رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

25 ابريل 2019

اتصالات

وزير الاتصالات لفريق عمل مجموعة أوكسفورد للأعمال: المناخ أصبح مناسباً لتعظيم العائد من الذكاء الاصطناعى

10-2-2019 | 15:39 108

كتبت: نجوى الحلواني

التوجه الوطني نحو إدماج التكنولوجيا الرقمية لتصبح مكونًاً رئيسياً من مكونات الاقتصاد المصري هو أحد الموضوعات العديدة التي نوقشت مؤخرًاً في اجتماع بين الدكتور/ عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفريق من مجموعة أوكسفورد للأعمال.

 

وخلال الحوار، أوضح الوزير خطط التعاون القائمة مع المؤسسات التعليمية في مصر لضمان تزويد الطلاب بمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات اللازمة فى ظل التحول الرقمي الذي تمر به مصر.

 

وصرح فى لقائه مع فريق من مؤسسة أوكسفورد العالمية للأبحاث والاستشارات " نقوم بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من أجل مشاركة الجامعات والكليات وتطوير مراكز التدريب بهدف تنمية المهارات الرقمية للشباب ".

 

وأضاف أن الذكاء الاصطناعى سيصبح المحور الرئيسي فى الاستراتيجية القومية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومن المتوقع أن تؤدي الشراكة بين الوزارتين إلى تأسيس أكاديمية متخصصة فى هذا المجال.

 

"فى رأيي، فإن الذكاء الاصطناعي عنصر شديد الأهمية وسيظل محتلاً هذه المكانة المحورية فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال العقد القادم".

 

وأكد الوزير قناعته بأن المناخ أصبح مناسبًا لمصر لعظيم الاستفادة من كل ما يمكن أن يقدمه الذكاء الاصطناعي.

 

كما شدد على أهمية بناء قدرات الجيل الجديد من الشباب الواعد الذي يتمتع بقاعدة واسعة من المعرفة فى مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذين يمكن الاعتماد عليهم. "يجب أن يكون هذا الأمر هو محور استراتيجيتنا كي نجذب الاستثمار ونعطي دفعة لخدمات وصادرات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"

 

وعلى صعيد آخر، قال طلعت لفريق مجموعة أوكسفورد للأعمال أن الوزارة تعمل على توفير العديد من الخدمات الحكومية سواء للشركات أو الأفراد عبر عدة منصات إلكترونية كجزء من استراتيجية الوزارة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

وقال: "وبينما نواصل تقديم المزيد من الخدمات إلكترونيًا عبر الإنترنت،  سيتم توفيرها أيضًا عبر الهاتف أو من خلال التواصل المباشر في مكاتب البريد المنتشرة عبر أنحاء البلاد، حيث نستفيد من قرب هذه المكاتب للعديد من المناطق النائية وثقة الأهالي في التعامل معها."

 

سيظهر الحوار الكامل مع الوزير فى فصل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من دورية تقرير مصر: 2019، وهو الإصدار القادم من مجموعة أوكسفورد للأعمال حول التنمية الاقتصادية وفرص الاستثمار فى مصر.

 

وسيحلل الفصل بالتفصيل خطط الحكومة لزيادة إسهام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى إجمالي الناتج المحلي من ٣٪ فى ٢٠١٨ إلى ٥٪ بحلول العام المقبل عبر استراتيجية التحول الرقمي وفقًا للوزارة، وعبر الاستثمار فى البنية التحتية للتكنولوجيا المتطورة. كذلك سيلقي الفصل نظرة على التقدم الذى أحرزته مصر فى جهودها لتصبح مركزًا حاضنًا للشركات الناشئة فى مجال التكنولوجيا فى المنطقة.

 

يعد تقرير: مصر 2019 دليلاً محوريًا لفهم واستكشاف مختلف أوجه البلاد، بما فى ذلك الاقتصاد الكلي، البنية التحتية، القطاع المصرفي، وغيرها من مظاهر التطوير.

 

يتضمن التقرير أيضًاً دليلاً مفصلاً ومقسمًا وفقًا للقطاعات المختلفة للمستثمرين، إلى جانب مساهمات من قامات رائدة مثل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، والمهندس/ طارق الملا وزير البترول، والسير جيفري دونالدسون المبعوث التجارى البريطاني إلى مصر، واللواء/ أحمد زكى عابدين رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية الجديدة.

 

يتم إصدار تقرير: مصر 2019 بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وسيتوفر بشكل مطبوع وعلى الإنترنت.

 

حول مجموعة أوكسفورد للأعمال

مجموعة أوكسفورد للأعمال هى شركة أبحاث واستشارات دولية تتواجد فى أكثر من ٣٠ دولة، بدءًا من أفريقيا، الشرق الأوسط، وأسيا وحتى الأمريكتين. تعد المجموعة مقدم ذو سمعة مميزة للمعلومات الخاصة بالأعمال فى العديد من الأسواق الأسرع نموًا فى العالم. تمتلك المجموعة فروعًا فى لندن، برلين، دبى، وإسطنبول، وشبكة من المكاتب المحلية فى جميع الدول التى تعمل بها.

 

وعبر باقتها من الخدمات تقدم مجموعة أوكسفورد للأعمال تحليلات متكاملة ودقيقة للتطورات التى تشهدها الساحة الاقتصادية العالمية وكذلك كل قطاع من القطاعات، بما فى ذلك القطاع المصرفي، أسواق رأس المال، السياحة، الطاقة، النقل، الصناعة، والاتصالات والتكنولوجيا. تقدم المجموعة خدمات معلومات الأعمال عبر عدد من المنصات: الأخبار والآراء الاقتصادية، مؤشر أعمال OBG - استطلاع رأى الرؤساء التنفيذيين، المائدة المستديرة، والمؤتمرات، المنصة العالمية: لقاءات فيديو حصرية، منشورات The Report، وإدارة الاستشارات.