رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

13 ديسمبر 2018

من المجلة

المهندس أحمد منصور الرئيس التنفيذى لشركة كاسيل للتطوير العمراني: 5 مليارات جنيه تضخها الشركة فى "كاسيل لاند مارك" وضخ 2 مليار فى العلمين الجديدة

14-11-2018 | 15:04 1508

حوار - دينا محمد حسين:

 

3.2 مليار جنيه حجم الاستثمارات لمشروعين تجارى ادارى بالعاصمة الجديدة

أسعار العقارات زادت بنسبة 60% مقابل 120% زيادة فى مواد البناء

15% زيادة متوقعة فى الأسعار مع بداية 2019

 

كشف المهندس أحمد منصور عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "كاسيل للتطوير العمراني"، أن الشركة على وشك الانتهاء من مبيعات المرحلة الأولى من مشروع كاسيل لاند مارك" بالعاصمة الإدارية الجديدة بالتعاون مع شركة المقاصة، بنسبة 80% وتستعد للبدء في تسويق المرحلة الثانية نوفمبر المقبل.

وأوضح أن إجمالى حجم استثمارات المشروع تصل إلى5 مليارات جنيه، ومن المتوقع تسليم المشروع عام 2022، ويتكون من 1724 وحدة سكنية يتم تطويرها على 4 مراحل، على مساحة 41.5 فدان.

وأضاف أن الشركة تمكنت من تغطية 80% من حجم مبيعات المرحلة الأولى والتى اطلقتها فى اغسطس الماضى، كما وصلت مشتريات الأجانب لما يقرب إلى 50% من المبيعات.

وأوضح أن الزيادة المتوقعة فى طرح المرحلة الثانية من المشروع تصل إلى 10%، لافتا إلى أن الشركة تستهدف بنهاية العام المقبل الانتهاء من تسويق المشروع بالكامل.

وأشار إلى أن الخطة الإنشائية للمشروع تسير وفق المواعيد المحددة، حيث أن أعمال الإنشاءات تجري بالتوافق مع السيولة المتاحة والتي يتم توفيرها عبر مقدمات العملاء التي يتم جمعها من تسويق المشروع وأيضا عبر التمويل الذاتي من الشركتين "كاسيل ومصر المقاصة"، مشيرا إلى أن الشركة ستسدد أول قسط لأرض مشروع كاسيل لاند مارك في مارس المقبل.

وكشف عن حصول الشركة على قطعتي أرض جديدتين بالعاصمة الإدارية الجديدة بمساحات 7200 متر، و5500 متر، حيث تعتزم الشركة إقامة مشروعات إدارية وتجارية عليهما، موضحا أن القطعة الأولى البالغة مساحتها 7200 متر سيتم إنشاء مول تجاري إداري بالمنطقة MU 23 باستثمارات 2 مليار جنيه، وتعاقدت الشركة مع مكتب هاني سعد لعمل التصميمات الخاصة به، على أن تبدأ البيع به أول الشهر المقبل وسيتم البدء في إنشاءاته قريبا وسينتهي في مايو 2020، أسوة بالجامعات والمدارس.

والمشروع الآخر سيقام على القطعة الثانية البالغة مساحتها 5500 متر مربع وهو عبارة عن مول تجاري بالقرب من مقر البنك المركزي بالعاصمة الجديدة باستثمارات تصل إلى 1.2 مليار جنيه ولن يتم طرحه للبيع خلال الفترة الحالية.

وعن الاشتراطات التي وضعتها شركة العاصمة الإدارية والخاصة بمواعيد الانتهاء من المشروعات قال منصور إن ضغط المواعيد سيكون له دور كبير في إنجاز العمل ومواكبة التطور الذي تقوم به الحكومة، رغم ما يسببه ذلك من إرهاق مادي للشركات، لافتا إلى أن الحي الوزاري أوشك على الانتهاء، مما يتطلب ضرورة الإسراع من الشركات للاستفادة من النقلة العمرانية التي تحدث حاليا.

وتابع أن الشركة تدرس الدخول في مشروعات جديدة، بعد الانتهاء من تسويق 50% من "مشروع كاسيل لاند مارك" وتفكر جديا في الدخول إلى فرص استثمارية جديدة في العديد من المناطق الواعدة وعلى رأسها العلمين الجديدة.

وعن تفاصيل المشروع الجديد الذي تدرس الشركة إقامته في العلمين الجديدة، قال منصور إن شركة كاسيل ستشارك في الطرح المقبل للأراضي الاستثمارية والمقرر له خلال نوفمبر، حيث تسعى الشركة للحصول على قطعة أرض لا تقل مساحتها عن 30 فدان لإقامة مشروع سكني سياحي، لافتا إلى أن اشتراطات الأرض وسعرها هي التي ستحدد قيمته الاستثمارية، ولكن الشركة تخطط بأن تكون استثماراته في حدود 2 مليار جنيه.

وعن تصدير العقارات، قال إن شركته نجحت في بيع أكثر من 60% خلال المرحلة الأولى التي تم طرحها قبل شهرين للأجانب، موضحا ان جزء كبير كان من نصيب الاشقاء السعوديين.

وأشار إلى أن الشركة افتتحت فروع لها في دول الخليج لعرض مشروعاتها على المصريين بالخارج، وأيضا المواطنين الراغبين في امتلاك سكن بمصر وتم الاتفاق أيضا مع العديد من شركات التسويق هناك، موضحا أن الشركة لديها ذراع استثماري في السعودية يتمثل في شركة ABC التي تعمل في جدة منذ عام 1982 ولها مشروعات عديدة مثل ريدز مول.

وعن المشاركات الخارجية في المعارض، أكد أن "كاسيل" ستشارك في معرض IPS المقبل والذي من المقرر أن يكون للمطورين المصريين في دبي، وأن الشركة تضع في خطتها المشاركة في كافة المحافل الدولية سواء مع مطورين آخرين في معارض مثل سيتي سكيب أو منفردة في مختلف دول العالم.

وعن إمكانية لجوء الشركة إلى البنوك، أكد رئيس شركة كاسيل للتطوير العمراني أنه حتى الآن وبخطة المبيعات الحالية فلن تحتاج الشركة إلى تمويل ومن الوارد أن تلجأ الشركة للبنوك إذا ما تطلب الأمر ذلك وهو أمر ليس بسيء.

وعن رأيه في السوق العقاري خلال الفترة الحالية، قال إن العقارات قيمتها لم ترتفع منذ تحرير سعر الصرف إلا بنسبة 50% أو 60% مقارنة بحوالي 120% زيادة مفترض الوصول إليها حتى تتواكب مع الزيادات التي طرأت على مواد البناء والخامات.

 وأضاف أن معظم الشركات قللت من هامش ربحيتها، بحيث تكون الزيادة في الأسعار تتناسب مع إمكانيات العملاء وقدراتهم الشرائية، مشيرا إلى أنه على سبيل المثال فإن أسعار التجمع الخامس في 2012 ارتفعت بصورة كبيرة مما أثار المخاوف من حدوث فقاعة، وخلال أشهر معدودة تضاعفت الأسعار هناك ورغم ذلك زاد الإقبال على الشراء،

وأوضح منصور أن معدل الأسعار خلال العام المقبل يتوقف على زيادات الوقود والتي من المقرر إقرارها خلال ديسمبر المقبل، موضحا ان التوقعات تشير إلى ارتفاع بنسبة لن تزيد عن 15%، في ظل الهدوء الشديد في حركة البيع والشراء.

وكشف منصور أن الأسعار التي يتم البيع بها حاليا من قبل الشركة في المرحلة الأولى لمشروع "كاسيل لاند مارك" أعلى مما كان مخططا له بنسبة تصل إلى 15%، موضحا أن أعلى سعر في العاصمة وقتما كانت الشركة تخطط لمشروعها وصل إلى 16 ألف جنيه للمتر، ولكن مع نزول شركات مثل طلعت مصطفى ارتفع السعر إلى حوالي 22 ألف جنيه مما يعني أن الأسعار الحالية للشركة منطقية.

وأضاف أن شركته تعاونت مؤخرا مع شركة التأمين العالمية ميت لايف أليكو، كما تعاقدت أيضا مع شركة MIG إحدى شركاتها الشقيقة، للقيام بالأعمال الإنشائية لمشروع كاسيل لاند مارك، بينما وقع الإختيار على شركة - OK PLAN الألمانية - المصرية للاستشارات بوضع اللاند سكيب.