رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

20 يناير 2019

من المجلة

"كامل العدد" شعار معظم الفنادق:العالم يحتفل برأس السنة من مصر

30-12-2018 | 15:28 164

كتب- طاهر يونس:

نشاط كبير بمطارات القاهرة والغردقة والأقصر وشرم الشيخ ..لاستقبال ألاف السائحين

لجان رقابية من السياحة للتأكد من التزام المنشأت الفندقية بأسعار الحفلات وجودة الخدمات

تحتفل مصرغدا بليلة رأس السنة الميلادية الجديدة حيث يأتى الاحتفال هذا العام مختلفا بسبب الاقبال الكبير من السائحين العرب والأجانب على قضاء أعياد الميلاد فى مناطق مصر السياحية المختلفة حتى أن فنادق القاهرة التى تستوعب أكثر من 50 ألف سائح لا توجد بها غرفة شاغرة طوال فترة  الأعياد حتى منتصف يناير القادم .

وعادت لافتة "كاملة العدد" من جديد  حيث تتصدر فنادق الغردقة والاقصر وأسوان  المشهد السياحى خلال هذه الفترة بعد أن اكتملت الطاقة الفندقية بهذه المناطق الامر الذى اضطر أصحاب الفنادق والمنتجعات السياحية الاعتذار لعدد كبير من منظمى الرحلات بالخارج عن قبول أى حجوزات جديدة خلال هذه الفترة التى يعانى منها القطاع السياحى من أزمة "الأوفر بوكينج" وهى  الحجوزات الزائدة عن الطاقة الفندقية  .. فى حين ارتفعت معدلات الاشغال بفنادق شرم الشيخ ورأس سدر ودهب ونوبيع بنسب جيدة .


وأنهت معظم الفنادق والمنشأت السياحية استعداداتها لاقامة الحفلات الترفيهية لروادها خلال أعياد رأس السنة  التى تتسم بالحفلات والعروض الترفيهية مشاركة من الفنادق لروادها فى احتفالات رأس السنة الميلادية . وتحرص معظم المنتجعات  والفنادق على المشاركة  فى هذه الحفلات بهدف الترفيه عن روادها والترويج لامكانياتها الفندقية المتمثلة فى جودة الخدمات  وقوائم  العشاء الفاخرة التى تميز اى منشأة  عن أخرى. .ولا تقتصر الحفلات على فئة معينة من الرواد لكنها تراعى جميع الأذواق سواء السائحين الأجانب والعرب بجانب المواطنين.

 

وطلبت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة  من عبدالفتاح العاصى وكيل أول الوزارة و رئيس قطاع الرقابة على المنشأت الفندقية ضرورة  تشكيل لجان على أعلى مستوى من مفتشى الفنادق بجميع المناطق السياحية للتأكد من جودة الخدمات المقدمة للسائحين خلال هذه الفترة التى تتنافس فيها معظم المنشأت والمنتجعات الفندقية والسياحية فى تقديم أقصى ما لديها من برامج ترفيهية  وخدمات فندقية متميزة مثل الأغذية والمشروبات والبوفيهات المفتوحة التى تميز منشأة عن الأخرى مع التأكد من سلامة الاغذية والمشروبات ومطابقتها للمواصفات والمعايير الفندقية بجانب التزام أصحاب هذه المنشأت بأسعار الحفلات  المعتمدة من وزارة السياحة ومكاتبها بالمحافظات خاصة أن هذه الحفلات يقبل عليها عدد كبير سواء من السائحين أو المواطنين الراغبين فى قضاء سهرات رأس السنة بالفنادق .

كما طلبت وزيرة السياحة من قطاع الرقابة على الفنادق والمنتجعات السياحية بالوزارة تقديم كافة التيسيرات لتشجيع هذا النوع من الحفلات الذى يضاعف من الإحساس بالبهجة لدى السائحين والمواطنين بقدوم عام جديد..علاوة على ما تمثله  هذه الحفلات من عائد اقتصادى كبير على المنشات السياحية والفندقية وصناعة السياحة بصفة عامة.

 

فى سياق متصل شهدت  الحركة السياحية الوافدة من الدول العربية إلى مصرانتعاشة كبيرة  خلال إجازات أعياد الكريسماس ورأس السنةالميلادية .وكشفت مؤشرات الحجوزات السياحية  أن هناك زيادة كبيرة في أعداد السائحين  الوافدين من السعودية والكويت والإمارات والأردن والبحرين إلى مصر خلال تلك الفترة.وأظهرت المؤشرات  أن مقدار الزيادة في السياحة العربية تبلغ نحو 25% بالمقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

من جهة أخرى  تشهد مطارات القاهرة والغردقة ومرسى علم والأقصر وأسوان وشرم الشيخ  حركة مكثفة  من الطيران المنتظم والشارتر لنقل ألاف السائحين من مختلف الاسواق السياحية بالعالم لقضاء إجازات أعياد الميلاد  فى كل ربوع مصر . 

من جانبهم أكد عدد من مستثمرى السياحة  زيادة رحلات الشارتر الى المطارات المصرية خلال هذه الفترة تزامنا مع احتفالات أعياد الميلاد استمرارا للانتعاشة السياحية التى  بدات بوادرها منذ بداية الموسم الشتوى الحالى .


وقال  محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية  أن حركة السياحة في مصر تشهد رواجا سياحيا يعود بالخير علي المجتمع ، و من ذلك المنطلق فإن المجتمع المدني ، و القطاع الخاص السياحي يجب عليه أن يساهم في الدفع بحركة السياحة و تنميتها من خلال آليات مختلفة من بينها المبادرات المجتمعية التي تساهم في جذب و تنمية حركة السياحة الوافدة.

أضاف رئيس  لجنة التسويق السياحى بالأقصر أن حجوزات الفنادق بالأقصر  كاملة العدد ومبشرة للغاية تزامنا مع احتفالات رأس السنة الميلادية و الحركة السياحية المتميزة والمتنوعة  التى شهدتها الاقصر مع دخول الموسم السياحى الشتوى.

أشار الى أن الأقصر تشهد حالة من الرواج السياحى نتيجة  تنوع المنتج السياحى وارتفاع الحركة الوافدة من معظم  الدول المصدرة للسياحة الى مصر والعاشقة للسياحة الثقافية  مثل أسبانبا  والتى يصل منها 4 رحلات  اسبوعيا والدانمارك ودول شرق أسيا

وأمريكا اللاتنية  بالاضافة الى التدفق السياحى الكبير من السوق اللبنانى لقضاء أعياد رأس السنة الميلادية وهو ما تسبب فى تعويض غياب السياحة الانجليزية .لافتا الى عدم تأثر الحركة الوافدة لمدينة طيبة بالتوترات السياسية العالمية التى تحدث فى عدد من البلدان الاوروبية


قال مجدى حنين رئيس لجنة السياحة بالغرفة المصرية البريطانية  أن الفترة الحالية  تشهد  انتعاشة ملحوظة  وارتفاعا فى  أعداد الأفواج السياحية  الوافدة لمصر بالاضافة الى تزايد معدل الوصول والسفر والحجوزات وارتفاع  تواجد وسائل النقل  فى المناطق السياحية. لافتا  الى أن القطاع السياحى نجح خلال العام المنتهى فى التخلص من عباءة تحكم السوق الواحد أو الاثنين فى الحركة السياحية الوافدة لمصر مثلما كا يحدث من قبل .مشيرا الى ظهور أسواق واعدة مثل السوق الاوكرانى الذى سيتجاوز المليون سائح هذا العام رغم أن عدد سكان أوكرانيا لايزيد على 40 مليونا بالاضافة الى دول شرق أسيا وأمريكا اللاتنية .

أكد حنين أن التوترات السياسية فى أوروبا سوف تساعد كثيرا فى زيادة التدفقات السياحية لمصر خلال الفترة القادمة لأن السائح دائما يبحث عن مناخ  الاستقرار  فى أى مقصد سياحى يحب التوجه اليه وهو ما يتوفر فى مصر بشكل واضح .أشاد حنين بالانتعاشة التى تحققت من السوق الألمانى الذى وصفه  أنه من أهم الاسواق التقليدية والواعدة  لما يتميز به من أسعار مميزة  .مشيرا الى أن الألمان تسببوا ولأول مرة منذ سنوات فى وجود حجوزات زائدة "أوفر بوكينج " فى الغردقة خلال الصيف الماضى ..كما أن السوق الايطالى بدأ ينشط  هو الاخر بجانب السوق الامريكى وكلها مؤشرات تؤكد أن 2019 سيكون أفضل حالا من العام المنتهى

و قال محمد ثروت رئيس لجنة السياحة العربية السابق بغرفة شركات السياحة أن هناك رحلات طيران مباشرة يتم تنظيمها من السعودية إلى الغردقة خلال تلك الفترة. مشيرًا إلى أن أسعار الفنادق خاصة في القاهرة شهدت زيادة كبيرة عن الأيام العادية نظرًا لكثرة الطلب خاصة من السائح العربي خلال أعياد الكريسماس ورأس السنة.

وأضاف أن السائح العربي هام جدًا للسياحة المصرية حاليًا، لأنه من ذوي الإنفاق المرتفع، كما أن متوسط إقامته يبلغ نحو 7 أيام، علاوة عن انها سياحة عائلية ومتكررة كل عام.