رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

20 مارس 2019

اتصالات

مصر رابع أكبر دولة إنفاقا على تكنولوجيا المعلومات في المنطقة

19-12-2018 | 15:56 471

كتبت: نجوى الحلواني

  انفاق التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيصل بحلول عام 2021 الي 38 مليار دولار 

استضافت شركة هواوي – الشركة المتخصصة عالمياً لحلول الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات النسخة السنوية الثانية من يوم الإبداع لشمال إفريقيا في مصر تحت شعار " الابتكار من أجل التحول الرقمي بشمال إفريقيا" برعاية الدكتور عمرو طلعت – وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. وقد تناول يوم الإبداع هذا العام أهم المحاور التي من شأنها قيادة التحول الرقمي وهو ما تضمن الكوادر البشرية والتعاون بين القطاعات المختلفة علاوة على الابتكار. كما ناقش الحدث كيف يمكن لمنطقة شمال أفريقيا أن تجني ثمار التحول الرقمي للدول.

صرحت ناجية العمري - رئيس شركة البيانات الدولية في مصر خلال الحدث "بحلول نهاية عام 2019، سيتجاوز الإنفاق على التحول الرقمي 1.7 تريليون دولار أمريكي في جميع أنحاء العالم بزيادة قدرها 42٪ مقارنة بعام 2017 وبحلول عام 2021، سيكون نسبة الناتج المحلي الإجمالي الرقمي 50٪ "

وأضافت " إنفاق التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيصل بحلول عام 2021 الي 38 مليار دولار أمريكي ومصر هي رابع أكبر دولة إنفاقا على تكنولوجيا المعلومات في المنطقة بعد الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا كما تعد مصر الأسرع نمواً في المنطقة بنسبة 6٪."

كما صرحت د/ مها رشاد، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات خلال الحلقة النقاشية حول التحول الرقمي ان " بلغت قيمة صادرات مصر من تكنولوجيا المعلومات في مصر بما في ذلك البرامج المدمجة بمبلغ يقدر ب 3.25 مليار دولار أمريكي باستخدام المواهب المصرية."

وأضافت موضحة ان " حجر الأساس لأي دولة سواء كانت رقمية أو ذكية هي الموهبة ونحن في أفريقيا يجب أن نهدف إلى أن نكون صانعي وليس فقط مستخدمي التكنولوجيا. ويمكن استخدام المواهب المصرية لدعم جهودنا نحو التحول الرقمي."

وضمن الحلقة النقاشية قد شارك د/حمدون تورية - الرئيس التنفيذي لسمارت أفريقي بوجهة نظره عن التحول الرقمي قائلا " بدلاً من امتلاك 54 سوق صغير، لدينا 1.3 مليار مستهلك في افريقيا بأكملها قادر على خلق فرص للشباب والابتكار. إن الحاجة المقدرة للاستثمار في هذا القطاع خلال السنوات الخمس القادمة تزيد على 300 مليار دولار أمريكي لوجود بنية تحتية، ومليون كيلو متر من الألياف، والاتصالات عبر الأقمار الصناعية، وشبكات متنقلة، ومراكز بيانات… الخ."

وأضاف ان "اليوم لا نقوم بتصنيع أي شيء لذلك هناك اهمية لوجود البنية التحتية كصناعة رئيسية في أفريقيا يليها اهمية المحتوى وهناك العديد من صانعي المحتوي في أفريقيا الذي يحتاج فقط إلى تطويره وذلك يساعد شبابنا في خلق المزيد من الفرص لهم"

وصرح د/مختار يدالي – مدير ادارة جمعية المعلوات بالاتحاد الافريقي قائلا " ما هو مهم على وجه التحديد لتطوير المجتمع التكنولوجي هو محو الأمية الرقمية، وأفريقيا لا تزال تمتلك حوالي 60 ٪ من محو الأمية في العالم. ولكن بدأت مصر في تطوير محتوى باللغة العربية تتبعه العديد من البلدان، فإن المحتوى هو مفتاح التنمية."

وأضاف " يجب أن تتضمن القيادة الرؤية الرقمية، اسواق التجزئة في حالة ركود لا يمكننا المواصله في مع نظامنا التعليمي والزراعي والاقتصادي من خلال تطبيق القواعد القديمة وتوقع نتائج مختلفه. يجب أن تفهم قيادتنا أننا بحاجة للبدء في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتي تعتبر الخطوة الأولى في طريق التقدم والتحول الرقمي. مصر هي واحدة من البلاد الرائدة في المحتوى ، ليس فقط للبلدان العربية ، وهذا هو مصدر إلهام لكيفية تقدم مصر ، وكيف كل  البلاد الافريقية تتجه نحو التحول الرقمي."

وأضاف جو سو –الرئيس التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات لحلول الصناعة بمجموعة هواوي العالمية خلال النقاش قائلا " التحول الرقمي يتضمن تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتشكيل منهجيات جديدة لتحسين كفاءة الحكومة. نحن ندعم العديد من البلدان في بناء وإيجاد مدن ذكية. وفي هواوي نساعد البلدان على فهم التحديات التي تواجهها ونساعد البلدان على تحديد الأولويات وإدراك أن عملية التحويل الرقمي برمتها يمكن تحقيقها. في مصر الأولويات هي العمالة والتكدس المروري والتعليم كذلك نضع خطة ليس فقط للاولويات بل ايضا كيفية حل تلك المشكلات."

وقد شهدت فاعليات اليوم إطلاق ورقة بحثية أعدتها شركة هواوي للتكنولوجيات تحت اسم " التنمية الديناميكية والسليمة لصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحاجة لدعم وتوجيه الحكومات". وتنص الورقة البحثية على أن الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لديها القدرة لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة. وتسلط الدراسة الضوء أيضاً على أن الحكومات لها دور حيوي في تشكيل بيئة مواتية للتنمية الديناميكية والسليمة لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.