رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

22 سبتمبر 2018

اخر الأخبار

زعيم قبائل التبو الليبية يؤكد التمسك باتفاق روما للمصالحة في سبها برغم هشاشته ويتهم جهات فرنسية بالسعي لافشاله

14-9-2018 | 10:33 80

ربيع شاهين

*صورة للقاء يجمع الجنرال خليفة حفتر قائد الجيش الليبي ورئيس الحكومة فايز السراج 

قال زعيم قبائل التبو جنوب ليبيا، يوسف كوجاي، إنهم ملتزمون بإتفاق المصالحة مع قبائل أولاد سليمان في سبها رغم تجدد المواجهات المسلحة في الفترة الماضية داخل المدينة.

ويشار الي أنه في 5 أبريل من العام الماضي، وقع ممثلون عن قبائل التبو وأولاد سليمان بالعاصمة روما إتفاقًا للمصالحة برعاية الحكومة الليبية والإيطالية لم يصمد طويلا قبل أن تتجدد الاشتباكات المسلحة بين الطرفين 

.وقال يوسف كوجاي في حوار مع وكالة نوفا، اليوم، الجمعة، إن إلتزام الطرفين بالإتفاق لايزال قائمًا رغم استمرار التوتر ومحاولات إفشاله من أطراف خارجية.

ومن بين تلك الأطراف التي تحاول إفشال الإتفاق، رأى زعيم التبو أن بعض المنظمات الحكومية الفرنسية تقف وراء فشل استكمال الإتفاق في جنوب ليبيا بشكل عام ومدينة سبها بشكل خاص.وأضاف يوسف أن المنظمات الفرنسية تتحرك عكس الإتفاق تمامًا، من خلال عقد لقاءات في دول مجاورة مع شخصيات لاتمثل القبائل ولا تحضى بدعم الأهالي بهدف تقويض إتفاق المصالحة، فيما أكد رفضهم لمثل هذه اللقاءات.ورأي زعيم التبو أن الحكومة الفرنسية تراقب الوضع بشكل كبير جنوب ليبيا، مضيفا أن هناك قوة فرنسية قريبة جدا من الحدود مع دولة النيجر منذ فترة، دون الكشف عن عمل هذا القوة وأهدافها.

وطالب يوسف كوجاي بدعم أكبر من الحكومة الإيطالية ونظيرتها في طرابلس لإنجاح الإتفاق وقطع الطريق على من يحاول إعادة الصراع من جديد في سبها.واشار إلى أن تأخر الحكومة الليبية والإيطالية في تنفيذ بنود الإتفاق أضعف الإتفاق نفسه وجعل منه حبر على ورق، مما جعل الأطراف الخارجية تحاول السير في طريق موازي لعقد إتفاقات أخرى بأهداف غير واضحة.

ومن بين المطالب التي تحدث عنها كوجاي، تعويض أطراف الصراع ماديًا في المرتبة الأولى إضافة إلى تنفيذ وعود التنمية من خلال إنشاء مشاريع في مناطق جنوب البلاد.وأكد كوجاي انه لاوجود لأي مصنع او مشروع في منطقة الجنوب بالكامل ومدينة سبها بالتحديد، فيما يأمل بأن تقدم الحكومة في طرابلس الدعم لإنشاء مشاريع مماثلة.وأعرب زعيم التبو عن اعتقاده بأن علاقتة القبيلة بحكومة السراج في طرابلس والمشير حفتر شرق ليبيا، تبقى على مسافة واحدة بين الطرفين مع التأكيد على إعترافهم بحكومة الوفاق ومجلس النواب في طبرق، مضيفا أنهم يحاولون الإنخراط في العملية السياسية بشكل أكبر مع التأكيد على المصالح العليا للبلد ورفض الإنقسام السياسي الحالي.وحول مكان تواجد سيف الغسلام القذافي، أكد يوسف كوجاي أنهم لايعرفون أين يتواجد حتى الأن، فيما أكد أن القبيلة ليس لها علاقة بإبن القذافي في الوقت الحالي حتى مع إعلان نيته الترشح للانتخابات المقبلة والتي وصف عملية دعمه في حال ترشح فعلا بأنها حرية شخصية لأي فرد منهم لا أكثر.