رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

13 ديسمبر 2018

اتصالات

"مصر على المريخ" مسابقة إبداعية دولية بين الطلبة والخريجين الجدد من المهندسين

11-11-2018 | 15:07 238

كتبت: نجوى الحلواني

 أطلقت شركة كيوب للتصميمات والاستشارات الهندسية اليوم مسابقة إبداعية دولية للتصميم الهندسي بالتعاون مع جامعة عين شمس لشباب المهندسين من الطلبة والخريجين الجدد باقدمية لا تزيد عن ثلاثة سنوات من جميع أنحاء العالم بعنوان "مصر على سطح المريخ" لاستكشاف والتعبير عن آرائهم ورؤيتهم لمستقبل المستوطنات المصرية على سطح المريخ من خلال مقترحاتهم المبتكرة.

ومن جانبه أعرب د/ أشرف عبدالمحسن رئيس مجلس إدارة شركة كيوب للتصميمات و الاستشارات الهندسية عن فخره بإطلاق تلك المسابقة الدولية الإبداعية قائلا "لأننا في كيوب نعمل على نشر ثقافة نتبناها لتقديم تصميمات مرنة وعصرية وفقًا للمعايير العالمية وتحقق المبادئ الأساسية لجودة الحياة العمرانية، جاءت فكرة طرح تلك المسابقة الدولية بالتعاون مع جامعة عين شمس للشباب لتنمية وإخراج طاقاتهم الإبداعية، والخروج بهم إلى أفق جديد من الإبداع."

ثم أضاف الدكتور أشرف عبد المحسن "حيث تهدف المسابقة إلى تصور موطن لأول مستعمرين مصريين على سطح المريخ، في تحدي للطاقات الإبداعية للمشاركين لتصميم التوقعات المعمارية المستقبلية التي من شأنها أن تحدد الإتجاة لبنية الحضارة الإنسانية القادمة على كوكب المريخ، فمع وجود العديد من المنظمات ذات الرؤية المستقبلية والدراسات والأبحاث الاستكشافية المذهلة، فإن المستقبل غير المرئي لسكن الجنس البشري بالمريخ هو احتمال يقترب من الحقيقة الآن، وتتزايد وتتسع مساحة الفرص لبناء غد خيالي، مما يتيح للجنس البشري بدائل متعددة بين الكواكب، وأوطان بديلة."

وسيتنافس المتسابقون على تصميم مجمع متكامل يضم وحدات سكنية، ومراكز أبحاث وتعليم وخدمات ووحدات طبية مع إختيار أحد تلك المكونات وتقديم تصميمات تفصيلية لها من الداخل، ويجب أن يعكس التصميم المقترح الثقافة المصرية التي تعيد إحياء المجد المصري القديم بطريقة تناسب العصر الحديث.

كما يجب على المنافسين أيضًا أن يأخذوا في الاعتبار تأثير التصميم المقترح على بيئة كوكب المريخ، وأن يحددوا نشر وبناء المباني المقترحة عليه، يجب أن يكون لدى كل متنافس الفهم الصحيح لظروف وتحديات تصميم مجمع صالح للسكنى للمستوطنات المصرية على المريخ.

فلا يكفي مجرد السفر إلى المريخ والبقاء على قيد الحياة، فمن الضروري تطوير طريقة يمكن أن نعيش بها على كوكب المريخ، فالمسابقة تدور حول جعل المريخ قابلاً للعيش من خلال تحويل مكوّناته البيئية بالكامل في تحد لصنع بيئة لائقة للعيش، فلعقود من الزمان كان المريخ مصدر إبهار وخيال للإنسان، وظللنا نتخيل شكل سكان الكوكب الأحمر في العديد من إبداعات الخيال العلمي، ولكننا اليوم مع تحقيق الطفرة العلمية الهائلة في عالم الفضاء ونجاح الإنسان في التنقل بين الكواكب أصبح للمريخ مكانة خاصة خلال العقد الماضي وتعاظم الطرح بإحتمالية معيشة الجنس البشري عليه في المستقبل.