى اقامة منطقة ترفيهية بوصلة دهشور وسيتم الاعلان عنها قريبا بتكلفة استثمارية 109 ملايين جنيه، كما سيتم افتتاح كوبرى المشاة بالمدينة لتسهيل الحركة المرورية، كما تم تفعيل مواقع تواصل بين السكان وجهاز المدينة من خلال شبكات التواصل الاجتماعى وخدمات الخط الساخن.

.. بوصلة المـــــــــــــطورين تتجه لامتداد الشيخ زايد

>> أحمد شلبى: نـــــــــــــــــــــستهدف الاستحواذ على 500 فدان بالمدينة

>> هشام شكرى: المـــــــــــــــــدن الجديدة التى أطلقتها الدولة نواة لتنمية عمرانية شاملة

>> حسين صبور: إقــــــــــــــــبال كبير من المطورين لارتفاع الطلب على المدينة

 

تتجه بوصلة المطورين العقاريين نحو المدن الجديدة التى أعلن عنها رئيس الجمهورية، موضحين أن وزارة الإسكان تقدم جميع التيسيرات التى تسهم فى تحقيق التنمية العمرانية الشاملة، مشيرين إلى أن امتداد مدينة الشيخ زايد الجديد يلقى إقبالا كبيرا من المطورين لارتفاع الطلب على الوحدات السكنية بالمدينة، وهو ما يدفع الشركات لإقامة مشروعات سكنية متكاملة.

وأكد المطورون ضرورة طرح الأراضى بأسعار مناسبة، حتى لا تحدث مغالاة فى الأسعار، مشيرين إلى ضرورة تفعيل مقترح هيئة المجتمعات العمرانية مؤخرا بتثبيت أسعار الأراضى خلال السنوات الـ3 المقبلة لضبط الأسعار.

وقال المهندس حسين صبور رئيس شركة الأهلى للتنمية العقارية: إن امتداد مدينة الشيخ زايد الجديد يشهد إقبالا كبيرا من المطورين لارتفاع الطلب على الوحدات السكنية بالمدينة، مشيرا إلى أن التحديات التى تواجه المطورين خلال الفترة الحالية هى ارتفاع أسعار الأراضى، حيث شهد القطاع العقارى ارتفاعا بما لا يقل عن 30% فى أسعار العقارات والأراضى، لذلك لابد من أن تتخذ الدولة مجموعة من الإجراءات للسيطرة على الأسعار.

وطالب صبور بضرورة أن تهتم الدولة بنظام المطور العام كما فى شركتى مدينة نصر وشركة مصر الجديدة، والذى يستهدف جذب المطورين وبيع الأراضى وفقا لاحتياج المدينة والمطور.

وأكد صبور أهمية الالتزام بتنفيذ رؤية مصر المستقبلية 2030 فيما يخص القطاع العقارى والمشروعات السكنية، والتى تحتاج إلى طروحات المزيد من الأراضى، مشيرا إلى أنه يجب الإعلان عن اللائحة العقارية للنهوض بالسوق العقارى.

وأوضح أن الخطة الحالية التى وضعتها الدولة لتحقيق التنمية الشاملة وتنفيذ عدد من المشروعات القومية، لاقت نجاحا كبيرا، حيث تمكن المطورون من التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة بما يمكنهم من وضع خططهم المشاركة فى تنفيذ هذه المشروعات.

وكشف الدكتور أحمد شلبى رئيس شركة تطوير مصر، عن أن الشركة تضع فى خططها المستقبلية الاستحواذ على 500 فدان بامتداد مدينة الشيخ زايد الجديد لتنوع محفظة أراضيها وإقامة مشروع عقارى متكامل، موضحا أن الشركة كانت تدرس بشكل جاد الحصول على أرض بالامتداد ولكنها دخلت فى مشروع جديد بمدينة المستقبل مع التركيز على مستهدفاتها فى الامتداد خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن القطاع العقارى يحتاج إلى مشاركة الحكومة للقطاع الخاص عن طريق تفعيل دور المطور العام، مشددا على أن القطاع الخاص يلعب دورا مهما فى تجهيز الأراضى وعمليات الترفيق المتكامل بجانب تحديد سياسات بيع الأراضى وطرحها أمام المطورين، ما يسهم فى الوصول إلى خريطة طريق صحيحة تدعم فكر الدولة فى تحقيق التنمية العمرانية المستدامة.

وطالب بضرورة توفير العمالة المدربة بالقطاع بدلا من استيرادها من الخارج، مشيرا إلى أنه محور أساسى لتحقيق التنمية الشاملة، والتى يجب أن تتم تنميتها ليس لتنفيذ المشروعات المحلية فقط، ولكن لتصديرها للخارج.

وأكد المهندس هشام شكرى رئيس شركة رؤية للاستثمار العقارى، أن المدن الجديدة التى أطلقتها الدولة تعد النواة الأولى لتحقيق التنمية العمرانية الشاملة، حيث شارك القطاع الخاص الحكومة فى تنفيذ مخططات التنمية التى تستهدفها وزياردة الرقعة العمرانية من 6% إلى 12%.

وأوضح أن السوق العقارى خلال الفترة المقبلة سيشهد تطورا كبيرا، حيث أسهمت المشروعات القومية الكبرى التى طرحتها الحكومة فى ارتفاع نسبة النمو بالقطاع إلى 16% ومن المتوقع أن تصل إلى 20%، مشيرا إلى أن هذه المشاريع ستدر عائدا كبيرا على الاقتصاد المصرى، خاصة أنه يتم تنفيذ هذه المشروعات على أحدث تصميمات عقارية، ويكون لها مردود اقتصادى قوى، حيث تضم هذه المشروعات العديد من المشروعات التنموية فى العديد من القطاعات منها السياحة والتجارة والصناعة والعقارات والعديد من الفرص الزراعية.

وأوضح أن وزارة الإسكان تحرص حاليا على بيع الأراضى للمطورين مرفقة للبدء فى تنفيذ مخططات الدولة المستهدفة دون وجود أى عوائق، مشيرا إلى أن السوق العقارى سيجذب العديد من رءوس الأموال خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن وزارة الإسكان طرحت العديد من الأراضى على مدار العامين الماضيين لم يتم طرحها من قبل، ما أدى إلى ضبط إيقاع السوق العقارى والتصدى بشكل كبير لعمليات المضاربة على الأراضى، وإتاحة الفرصة للعديد من المواطنين والشركات للحصول على الأراضى المرفقة، ما أدى إلى تحقيق تنمية حقيقية فى الدولة.

وأضاف أن الدولة دخلت فى العديد من المشروعات التنموية الفترة الماضية، وأبرزها العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة والمنصورة الجديدة، ما يسهم فى توفير العديد من الوحدات السكنية والأراضى خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن وزارة الإسكان أتاحت بيع الأراضى للمواطنين والشركات بجميع الأنظمة لتسهيل الحصول على الأراضى بالنظام الذى يناسبهم به، مؤكدا أن الوزارة لجأت إلى طرح الأراضى الأكثر تميزا على المواطنين بحيث تكون هناك أولوية للمواطنين الذين يسددون مقدمات حجز تفوق 50%، موضحا أنه فى حالة زيادة الطلب عن المعروض سيتم استبعاد المواطنين الذين دفعوا مقدمات أقل من 50%، وهذا أمر طبيعى فى الأراضى الأكثر تميزا، ولكن أراضى الإسكان الاجتماعى والأراضى المتميزة لم يتم اتباع هذا النظام عليها.