رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

20 مارس 2019

تقارير

ندوة لمركز دراسات اﻷهرام ووفد اوزبكستان برئاسة مستشار رئيس الجمهورية تبحث افاق ومستقبل العلاقات بكافة المجالات

10-1-2019 | 14:49 126

تابع اللقاء :ربيع شاهين

 
شهد مركز اﻷهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية اليوم ندوة حول العلاقات المصرية اﻷوزبيكية آفاقها ومستقبلها وفرص التعاون بين البلدين في مختلف المجالات أدارها د.وحيد عبد المجيد مدير المركز بمناسبة زيارة وفد أوزبكي للقاهرة برئاسة مستشار رئيس الجمهورية د.رستم قاسيموف،والشيخ عثمان خليموف مفتي أوزبكستان، بحضور السفير ايبك عارف عثمانوف وأعضاء السفارة وعلي رأسهم المستشار الاعلامي د.بختيار عبد الصادق، كما ضم الوفد اﻷوزبيكي. رئيس اكاديمية اوزبكستان الاسلامية الاستاذ الدكتور شهرات يوقاتس والاستاذ الدكتور زاهد الله منوروف مدير قسم الدراسات الدولية باﻷكاديمية 
وفي مستهل الندوة قال د.وحيد عبد المجيد أن هذه الحلقة النقاشية تجري بهدف تعزيز الحوار والتعاون التي دخلت مرحلة جديدة بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الي طشقند..وعرض د.قاسيموف"مستشار الرئيس الاوزبيكي" للتطورات والاصلاحات الجارية في بلاده منذ عامين وعقب تولي الرئيس للحالي "شوكت ريضائيف" للحكم ورؤيته لمستقبل الحوار بين البلدين وقال أن التعاون بين مركز الدراسات الدولية الأوزبيكي ومركز اﻷهرام سوف يخدم المصالح المشتركة ،وخاصة ما ينشر من تحاليل وتقارير ومراقبة نشاطات التنظيمات الارهابية ،مما يفيد توطيد اﻷمن والاستقرار ليس في بلدينا فقط وانما في العالم أجمع.
وبدوره قال د.زاهد الله مونوروف أن حجم الاستثمارات الاجنبية والمباشرة في بلاده بلغ 8 ونصف مليار دولار وانها شهدت نموا وبلغت اكثر من 2 مليار دولار العام الماضي،وقال نحن سعداء لتأييد مصر مبادرات اوزبيكية صدرت بها قرارات من الجمعية العامة للامم المتحدة الدورة الماضية ، حول التنوير والتسامح الديني والتعايش ومواجهة التطرف ، واضاف "نعمل علي تطبيق اللامركزية بعد ان عانينا منها طوال الحكم خلال العقود التي مضت تحت الادارة السوفيتية والحكم الشيوعي ونطمح الي زيادة الصادرات العام المقبل بنسبة 33 % ونصل الي 18 مليار دولار امريكي،ونسعي الي توصيل عدد السياح الي 7 مليون سائح بما لدينا من امكانيات ومزارات كبيرة ، خاصة الاسلامية، ونحن نعرف أن مصر تتمتع بامكانيات سياحية ضخمة ووصل عدد السياح بها الي 10 مليون سائح لكننا لا ننشد السياحة اﻷجنبية ، بقدر ما نستهدف الوافدين من الدول الاسلامية.
ونحن نثمن ما شهدته مصر بافتتاح اكبر مسجد وكنيسة بالشرق الاوسط ، وهذا يعكس اتفاق الرؤية بين قيادتي البلدين وحرصهما علي تعميق التعايش والتسامح الديني
د.وحيد عقب بقوله "نحن ننظر باهتمام لما يجري في اوزبكستان بصفة خاصة ومنطقة اسيا الوسطي بصفة عامة ،من تطورات وتنمية ولدينا امكانيات كبيرة لتوسيع وتعظيم التعاون بيننا في مجالات كثيرة."ومن جانبه اجاب د.قاسيموف "حول امكانية استفادة اوزبكستان من خبرات مصر في مجال الطاقة والبنية التحتية"ان اوزبكستان دولة مغلقة ليست لها شواطئ ،وانضمت الي مشروع الصين "طريق الحرير" لنقل منتجاتها برا ، مما ان لديها مشروعا اخر مع روسيا وسلطنة عمان للوصول الي ميناء بندر عباس..كما أنها تعاني من نقص الطاقة التي لا تتوافر سوي 5 ساعات يوميا .وقد شرعنا في تنفيذ سد راغون لتوفير احتياجاتنا من الطاقة، ونحن نعاني من نقص في الطاقة ومشكلات مع دول الجوار ، خاصة طاجستان بسبب رفضها ترسيم حدود المياه.وقال د.شوهرت يوقاتس لقد غيرنا سياساتنا مع وصول الرئيس شوكت ريضائيف وباتت تحكمنا علاقات جيدة مع دول الجوار ، ونحن بصدد تنفيذ 
وسأل د. محمد فايز عن التحديات التي تواجه المشروع الاصلاحي في اوزبكستان ومبادرة التنوير ،كما سألت د. ايمان رجب عن الوضع الامني في اوزبكستان وخاصة لقربها من افغانستان واماكن تدريب ونشاط التنظيمات الارهابية وخاصة داعش .وسأل د.محمد السعيد ادريس سأل عن البعد الثقافي مع ميل الشعب الاوزبيكي وتقاربه مع الشعب المصري وتعليم الشعبرالاوزبيكي اللغة العربية ،، لان العلاقات الثقافية هي المدخل للعلاقات الاقتصادية والتعاون بين البلدين والشعبين 
د.زاهد موناروف قال ان افغانستان اصبحت اكبر مصدر تحدي وتهديد في السنوات الاخيرة ليس علي اوزبكستان وانما علي منطقة اسيا الوسطي كلها،ونحن نسعي الي تحقيق مصالحة بين الاطراف الافغانية بما فيها طالبان ومساعدتها علي معالجة المشاكل التي تعاني منها، وخاصة ايواء العناصر المتشددة الذين تمركزوا فيها منذ اكثر من 33 سنة وهم مصدر تهديد للمنطقة كلها.
وقال د. رستم قاسيموف ان الاصلاحات التي تجري في بلاده ليست تجميلية وانما جذرية وتشمل كل المجالات وقد استعرضنا هذا الموضوع مع الاخوة في مجلس النواب المصري وخلصنا الي ان هناك تشابها كبيرا بيننا 
فيما يخص العلاقات الاقتصادية وكنت رئيسا للجنة المشتركة منذ 10 سنوات كانت هناك صعوبات تواجهنا وهي تحويل العملات،لكنها انتهت الان وبات المستثمرون المصريون محل ترحيب،واصبحت وظيفة كل السفراء اﻷوزبيك هي جلب الاستثمارات والرئيس يلتقي السفراء دوما عبر "الفيديو كونفرانس "ونحن نحتاج الخبرة المصرية في تصنيع الادوية وانتاج المعادن الاخري خاصة الذهب ..