رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

18 نوفمبر 2018

اخر الأخبار

تسونامي الأسواق الناشئة .. استنتاجات وملاحظات

2-9-2018 | 17:00 718

تحليل يكتبه – خليفة ادهم :
السياسة النقدية ساهمت  فى تحصين الاقتصاد فى مواجهة صدامات الأسواق العالمية
قراءة وتوقع أوضاع الاقتصاد العالمي ساعد فى اتخاذ الإجراءات الوقائية الاستباقية  
 التدخل فى اختصاص البنوك المركزية مخاطره كبيرة و تكلفته مرتفعة 
 
للمرة الثالثة رفع البنك المركزى الارجنينى يوم الخميس الماضى الفائدة على العملة الى 60% بنسبة زيادة 15%  مرة واحدة بعدما كان اتخذ قرار منذ شهرين تقريبا برفع الفائدة الى 40% ثم الى 45% ، فى محاولة تبدو صعبة لمواجهة انهيار العملة على اثر تصريح لرئيس الدولة الارجتينى  يعرب فيه عن قلقه ازاء تراجع جديد للعملة المحلية ويطالب صندوق النقد الدولى سرعة تحويل الشريحة الاولى من قرض الـ 50 مليار دولار المشروط  الذى كان قد وافق عليه لصالح بلاده منذ عدة اسابيع .  
مسلسل تراجع العملات ببعض الدول الناشئة ،مستمر حيث فقدت الليرة التركية 4.3% من قيمتها ام الدولار الاسبوع الماضى ، وسط تراجع الثقة الاقتصادية لدى دوائر المال والاستثمار العالمية والاوروبية بصفة خاصة ، وتزايد المخاوف من القدرة على سداد الالتزامات والديون قصير الاجل التى تبلغ  179 مليار دولار حتى نهاية يونيو 2019 - وفقا لما كشفت عنه بلومبرج - تدخل الرئيس التركى وغل قبضة  يد البنك المركزى احد الاسباب الرئيسة فى هشاشة الثقة الاقتصادية ، حيث يقف حائلا دون رفع الفائدة لمواجهة تراجع العملة ،وكبح التضخم . 
الروبية الاندونيسية لم تعد بعيدة عن مسلسل تراجع عملات بعض الاسواق الناشئة او اصبح يطلق عليه تسونامى الاسواق الناشئة ، اذ اعلن محافظ  البنك المركزى الاندونيسى امس الاول عن التدخل   للحفاظ على قيمة العملة المحلية والالتزام بالاستقرار الاقتصادى، بعدما شهدت الروبية اكبر موجة انخفاض منذ 2015 ، حيث فقدت 8% منذ بداية العام ، منها 0.3 % يوم الجمعة الماضى على اثر كثافة خروج  المستثمرين من الاسواق الناشئة .
الانخفاض الكبير الذى تتعرض له عملات عدد دول  الاسواق الناشئة المهمة خلال الاشهر الماضية ،او ما اضحى يعرف بتسونامى الاسواق الناشئة ، يدلل من جديد على كفاءة السياسة النقدية التى ينتهجها البنك المركزى المصرى ، بما يعكس قدرة صانع تلك السياسة التى يقودها محافظ البنك المركزى طارق عامر - وفريق من ذوى الكفاءات من الشباب واصحاب الخبرات - على التنبؤ بالتطورات فى الاسواق العالمية ،واتخاذ الاجراءات والقرارات الصائبة للتعامل معها بما ساهم فى تحصين الاقتصاد المصرى فى مواجهة الصدمات، لعل ابرز هذه القرارات واهمها ارتفاع الاحتياطى الاجنبى الى 44.3 مليار دولار وهو اعلى مستوى له منذ بداية تكوين الاحتياطى الاجنبى فى بداية تسعينات القرن الماضى ، وهو ما يغطى واردات نحو 9 اشهر بما يمثل 3 اضعاف المعدل العالمى الآمن الذى يصل الى 3 اشهر .
ارتفاع الاحتياطى الاجنبى لدى البنك المركزى يساهم  بقوة فى تحصين الاقتصاد فى مواجهة الصدمات الخارجية ، هذه شهادة النائب الاول لمدير عام صندوق النقد الدولى ديفيد ليبتون ، فى البيان الذى اصدره بالتزامن مع تقرير بعثة المراجعة الثالثة منذ نحو شهرين، اما  فلسفة صانع السياسة النقدية- او بالاحرى محافظ البنك المركزى - فى هذا الصدد تنطلق من عدة اعتبارات فى مقدمتها، ان الرجل كان على قناعة بضرورة  تأمين احتياجات البلاد الاساسية لاسيما وان مصر مستورد صافى للغذاء – 65% من القمح و90% من زيوت الطعام ونحو 30% من السكر واللحوم الى جانب اسيراد مواد بترولية بنحو 10 مليارات دولار سنويا بمعدل 800 مليون دولار شهريا يكفى ان نعلم ان لدينا 3 سلع  تبلغ فاتورة وارداتها 20 مليار دولار سنويا ، ناهيك عن السلع الوسيطة ومدخلات ومستلزمات الانتاج و الادوية والمبيدات ، اضافة الى الوفاء بالالتزامات الخارجية المستحقة من خدمة اعباء الدين الخارجى والاقساط ، وهو ما يتطلب اتخاذ التدابير اللازمة والتحوط الكافى نظرا لخطورة النتائج المترتبة على التأخر فى سدادها او الوفاء بها فى مواعيدها ، وهو ما يفوق كثيرا الفوائد على القروض والسندات الدولارية التى طرحتها الدولة فى الاسواق الخارجية .
وثانيا : كان لدى محافظ البنك المركزى توقعات بتطور الاوضاع فى الاسواق العالمية ثبت  من مع مرو الوقت ومنذ شهور صحتها، وهو مايحسب لفريق العاملين بالبنك المركزى فى كفاءة  القراءة والتحليل والتنبؤ للتطورات الاقتصادية والمالية فى الاسواق العالمية ، من هنا كان  تأكيده – محافظ المركزى - على ضرورة طرح تلك السندات الدولارية وباليورو فى مارس وابريل الماضيين وعدم تأجيل الطرح كما كان يرى وزير المالية السابق عمرو الجارجى حيث  كان يرى التأجيل انتظارا  لتحسن الظروف والاوضاع فى الاسواق العالمية بما يسهم فى خفض العائد على السندات ،فى المقابل كانت توقعات محافظ البنك المركزى ان ظروف واوضاع الاسواق الدولية افضل فى ذلك الوقت وانه من المرجح  ان تشهد الاسواق موجة تراجع وتصحيح من جانب دوائر الاستثمار العالمية للاستثمار  فى ادوات الدين بالاسواق الناشئة بما يؤثر سلبا فى الاقبال على السندات الدولارية التى تطرحها مصر – تم تغطية السندات الدولارية اكثر من 3 مرات لاسيما ان جانب منها طويل الاجل لمدة 30 سنة ، وكذلك الحال بالنسبة للسندات باليورو التى تم طرحها فى ابريل الماضى - كشفت التطورات  فى الاسواق العالمية على انها كانت توقعات صائبة ، حيث تراجع اقبال الصناديق العالمية والمؤسسات المالية ودوائر الاستثمار الدولية عن الاقبال على السندات التى طرحتها بعض الدول الناشئة ، بل سحبت الصناديق العالمية جانب كبير من استثماراتها فى الاسواق الناشئة بلغت – وفقا لمؤسسة ميريل لنش التابعة  لبنك اوف امريكا - 37 مليار دولار من ادوات الدين من الاسواق الناشئة واوروبا فى 3 اشهر عقب انهيار عملة الارجتين .
ثالثا : تعزيز الاستقرار الاقتصادى والمالى بمصر واستمرار التحسن فى مؤشرات الاداء ، رغم انسحاب الصناديق العالمية من الاستثمار فى الاسواق الناشئة  – بما فيها السوق المصرى حيث يقدر خروج الصناديق العالمية من ادوات الدين الحكومى بنحو 7 ملياردولار – وما ترتب عليها من هزات عنيفة  فى كثير من تلك الاسواق ، استمر التحسن فى مؤشرات الاداء الاقتصادى وفى مقدمتها ارتفاع الاحتياطى الاجنبى ، وزيادة تدفقات النقد الاجنبى لاسيما من تحويلات المصريين بالخارج لتسجل اعلى مستوياتها 26.5 مليار دولار خلال العام المالى الماضى ما يمثل 3 اضعاف ماكانت عليه قبل 2011، جانب ايرادات السياحة حيث نمت بنحو  77%  فى النصف الاول من 2018 لتصل الى 4.7 مليار دولار ،هذه التطورات وغيرها  تعكس نجاح سياسات الاصلاح الاقتصادى ، وفى القلب منها تحرير سعر الصرف ، وانتهاج سياسة نقدية تتسم بالشفافية والوضوح وتحديد هدف رئيس لها هو كبح التضخم عند معدلات تحقق الاستقرار و تدفع التنمية والنمو الاقتصادى ، من خلال ادوات السياسة النقدية الفنية وفى مقدمتها سعر الفائدة والسيطرة على السيولة بما يحقق التوازن فى السوق ويخفظ للعملة المحلية قيمتها  . 
رابعا : نتيجة اخرى مهمة يمكن استنباطها  من تسونامى الاسواق الناشئة والانخفاض الكبير لعملات تلك الدول ، هى ان استخدام البنوك المركزية ضخ العملات الاجنبية من الاحتياطى الاجنبى لديها فى الدفاع عن العملة المحلية ، يسهم فى تآكل الاحتياطى دون جدوى بل يزيد الطينة بلة ، وان الحل هو انتهاج مرونة كافية فى سعر الصرف ، والافضل هو تحرير سعر الصرف وفقا آليات العرض والطلب وهو ما انتهجه بنجاح البنك المركزى المصرى ، بتأييد ودعم كامل من القيادة السياسية ،لانتهاج وتطبيق برنامج شامل للاصلاح الاقتصادى ، وللانصاف فان استجابة المواطنين وتحملهم اعباء هذا الامر يرجع الى ما يتمتع به الرئيس السيسى من شعبية ومصداقية وثقة الشارع المصرى فى قراراته وسياساته .
الخلاصة :
ان تثبت التطورات فى الاسواق العالمية كفاءة ونجاح السياسة النقدية التى ينتهجا البنك المركزى المصرى ، فيما يتعلق بسعرالفائدة ، وهو ما انتقادات من جانب البعض عندما قام برفع الفائدة بالتزامن مع تحرير سعر الصرف لتصل الى 19.75% على الاقراض بالكريدور ،حيث اسفر القرار عن نتائج ايجابية  على كافة الاصعدة ليس فقط فى حماية العملة المحلية ووقف الدولرة ، بل دفع مكتنزى الدولار الى بيعه للاستفادة من العائد المجزى على الجنيه ، الى جانب السيطرة على معدل التضخم ، كما لم يعدم قرار المركزى بخفض الفائدة بعد تراجع التضخم فى بداية العام الحالى ، وربما يفسر تعارض المصالح اسباب النقد لقرارات البنك المركزى ، كما يؤكد على ان تلك القرارات ترتكز على بيانات دقيقة وتخضع لاعتبارات ومصالح الاقتصاد القومى وتحقيق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية دون النظر الى سواها .
 ولعل ذلك ما يفسر فى ذات الوقت الاشاعات التى يحاول البعض تسويقها دون اية اية مبرارات موضوعية باحتمالات ارتفاع الدولار امام الجنيه ،خلال الفترة المقبلة ،فى الوقت الذى تؤكد فيه كل المؤشرات على العكس من تلك الاشاعات المغرضة ، لاسيما مع تراجع العجز بالحساب الجارى 64% فى الاشهر التسعة الاولى من العام المالى الماضى ، وتوقع استمرار هذا التحسن فى ظل استعادة مصادر النقد الاجنبى عافيتها والنمو المتواصل من العملات الاجنبية خاصة السياحة المصدر الاهم للنقد الاجنبى وتنشيط الاقتصاد ، الى جانب الزيادة فى ايرادات قناة السويس ، وتحويلات المصريين بالخارج التى سجلت رقما قياسيا  ، وكذلك نمو الصادرات السلعية ، ناهيك عن الوصول الى الاكتفاء من الغاز الطبيعى بنهاية العام وبدء التصدير العام المقبل .