رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

11 ديسمبر 2018

بورصة وشركات

رئيس ميريس: التصنيف الائتماني لمصر "ايجابي"..ويوصى باستمرار الحكومة فى تنفيذ برنامج الاصلاح الاقتصادي

22-10-2018 | 16:54 379

كتبت: نجوى الحلواني
قال الدكتور عمرو حسنين رئيس شركة ميريس للتصنيف الائتماني، أن التصنيف الائتماني لمصر مازال ضعيف إلا أنه فى تحسن مستمر وشهد ارتفاعاً محلوظاً خلال 2015، مقارنة بما كان عليه فى 2011، متوقعاً أن يرتفع التصنيف الائتماني فى 2018.
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة البنوك والبورصات بجمعية رجال الأعمال المصريين.
واوصي حسنين، بضرورة استمرار الحكومة فى استكمال برنامج الاصلاح الاقتصادي والذي اعطي نظرة مستقبلية "ايجابية" للوضع الاقتصادي والتصنيف الائتماني لمصر منذ تطبيقه خاصة فيما يتعلق بتعويم الجنيه وتحسن احتياطي النقد الاجنبي، مشيراً إلى أنه فى حالة الاستمرار فى خطوات الاصلاح الاقتصادي فمن المتوقع أن يتحسن التصنيف الائتماني لمصر بشكل كبير خلال عام فقط. 
 
وأكد أن التصنيفات الائتمانية للوضع الاقتصادي المصري يأتى فى مراكز متقدمة في وسط دول المجموعة والمنطقة التى تخضع للتصنيف الائتماني وذلك بفضل تنوع الاقتصاد المحلي واجراءات برنامج الاصلاح الاقتصادي المتبع حالياً بالاضافة إلى اكتشافات الغاز والبترول وعلى رأسها حقل "ظهر" واستقرار العملة الاجنبية بالاضافة إلى ارتفاع احتياطي النقد الاجنبي بالبنك المركزي المصري وهى جميعها مؤشرات تعكس تحسن الوضع الاقتصادي فى مصر وتعطي نظرة ايجابية فى تحسن التصنيف الائتماني. 
وقال رئيس شركة ميريس للتصنيف الائتماني، أن الاقتصاد المصري مازال يواجه العديد من التحديات المؤثرة على التنصيف الائتماني ومنها انخفاض معدلات التشغيل و البيروقراطية وانخفاض التنافسية.
 
واضاف أن من اهم العوامل التى تؤثر على التصنيف الائتماني للدول تتضمن القدرة المؤسسية للحكومة و كفاءة مؤسسات الدولة ومدي فاعلياتها فى الوفاء بالتزاماتها المالية وتنفيذ تطلعات واحتياجات المواطنيين، لافتا إلى أن 75% من التصنيف الائتماني يبني على مصداقية الدول ومدي الوفاء بالتزامتها المالية دولياً ومحلياً فيما يخص الاقتراض من المؤسسات الدولية، منوهاً أن تقارير البنك الدولي يعتمد بشكل كبير على سيادة القانون ومؤشر تحقيق العدالة واستقلال القضاء ووفاء اجهزة الدولة بتنفيذ احكامه.
 
وأكد أن المشكلة الحقيقية التى تواجه مصر فى تحسن التصنيف الائتماني ليست اقتصادية وانما هي مشكلة مؤسسية فى المقام الأول بالاضافة إلى انخفاض مؤشر العدالة وارتفاع مؤشر احتياجات مصر التمويلية والذى يظهر ارتفاع كبير فى احتاجاتنا التمويلية مقارنة بالدول الاخري التى تدخل ضمن نطاق التصنيف الائتماني لمصر، لافتاً إلى أن ابرز التحديات التى تواجه تحسن التصنيف الائتماني لمصر تشمل تواضع قدرة مؤسسات الدولة وارتفاع احتياجاتنا التمويلية والتى تصل سنوياً إلى 150 مليار دولار بالاضافة إلى انخفاض القدرة المحلية على التمويل فى اشارة إلى نمو الاقتصاد غير الرسمي.

وقال حسن حسين رئيس لجنة البنوك والبورصات بجمعية رجال الأعمال، أن التصنيف الائتماني لمصر يسير بخطي ثابتة نحو احراز مزيد من النمو، مشيراً إلى أن التصنيف الائتماني لمصر ارتفع من "مستقر" إلى "ايجابي".
وأكد حسين، أن استقرار التنصيف الائتماني يعكس استقرار مصر سياسياً واقتصادياً وذلك بعد تنفيذ 3/4 برنامج الاصلاح الاقتصادي للحكومة ،متوقعاً مزيداً من تحسن المؤشرات الاقتصادية بعد انتهاء الحكومة من تنفيذ البرنامج الاصلاحي وهو ما يصب فى مصلحة الاستثمار المباشر.
واضاف حسين، أن نمو التصنيف الائتماني سيعطي دفعة كبيرة للدولة والبنوك والشركات المحلية للاقتراض من البنوك الدولية ويعطي ثقة للمؤسسات التمويل الدولية فى الاقتصاد المصري ويحفز من الاستثمار الاجنبي وتدفق رؤوس الاموال، مشدداً على ضرورة العمل على الاصلاح الاداري بالدولة والقضاء على البيروقراطية لرفع التصنيف الائتماني لمصر فى وقت قياسي.