رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

16 فبراير 2019

اسواق عربية

سلطنة عُمان تدشن مبادرة الإعلام الاقتصادي لتعزيز الوعي المجتمعي

11-2-2019 | 15:03 49

ربيع شاهين

سيدات عمانيات خلال حفل التكريم

طرحت غرفة تجارة وصناعة عمان،مبادرة جائزة "القلم الاقتصادي"بهدف تشجيع المجتمع على الاهتمام ومتابعة الموضوعات الاقتصادية،وتوعيتهم بأهمية الكتابة أو التوثيق أو الرصد التخصصي من خلال طرح أفكار اقتصادية عملية تثري الوعي المجتمعي.فضلا عن التواصل المستمر بين غرفة تجارة وصناعة عمان وبين المؤسسات الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي،وتوعية الجمهور بالمفاهيم الاقتصادية والمستجدات في المجال الاقتصادي والتجاري ومساعدة الجيل الجديد من الكتاب الاقتصاديين في مجال للكتابة والتوثيق وإصدار كل ما هو مفيد في المجال الاقتصادي، بالإضافة إلى تشجيع الكتاب ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي على الاستمرار في الكتابة والتوثيق وإفادة المجتمع بكل ما هو جديد في المجال الاقتصادي، وتوفير منصة لإبراز مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية، بالإضافة إلى طرح أفكار تمثل القطاع الخاص الهادفة إلى هذه الأفكار والمرئيات إلى المشرعين في الحكومة.وقد وجهت لجنة الجائزة الدعوة لكافة الأقلام الاقتصادية المتميزة للمشاركة في هذه الجائزة خدمة للأهداف الاقتصادية والإعلامية المشتركة ودعما للإبداع والابتكار الإعلامي والاقتصادي.

وتعتبر الجائزة إحدى مبادرات مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان للدورة الحالية ( 2018 – 2022 )، والتي تهتم بصورة أساسية بدعم العمل الإعلامي الاقتصادي بشتى وسائله وتخصصاته، وتهدف الغرفة من خلالها إلى زيادة المحتوى المعرفي الاقتصادي وتشجيع الأقلام الاقتصادية المتخصصة، بالإضافة إلى تشجيع الكتاب أو المغردين أو نشطاء التواصل الاجتماعي على الكتابة في المجال الاقتصادي.وأعلنت اللجنة عن شروط المشاركة بالجائزة، وهي: أن يكون الكاتب أو المشارك من الإعلاميين العاملين في وسائل الاعلام المحلية والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي، وأن يتم نشر العمل المشارك في وسائل الاعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي، وأن يكون الموضوع المنشور أو المرصود أو المشارك به في المجال الاقتصادي، وأن يكون الموضوع أو المقالة المنشورة تخص الشأن المحلي أو ما يخدم الاقتصاد العماني، وأن تكون المقالة أو الموضوع حديث ومنشور خلال فترة الثلاثة أشهر «ربع سنوي»، وأن لا تحمل المقالة أو الموضوع المشارك به أو المرصود تجريح أو شخصنة أو قذف أو نقدا غير بناء للحكومة أو القطاع الخاص أو أي جهة أخرى.وتضم الجائزة ثلاث فئات، «الفئة الأولى» وهي جائزة أفضل محتوى سمعي وبصري، و«الفئة الثانية» هي جائزة أفضل مقال اقتصادي رقمي، و«الفئة الثالثة» وهي أفضل مقال اقتصادي ورقي.

من جانب آخر دخل مفتي سلطنة عمان سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، عالم تويتر، حيث فتح حساب رسمي باسمه، في الموقع الأكثر استخداما في السلطنة، من بين وسائل التواصل الاجتماعي.وحمل الحساب اسم ” أحمد بن حمد الخليلي” ” @AhmedHAlKhalili”، ” ومعرّف بأنه” الحساب الرسمي للمفتي العام لسلطنة عمان”، وكانت أول تغريدة منه “السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الحساب الرسمي”وأكدّ مدير عام الاتصالات بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ” مركز التواصل الحكومي” بأن “الحساب رسمي على أمل أن يعتمد تويتر إجراءات التوثيق المستوفاة قريبا”.

علي صعيد آخر بدأت البحرية السلطانية العُمانية في تنفيذ التمرين البحري (خنجر حاد) في بحر عمان، والذي تستمر فعالياته حتى الرابع عشر من فبراير الجاري، وذلك بإسناد من طائرات سلاح الجو السلطاني العُماني ومشاركة مجموعة من السفن التابعة لبحريات عدد من الدول الصديقة.وذكرت وكالة الأنباء العُمانية أن تنفيذ هذا التمرين يأتي في إطار الخطط التدريبية السنوية التي تنتهجها البحرية السلطانية العُمانية، وخطط تبادل الخبرات مع الدول الصديقة في كل ما من شأنه إدامة مستويات الجاهزية لأسطول البحرية السلطانية العُمانية ومنتسبيها في مختلف التخصصات البحرية، وبما يتماشى والمهام الوطنية المنوطة بها.وقد أبحرت السفن والأطقم المشاركة في فعاليات هذا التمرين من قاعدة سعيد بن سلطان البحرية متوجهة إلى مسرح العمليات البحري المحدد لتنفيذ التمرين، حيث تجرى العديد من الفعاليات العسكرية البحرية المشتركة بين السفن والأطقم المشاركة وفقا للخطة المرسومة للتمرين.

وفي تقدير دولي جديد يؤكد جودة التعليم بسلطنة عُمان، حصلت كلية الهندسة بجامعة السلطان قابوس على جائزة أفضل الجهات في تقديم التدريب للطلاب الدوليين ضمن فئة 15 عاما على مستوى السلطنة، وذلك خلال المؤتمر السنوي لمنظمة أيستِ IAESTE في قبرص، وقد تسلم الجائزة الدكتور غازي بن علي الرواس، مساعد عميد كلية الهندسة للتدريب وخدمة المجتمع وممثل الجامعة في المنظمة ورئيس المنظمة الدولية للتبادل الطلابي IAESTE لمنطقة آسيا والمحيط الهادي.وقد انطلقت الجائزة كفئة جديدة تحت عنوان (جوائز أصحاب العمل) خلال الذكرى السنوية السبعين، في عام 2018 ببرلين تقديرا من المنظمة للجهات المقدمة لتدريب الطلبة وأصحاب العمل في هذه المنظمة واللجان الوطنية التابعة لها، وللمشاركة الفعالة في برنامج التبادل الدوليIAESTE مع توفير بيئة عمل إيجابية للمتدربين.