رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

20 مارس 2019

مجتمع الاعمال

وصول الفوج الثاني من الجرحى والمرضى اليمنيين للعلاج بمصر

2-1-2019 | 17:07 231

كتبت: نجوى الحلواني

دولة الإمارات العربية تتكفل بعلاج المرضى اليمنيين 

د. مأمون النجار: تنسيق مصري إماراتي كفؤ لتسهيل دخول الجرحى وتقديم أفضل خدمة طبية لهم

وصل، امس الفوج الثاني من الجرحي والمرضى والمصابين من الأشقاء اليمنيين للعلاج بمستشفيات مصر. يضم هذا الفوج قرابة المئة جريح ومرافقيهم للعلاج وإجراء الجراحات استجابة للمبادرة الإنسانية من الهلال الأحمر الاماراتي من خلال البروتوكول الموقع مع مستشفيات دار الفؤاد في مصر من أجل تخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق في ظل ظروف الحرب الدائرة.

وتتحمل دولة الإمارات الشقيقة كافة تكاليف علاج الجرحي والمرضي اليمنيين برعاية الشيخ/ محمد بن زايد، نائب رئيس الدولة؛ مع ضمان علاجهم اجراء الجراحات لهم على يد أكبر الكفاءات الطبية المصرية التي تعمل من خلال منظومة مشهود لها بالكفاءة العالمية وحاصلة على أعلى درجات الاعتماد الدولي، وذلك دعماً للأخوة والترابط بين أفراد الجسد العربي الواحد.

وكانت مستشفيات دار الفؤاد في ديسمبر الماضي من خلال فرعها بمدينة ٦ أكتوبر الفوج الأول من المرضى والمصابين اليمنيين والذي ضم ١٢ جريحاً قاموا بإجراء جراحات متقدمة في العظام والعيون والاطراف الصناعية وغيرها من التخصصات الطبية الدقيقة.وثمن د. مأمون النجار، العضو المنتدب لمستشفيات دار الفؤاد، روح التعاون والشراكة بين مصر والإمارات، وكفاءة التنسيق المصري الإماراتي لتسهيل إجراءات دخول الجرحى وتقديم أفضل رعاية صحية لهم من منطلق روح المودة والإخاء بين الأشقاء العرب.


كما عبر د. النجار عن شعوره بالرضا والفخر من مستوى الخدمة الصحية والرعاية المقدمة للجرحى بدار الفؤاد التي تبوأت مكانة متميزة ضمن مقدمي الرعاية الصحية بالقطاع الخاص المصري على مدار أكثر من عشرين عاماً نالت خلالها ثقة مرضاها وعززت ريادتها عن طريق شراكات محلية وإقليمية ودولية مع كبريات المنشئات الصحية في العالم. وأشار د. النجار إلى تطلعه لاستمرار دار الفؤاد في إثبات جدارتها كوجهة موثوقة لتقديم الخدمة العلاجية للأشقاء العرب والأفارقة من خلال منشآتها عالمية المستوى وطاقمها الطبي المتميز.

جدير بالذكر أن مستشفى دار الفؤاد كانت أول مستشفى مصري وعربي تتأسس بمعايير عالمية حيث بدأت من الْيَوْمَ الأول بالتعاون مع كليڤلاند كلينيك بالولايات المتحدة ثم أصبحت أول مستشفى في مصر وال٥٩ على مستوى العالم التي تحصل على شهادة اعتماد الجودة الطبية الدولية من الهيئة المشتركة الدولية (JCI) فى عام ٢٠٠٥ وحصلت عليها خمس مرات على التوالي في أعوام ٢٠٠٥ و٢٠٠٨ و٢٠١١و٢٠١٤ و٢٠١٧.