رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

11 ديسمبر 2018

استثمار عقاري

32 مهندس بشركات المياه يحصلون على شهادة مراجع الطاقة الأمريكية

29-11-2018 | 16:15 72

كتبت - دينا محمد حسين:

 

افتتح الدكتور أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، ورشة العمل النهائية لبرنامج «إعداد مدراء الطاقة»، الذي نفذه برنامج إدارة مياه الشرب والصرف الصحي، التابع للتعاون الإنمائي الألماني لتقديم الدعم الفني للشركة القابضة وشركاتها التابعة لبناء قدرات مهندسى طاقة فى قطاع المياه.

وقال أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن المشروع يهدف إلى تأهيل مراجعين طاقة لوظيفة دراسة وتحليل مؤشرات الطاقة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وتحديد مناطق التحسين وتنفيذ المشاريع لتحسين استغلال الطاقة.

وقال أحمد معوض، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن المشروع يهدف إلى تأهيل مراجعين طاقة لوظيفة دراسة وتحليل مؤشرات الطاقة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وتحديد مناطق التحسين وتنفيذ المشاريع لتحسين استغلال الطاقة.

وأشار إلى أنه تم تأهيل عدد 32 مهندس من 17 شركة تابعة، وحصولهم على اعتماد «شهادة مدير الطاقة» الأمريكية «Certified Energy Manager، وحصولهم على عضوية الوكالة الأمريكية للطاقة «Association of Energy Engineers».

 

وأكد أهمية دور الشباب فى الارتقاء بمنظومة قطاع مياه الشرب والصرف الصحى، مشيرا إلى أن لدينا 135 ألف عامل بالشركات التابعة، ويجب رفع كفاءتهم والاستفادة من المدارس الفنية للمياه.

 

كما أكد ضرورة دعم رؤساء الشركات لتطبيق البرنامج، ووضع خطة عمل لتحقيق المستهدف، ومتابعة الشركة القابضة لمنهجية التطبيق، وتكوين وحدة "للطاقة" بكل شركة وتفعيل دورها، والمشاركة فى وضع المواصفات المطلوبة لتخفيض استهلاك الطاقة «Power factor» أثناء تنفيذ مشروعات الإحلال والتجديد، والتنسيق مع جهات تنفيذ المشروعات لتطبيق تلك المواصفات قبل الاستلام.

 

وأوضح أن مديونية شركات المياه تقدر بـ6 مليارات جنيه لصالح الكهرباء، ما يعكس أهمية تطبيق برنامج ترشيد استهلاك الطاقة لخفض النفقات وتحسين أداء الشركات.

 

وأضاف أن «عدد 175 محطة مياه شرب وصرف صحى حاصلة على شهادة التنمية الفنية المستدامة TSM، ونستهدف خلال الفترة القادمة زيادة عدد المحطات الحاصلة عليها إلى 220 محطة، وأن تلك المحطات تدار بشكل أمثل فنيا وإدرايا وفيما يخص مجال الطاقة».

 

وأشار إلى النماذج الناجحة ببعض الشركات التابعة لإنتاج الكهرباء من محطات معالجة الصرف الصحي، مثل محطة سخا بكفر الشيخ، ومحطة الجبل الأصفر، واستخدام الحمأة في إنتاج غاز الميثان كأحد مصادر الطاقة.

 

وقالت الدكتورة مها خلاف، مدير المشروع الألماني «GIZ»، إن هذا التأهيل هو نتيجة التدريب المستمر والعمل الجاد لمهندسي الطاقة فى الشركات التابعة والشركة القابضة، ليصبحوا مؤهلين لدراسة وتقديم المشاريع التى تعمل على ترشيد وتحسين استخدام الطاقة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى.

 

وأضافت: «المشروع حاليا بتمويل وتنفيذ 3 مشروعات لترشيد الطاقة بشركات المنوفية وسوهاج والأقصر، بتكلفة تصل إلى 3 مليون جنيه تقريبا، يختص أحدها بتوليد الكهرباء من خلال الطاقة الشمسية».

 

وقال الدكتور خالد الفار، استشاري بالمشروع، إن «الهدف من البرنامج بناء القدرات فى مجال الطاقة وتحسين كفاءة استخدامها والتعريف بالطرق البديلة لإدارة الطاقة التقليدية، وتأهيل القدرات الحالية على كيفية فحص وتدقيق الفرص المتاحة لترشيد الاستهلاك، وتحسين كفاءة الطاقة لأي موقع خدمي أو إنتاجي (محطات إنتاج المياه - معالجة الصرف الصحى)، ووضع آليات العمل الجماعي فيما بين مجموعات العمل المختلفة من شركات تابعة مختلفة لتحقيق تبادل الخبرات والمشكلات الفنية القائمة ووضع الحلول المبتكرة لتحسين كفاءة استخدام الطاقة».