رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

18 يناير 2019

استثمار عقاري

عرض أهم مشاريع البنية التحتية المصرية على المنصة العالمية لمجموعة أوكسفورد للأعمال

19-11-2018 | 17:17 333

كتبت - دينا محمد حسين:

قام أسامة بشاى، الرئيس التنفيذى لشركة أوراسكوم كونستراكشون بإجراء حوار حصرى لمجموعة أوكسفورد للأعمال ، وتم بثه على "المنصة العالمية" الخاصة بالمجموعة عبر الإنترنت.

خلال اللقاء استعرض بشاى الدور الحيوى الذى يلعبه قطاع الإنشاءات والبنية التحتية فى دفع الاقتصاد المصرى قدماً استجابةً لاحتياجات النمو السكانى المتزايد والذى يتكون أغلبه من الشباب

وقال أنه على الرغم من التحديات التى وضعتها الإصلاحات الاقتصادية على قطاع الإنشاءات، فإن حجم الطلب على مشروعات البنية التحتية فى مصر الآن غير مسبوق، ولايزال هناك الكثير مما يمكن تحقيقه.

وصرح بشاى للمنصة العالمية قائلاً "إن الاحتياج للبنية التحتية، بكل ما تحتويه من مدن جديدة ومشروعات سكنية ومشروعات توليد الطاقة دائم و مستمر...للقدرة على الحفاظ على استدامة النمو السكانى وتوفير جودة أفضل للمعيشة".

وأوضح أن مشروعات الطاقة كانت هى محط الاهتمام الرئيسي فى السنوات السابقة، وذلك فى إطار هدف واضح وهو توفير العديد من الاحتياجات السكانية والاستثمارية المتنامية.

و قال "كانت الأولوية لمشروعات توليد الطاقة بدايةً من أواخر عام ٢٠١٤ وحتى وقت قريب، وذلك لسد الفجوة التى أحدثتها قلة التطوير فى مجال الطاقة فى السنوات السابقة".

وأضاف "حققت هذه المشروعات عدة أهداف، حيث وفرت العديد من فرص العمل المؤقتة عبر العديد من الموردين و مقاولى الباطن، كما وفرت توليداً إضافياً للطاقة فى الوقت الذى كانت تحتاجه مختلف الصناعات ضمن خطة الدولة لجذب المزيد من الاستثمارات الجديدة".

وصرح بشاى أن المشاريع القائمة حالياً تتضمن العديد من مبادرات البنية التحتية فى قطاع النقل، والتى ستفيد كلاً من الأعمال والمواطنين. وأبرز بشكل خاص خطط التوسع المتوقع تنفيذها خلال التوسعات المقبلة فى مترو أنفاق القاهرة، والذى يعد الأكبر من نوعه فى الشرق الأوسط.

"شهد قطاع انشاء الطرق نمواً كبيراً عبر شبكة ضخمة من مشروعات البنية التحتية التى تتيح التبادل التجارى بين مختلف مناطق البلاد، وتسمح للمستثمرين بتوزيع منتجاتهم. و أضاف "وسائل النقل أيضاً مسألة حيوية لأننا نمتلك مدناً يسكنها الملايين فى أمس الحاجة إلى مشروعات بنية تحتية تخدم مجال النقل والمواصلات".

وذكر الرئيس التنفيذى أيضاً عدة قطاعات للبنية التحتية ، منها البنية التحتية الصحية كالمستشفيات، ومبادرات دعم السياحة، والتى وصفها بأنها من أهم القطاعات التي يمكن ان تغير مسار البلاد و تنشيط الأقتصاد.

وأشار فى حديثه إلى المتحف المصرى الكبير الذى لا يزال تحت الإنشاء كنموذج للمشاريع التى تستطيع أن ترفع من التقييم العام للبلاد.

و أضاف "سيساهم المتحف فى زيادة الاهتمام بالسياحة المصرية وتدفق السائحين الذين سيأتون لزيارة هذا الصرح المذهل الذى يطل على الأهرامات".

وصرح مارك-أندريه دي بلوا، مدير الاتصالات والفيديو لدى مجموعة أكسفورد للأعمال أن الحوار مع بشاى

سلط الضوء على الجهود المبذولة لإصلاح الاقتصاد المصرى على المدى الطويل والوفاء باحتياجات الدولة و الشباب.

وقال "على الرغم من أن مصر تواجه العديد من التحديات، مثل معدل البطالة المرتفع، فإن هذا الحوار يوضح جهود مصر فى إنشاء البنية التحتية الضرورية لضمان استدامة النمو على المدى البعيد". و أضاف أنه سعيد للغاية أن المشاهدين حصلوا على فرصة لمتابعة مشروعات التنمية فى مصر سواء التى انتهى العمل عليها بالفعل أو تلك التي تحت الإنشاء والمشروعات المخطط لها، وذلك بتصريحات من أحد اللاعبين الرئيسيين فى المجال، والذى يساهم بشكل مباشر فى تنفيذ العديد من المبادرات المذكورة".