رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

25 ابريل 2019

اقتصاد دولي

توقعات :ماي قد تواجه نفس مصير الهزيمة "المذلة" في البرلمان

16-1-2019 | 16:18 298

شريفة عبد الرحيم
تواجه رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي تصويت حجب الثقة اليوم بعد هزيمة ساحقة لاتفاقها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي في البرلمان، قبل عشرة أسابيع فقط من الموعد الرسمي للانفصال.
 
وعلى الرغم من أن الاسترليني انخفض بأكثر من واحد بالمئة مقابل الدولار أمس الثلاثاء، فإنه ارتفع بعد تصويت البرلمان برفض اتفاق ماي وهو ما يعتقد أنه سيدفع بريطانيا إلى البحث عن خيارات أخرى.
 
واعتبرت الصحافة العالمية الاربعاء أن بريطانيا تواجه "كارثة" بسبب المسئولين السياسيين الذين "لم يكونوا على مستوى" المسئولية بعد رفض البرلمان اتفاق بريكست فيما شددت الصحف البريطانية من جهتها على "الهزيمة المذلة" لرئيسة الحكومة تيريزا ماي.
 
وكتبت صحيفة "ديلي ميرور"، "لا اتفاق، لا أمل، لا فكرة، لا ثقة".

من جهتها كتبت صحيفة "ذي صن" الاكثر مبيعات بين الصحف البريطانية فوق رسم كاريكاتوري لرئيسة الوزراء ان "اتفاق ماي حول بريكست انتهى بالكامل".
 
وقال كاتب الافتتاحية في صحيفة "التايمز" ماثيو باريس "لا توجد قيادة لا في الحكومة ولا في المعارضة قادرة أن تساعدنا على الخروج من هذا المستنقع". وأضاف "تيريزا ماي لا جدوى منها، يجب أن يتولى البرلمان" السيطرة على الامور.
 
وكتبت صحيفة "ديلي اكسبرس"، "ذهول" مضيفة "لقد آن الاوان للنواب لكي يؤدوا واجبهم ويعملوا مع تيريزا ماي على اتفاق يرضي ال 17,4 مليون شخص الذين صوتوا لصالح بريكست".
 
وعنونت صحيفة "تلجراف" "إذلال تام" وكتبت "يجب ان تستعيد الحكومة ثقة مجلس النواب وان تعيد النظر في الاتفاق وأن تظهر موحدة أمام الاوروبيين". وأضافت أنه على ماي "أن تفكر بشكل ملي جدا" لمعرفة ما اذا كان الامر يعود اليها لقيادة هذا التحرك.
 
وتحدثت "ذي جارديان" عن "هزيمة تاريخية" مضيفة أن "رئيسة الوزراء تتولى قيادة حزب منقسم والبلاد تتمون من المواد الغذائية والأدوية كما وكأنها تستعد للحرب".
 
من جانبها كتبت صحيفة "فايننشال تايمز" أن التصويت يرغم ماي على خوض "سباق مع الزمن" وهزيمتها "تدخل المقاربة الاوروبية لبريكست في فوضى".
 
وفي المانيا ،كتبت صحيفة "بيلد" انه "في بريطانيا، موطن الديموقراطية لقد انتهى الامر. من الواضح منذ مساء امس ان السياسيين البريطانيين سواء كانوا من الحكومة او المعارضة، ليسوا على مستوى القرار التاريخي الواجب اتخاذه".
 
من جانبها تساءلت صحيفة "دي فيلت" متوجهة الى البريطانيين "ماذا تريدون؟ الى أين تريدون التوجه؟ ما هو البريكست هذا؟ بروكسل حذار، لقد اقتربت ساعتك! بما ان البريطانيين لا يعرفون كيف يساعدون أنفسهم، يجب أن يأتي منقذ آخر وهذا الطرف لا يمكن أن يكون غير الشريك على الطرف الآخر من الطاولة".
 
وفي ايطاليا ،كتبت صحيفة "لاريبوبليكا"، "في هذه المرحلة من الضروري عرض خطة بديلة". وقالت إن "الدول ال27 يمكن أن يمهلوا لندن ثلاثة الى تسعة أشهر للخروج من المأزق وتجنب الخروج بدون اتفاق ما قد يترك عواقب دراماتيكية على الطرفين".
 
من جانبها كتبت صحيفة "ايل سولي 24 اوري" أن "بريطانيا تبحر في مياه مجهولة" مضيفة "حتى المراقبين السياسيين الاكثر خبرة يقرون بانه من المستحيل توقع ما سيحصل في الأيام المقبلة".
 
كما تساءلت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، "خطة بديلة، أي خطة بديلة؟" موضحة "كل هذا الامر قد يؤدي الى ارجاء حتمي لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في غضون 72 يوما فقط، بهدف استئناف المفاوضات".
 
وكتبت صحيفة "لوباريزيان" أن "خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي بات يشبه بشكل متزايد حل لغز".
 
كما رأت صحيفة "ايل باييس" الاسبانية انه "مع تبدد الارضية الصلبة لما كان يعتبر افضل اتفاق ممكن، نحن نغامر في مياه مضطربة نحو المجهول" مضيفة ان "هزيمة ماي الساحقة تفاقم أزمة بريكست".
 
 
وكتبت صحيفة "واشنطن بوست" ان "بريكست عطل النظام السياسي البريطاني" مضيفة "هذا يعني ان الخيار الاسوأ الممكن للبلاد وهو الخروج من الاتحاد الاوروبي بدون آليات لادارة ذلك، بات ممكنا في مارس" والافضل الان سيكون تنظيم استفتاء آخر لكن هذه المرة "سيكون بامكان الناخبين الاختيار عملا بالشروط والكلفة المعروفة للاتفاق بدلا من وعود واهية" قدمت في العام 2016.
 
ورأى كاتب الافتتاحية في صحيفة "نيويورك تايمز" روجر كوهن ان "ديموقراطية لا يمكنها تغيير رأيها هي ليست ديموقراطية" مضيفا "ان الاتجاه الذي ستسلكه البلاد في العقود المقبلة بات على المحك" وهذا "الامر يستحق عناء التصويت على أساس وقائع وليس على أساس أوهام".