رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

11 ديسمبر 2018

المالتيميديا

"روتاري حورس" يشارك بثلاثة مشاريع تنموية في الملتقى الأول للأندية الروتارية بمصر

6-12-2018 | 15:44 79

كتب- عبدالناصر منصور:
في إطار دوره المجتمعي وتوفير أفضل السبل للحياة الكريمة، يدرس نادي روتاري حورس مصر الجديدة، ثلاثة مشروعات مجتمعية، لتطبيقها في عدة محافظات مصرية، في قطاعات الصحة والتعليم.
وعرض حورس مصر الجديدة المشروعات الثلاثة، خلال فعاليات معرض وملتقى المشاريع الخدمية والتنموية للأندية الروتارية الأول بالقاهره، والذي حضره رئيس الروتاري الدولي السابق رون بيرتون، برفقة محافظ روتاري مصر عبد الحميد العوا.
وتم المعرض أكثر من 80 مشروع مقدم من الأندية المختلفة، وقالت الدكتورة ماجدة جرجس، منسق الأعمال بنادي حورس مصر، إن هناك ثلاثة مشروعات انتهى النادي من دراستهم وعمل دراسة جدوى حول تكلفتهم، وتم عرضهم على أعضاء النادي حول العالم، خلال المعرض.
وأوضحت في تصريحات صحفية، أن المشاريع تتضمن عمل حملة توعوية في معظم محافظات مصر، حول كثرة الإنجاب وخطورته على صحة الأم والجنين، على أن يتم البدء في محافظتي الفيوم والدقهلية. أما المشروع الثاني فيتمثل في بناء مدرسة لإحدى قرى النوبة التي لا تملك إلا مدرسة واحدة خاصة بالمرحلة الابتدائية فقط، مما يؤدي إلى عدم استكمال المراحل الأساسية من التعليم الأساسي.
وأضافت، المشروع الثالث يتمثل في توفير جهاز لقياس النظر لإحدى المستشفيات في منطقة الخصوص، التي يعاني سكان المنطقة من عدم وجوده، مما يضطرهم إلى اللجوء لمستشفيات في مناطق أخرى.
وكشفت الدكتورة ماجدة جرجس، عن أن قيمة المشروع الأول "توعية الأمهات" تبلغ تكلفته نحو 195 ألف دولار، أما المشروع الثاني المتمثل في بناء مدرسة في النوبة تجمع المراحل الأساسية للتعليم، فضلا عن تطوير القرية، تبلغ تكلفته نحو 82 ألف دولار. في حين تبلغ تكلفة المشروع الثالث نحو 5000 دولار.
ويضم روتاري حورس مصر الجديدة، الدكتور ايمان عيد  والدكتور ماجدة جرجس، الدكتور شريف هنري والدكتور نبيل لويس ونيفين جمال، الذين يساهمون بفعالية في أنشطة النادي في مصر، ومن ثم الخدمات التنموية في محافظات مصر.
ويأتي معرض وملتقى المشاريع الخدمية والتنموية للأندية الروتارية الأول بالقاهرة، للتعرف على الخدمات المجتمعية التي يقدمها أندية الروتاري المصرية والتي تخدم المجتمع المحلي بالجهود الذاتية منذ العام 1929، وبحث أوجه التعاون المشترك بين الأندية الروتارية وبين مؤسسات الدولة والمؤسسات والشركات الخاصة في مختلف مجالات التنمية (الصحة-التعليم-محو الأمية-تمكين المرأة-القضاء على شلل الأطفال- فيروس سي-توصيل المياه النقية والصرف الصحي للقرى الأكثر احتياجا-الخدمة المهنية- مشروعات الشباب).