رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 مايو 2019

استثمار عقاري

تفاصيل اجتماع صندوق تطوير العشوائيات بمجلس حقوق الإنسان

27-9-2018 | 14:05 218

كتبت - دينا محمد حسين:

التقى المهندس خالد صديق، المدير التنفيذى لصندوق تطوير المناطق العشوائية، بالسيدة ليليان فرح، المقررة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان المعنية بالحق والسكن اللائق، والوفد المرافق لها، لعرض سياسات الصندوق فيما يتعلق بمراحل تنفيذ المشروعات التى توفر السكن اللائق لأهالى المناطق العشوائية غير الآمنة.

وقدم المهندس خالد صديق، عرضاً يوضح كيفية تطبيق استراتيجية الدولة فى تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة، والمناطق غير المخططة، وبيان التصنيفات المختلفة للمناطق العشوائية من حيث الخطورة ودرجاتها، بجانب عرض الخريطة القومية للمناطق العشوائية غير الآمنة، وموقف المشروعات الجارى تنفيذها.

كما استعرض المهندس هشام جوهر، مدير عام إدارة المعلومات بالصندوق، آليات التعامل مع المناطق غير الآمنة بدرجاتها المختلفة (المهددة للحياة – السكن غير الملائم – المهددة للصحة – الحيازة غير المستقرة)، وتعتمد تلك الآليات فى المقام الأول على كيفية منع مصدر الخطورة، أو بناء وحدات بديلة فى نفس الموقع، أو نقل السكان إلى أقرب موقع بديل.

وشرح المهندس هشام جوهر، تفاصيل الخصائص السكانية والاجتماعية والاقتصادية لسكان المناطق غير الآمنة، وكيفية التعامل مع سكان كل منطقة على حدة، من خلال برامج اجتماعية واقتصادية، مثل برامج تشغيل الشباب، ورفع مستوى الخدمات الصحية للمرأة، وعلاج الإدمان، مؤكداً أن الإنسان هو محور التطوير.

وقدم إيهاب الحنفى، مسئول متابعة المشروعات، نبذة عن مشروع تطوير منطقة "مثلث ماسبيرو"، وأهميته، كمثال على تطبيق الدولة للتطوير بالمشاركة مع الأهالى، حيث تم عرض عدة بدائل على شاغلى الوحدات السكنية منذ بداية عام 2017، وهى (العودة للمنطقة بعد التطوير – التعويض بوحدة فى حى الأسمرات – التعويض المادى)، ونصت مبادئ التطوير على (التطوير بالمشاركة مع أهالي المنطقة – لا للإخلاء القسري – تعويض السكان طبقاً لاستحقاقاتهم – تطبيق مبدأ العدالة الاجتماعية)، موضحاً أن المنطقة تُعد جزءاً من قلب مدينة القاهرة، ولذا يجب أن تعكس طابع وروح المدينة.

وفى ختام اللقاء، أعربت السيدة ليليان فرح، المقررة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان المعنية بالحق والسكن اللائق، عن سعادتها باللقاء، والمعلومات التفصيلية التى استمعت إليها، مما ساعدها على تكوين صورة إيجابية عن الجهد المبذول فى التعامل مع ملف تطوير العشوائيات فى مصر.​