رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

26 مايو 2019

تقارير

رسالة من الرئيس تسلمها السلطان قابوس والسلطنة تدين جريمة سيناء وتؤكد تضامنها مع مصر بمواجهة الإرهاب

17-2-2019 | 14:49 150

ربيع شاهين

 

 

 

تلقى السلطان قابوس بن سعيد  سلطان عُمان رسالة خطية من الرئيس عبد الفتاح السيسي.تسلّمها خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني خلال استقباله السفير محمد أحمد فهمي غنيم سفير جمهورية مصر العربية المعين لدى السلطنة.تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الوديَّة واستعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين الشقيقين.

 

من جانب آخر أدانت سلطنة عُمان  الهجوم الإرهابي في سيناء  ،وأكد بيان  أصدرته وزارة الخارجية العمانية تضامن السلطنة مع مصر ، وأعربت عن خالص التعازي والمواساة لذوي الضحايا والدعاء بالشفاء العاجل  للمصابين بسبب الهجوم الإرهابي الذي استهدف النقطة الأمنية شمال محافظة سيناء .

 

ويؤكد البيان مواقف السلطنة الثابته بقيادة السلطان قابوس بن سعيد، التي تعبر عن التضامن التام مع مصر  بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ، تعبيرا عن المواقف الثابتة لها، كما يدل ذلك علي ان  السلطنة لا تدع مناسبة إلا وأكدت فيها علي الحرص علي مشاركة مصر ومساندتها في مواجهة مختلف التحديات .

 

 

 

السلطان قابوس يتلقى رسالة خطية من الرئيس عبدالفتاح السيسي

 

 

 

تلقى السلطان قابوس بن سعيد  سلطان عُمان رسالة خطية من الرئيس عبد الفتاح السيسي.تسلّم الرسالة السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني خلال استقبال السفير محمد أحمد فهمي غنيم سفير جمهورية مصر العربية المعين لدى السلطنة.تم خلال المقابلة تبادل الأحاديث الوديَّة واستعراض العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين الشقيقين.

بن علوي :الشرق الأوسط بحاجة للسلام والإستقرار والتنمية

 

 

 

 

أكد يوسف بن علوي الوزير المسئول عن الشؤون الخارجية أن سلطنة عُمان لا تنحاز إلا للحق  وأشار في حوار له مع قناة DW الألمانية إلى أن علاقة سلطنة عمان  وايران ستستمر وأن الشرق الأوسط بحاجة للسلام والاستقرار والتنمية .

 

وأوضح  الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أن هناك مبادرة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يشارك فيها أطراف أخرى والتي تمكنت من تحديد بعض التوجهات التي تقوم عليها قواعد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط . مشيرا إلى جهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إحداث نقلة نوعية في مشكلة الشرق الأوسط تتركز على الجانب السياسي والديموغرافي  وأكد أن السلام والاستقرار سيعود بالنفع الاقتصادي على كلا الجانبين والمنطقة بشكل عام.من جهة أخرى أشار إلى أن قيام مجلس التعاون الخليجي هو أمر والخلاف أمر آخر ولا يعطل أحدهما الآخر.