رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

25 مايو 2019

اخر الأخبار

منافسات شرسة بين الصين والهند وتركيا على سوق الطاقة الجديدة فى مصر

24-2-2019 | 16:37 110

كتبت:مي حسن.

شركات مصرية : 100 % زيادة فى الطلب على الطاقة الشمسية فى القطاع الصناعى والزراعى

بيع كهرباء للمصانع والمزارع فى النهار بتكلفة أقل 10 % عن الكهرباء الحكومية

 شهد معرض ومؤتمر الطاقة الشمسية الذى أقامه المركز الإقليملى للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة فى 19 و20 فبراير إقبالا غير مسبوقا من قبل المستثمرين والأفراد بغرض التعرف على الجديد من استخدامات الطاقة المتجددة فى مصر والفرص الاستثمارية المتاحة فى المنطقة كما شهد المؤتمر  حضورا مكثفا من قبل العديد من مسئولى الكهرباء والطاقة فى الشرق الأوسط وأفريقيا  وصل الى 90 مسئولا بالاضافة الى وجود عدد كبير من المستثمرين الأجانب الذين يبحثون عن فرص تعاقدات وشراكات فى هذا المجال فى مصر وصل الى 1000 من خبراء الصناعة وخبراء التكنولوجيا الدوليين وكبرى الشركات العالمية .

 

الأهرام الاقتصادى رصدت منافسات شرسة مابين المستثمرين الأجانب خاصة الصينين والهنود والأتراك على إيجاد وكلاء لهم فى مصر أو ابرام تعاقدات شراكة مؤكدين أن مصر سوق واعد ملئ  بالفرص الاستثمارية  المربحة  فى هذا القطاع وأن الصين هى المستحوذ الأكبر على هذا السوق .

كما رصدت مجلة الأهرام الاقتصادى وجود عدد كبير من الأفراد خاصة ملاك الأراضى الزراعية والوحدات العقارية السياحية وأصحاب الورش والمصانع الذين يبحثون عن بدائل أقل تكلفة لتوفير الكهرباء لأملاكهم  بعد ارتفاع فواتيرهم بصورة مرعبة بعد رفع الدعم .

محمد السماع رئيس القطاع التجارى وشريك  رئيسي باحدى الشركات المصرية المنفذة لمحطات الطاقة الشمسية والعارضة فى المعرض أن الدعم الحكومى لقطاع الطاقة المتجددة ساهم فى إيجاد سوق كبير جدا ملئ بالفرص الاستثمارية المربحة مشيرا الى أنهم بدأوا عملهم فى مصر منذ عام 2013 وكانت البداية صعبة جدا مع ارتفاع التكلفة ولكن منذ بداية رفع الدعم عن الكهرباء زادت معدلات الطلب على تنفيذ محطات الطاقة الشمسية 100 % خاصة بعد التسهيلات التى وفرتها وزارة الكهرباء  والمؤسسات التمويلية للمستثمرين والسماح للمحطات الخاصة باستخدام الشبكة القومية للكهرباء وبيع الكهرباء للشبكة والأماكن المحيطة للمحطة موضحا أن اسعار الطاقة التى يقومون ببيعها للمستثمرين والافراد تقل عن اسعار الحكومة فى الجهد العالى من 5 الى 7 % أما الجهد المتوسط فتقل 10 %  أما فى اسعار الجهد المنخفض فتقل الاسعار بنسبة تتراوح مابين 15 الى 20 % عن الاسعار الحكومية .

وحول أسعار المحطات فأوضح ان انتاج 1 ميجا وات يتراوح مابين 14 الى 15 مليون جنيه أما عن المساحات المطلوبة فيؤكد أن انتاج كيلو الكهرباء يحتاج الى مساحة متر مكعب من أرض أو سطح  مبنى .

وكشف السماع عن ان شركات الطاقة الجديدة بدأت تتجه الى ابرام تعاقدات كثيرة مع المصانع بدون تحميلها تكاليف الانشاء فمثلا يتم التعاقد على شراء حق انتفاع لسطح المصنع او المبنى أو الأرض المحيطة لانشاء المحطة عليها بتمويل من المؤسسات التمويلية المختلفة فى مقابل بيع الكهرباء لهذه المنشأة والمنشآت المحيطة فى حالة الفائض .

وفيما يخص أسعار المعدات والخلايا الشمسية أكد أن الصين تفوقت  فى السوق المصرى فى  تقديم أحسن وأجود خلايا شمسية بأرخص الأسعار أما المحولات فهى فى معظمها تكون من ألمانيا .

كما رصدت الأهرام الاقتصادى وجود شركة هندية تضع العديد من اللوحات فى المعرض تحت عنوان مطلوب شريك وعندما تقابلنا مع فيناى جويال رئيس مجلس ادارة الشركة التى تبلغ إجمالى استثماراتها فى الهند ودبى حوالى 150 مليون دولار، 

أكد لنا أنه جاء الى المعرض بنفسه الذى جاء بنفسه لأنه مؤمن بمستقبل مصر فى قطاع الطاقة المتجددة، حيث قرأ العديد من التقارير الدولية، التى تؤكد أن قطاع الطاقة المتجددة فى مصر سيستحوذ على نسبة تتراوح مابين 70 الى 80 % من اجمالى الطاقة خلال الأربعون سنة القادمة .

وأضاف أنه يستهدف استثمار مليون دولار، فى إنشاء مصنع فى مصر لمعدات تكنولوجيا تنظيف الخلايا الشمسية للمحطات ،ومعدات حوامل الخلايا،ولكنه يبحث عن شريك مصرى، أمين ولديه خبرة جيدة فى قطاع التصنيع ،ويستطيع ادارة المشروع فى مصر،بديلا له وأن يكون شريكا أيضا فى رأس المال ،حتى يضمن نجاح المشروع ،ويستهدف تصديرمنتجات المصنع الى الأسواق الخارجية فى افريقيا والشرق الأوسط .

أما فهرى بلجنارهو مستثمر تركى ،لديه مصنع خلايا شمسية فى تركيا بحجم انتاج 800 ميجا وات ولديه مشروعات طاقة متجددة فى رومانيا وبلغاريا وقبرص وهو يدرس السوق المصرى جيدا الآن  بعد الطفرة الكبرى التى سمع عنها فى مصر فى قطاع الطاقة ،وجاء بنفسه الى المعرض ليتعرف على الأوضاع ،عن قرب خاصة مع حجم التسهيلات التى تقدمها الحكومة لهذا القطاع، فهو الآن  يفكر مابين دراسة توريد منتجاته الى مصر أم إنشاء استثمارات مباشرة فى السوق ،موضحا أن العديد من المستثمرين الأتراك يستهدفون السوق المصرى ومنافسة الصين فى هذا القطاع وقال أن انتاج الواحد ميجا وات فى تركيا تصل تكلفته الى 800 ألف دولار وأعتقد أن مصر ستكون أرخص .

وحول أسعار الشركات الصينية رصدت الأهرام الاقتصادى وجود العديد من الشركات التى تبحث عن وكلاء لها فى مصر بأسعار  تتراوح من 10 الى 24  سنت أمريكى للواحد واط حيث أن كل التواجد الصينى فى المعرض كان بهدف التسويق فقط دون التفكير فى أى استثمارات مباشرة فى مصر .

على جانب آخر، كان هناك فئة من زوار المعرض، يبحثون عن حلول لمشكلاتهم ،مثل المستشار عهدى أبادير الذى كان يجوب المعرض ممثلا عن اتحاد ملاك القرية السياحية التى يمتلك فيها عدد من الوحدات المصيفية، برأس سدر ليتعرف على امكانية انشاء وحدات انتاج كهرباء من الطاقة الشمسية بديلا عن الكهرباء العادية مؤكدا ان أصحاب القرى السياحية يستنزفون ملاك الشقق والفيلات فى فواتير الكهرباء التى تأتى الى القرية مجمعة وتصل الفواتير الى ثلاثة آلاف جنيها فى الأسبوع الذى يقضونه فى القرية فى الصيف، ورغم أنهم قدموا العديد من الشكاوى الى جهاز حماية المستهلك فى وزارة الكهرباء ولم يستجب لهم أحد لذلك فكرنا أن نتعاون نحن الملاك، وننشئ وحدات انتاج طاقة شمسية ،مباشرة وقطع خط الكهرباء الحكومى الذى أصبح يمثل عبئا لا يحتمل على تكلفة تملك الوحدة المصيفية ،واستفدنا كثيرا من زيارتنا للمعرض ،ولكننا لم نتعرف على الأسعار بعد لأن كل الشركات طلبت رفع المقايسات ،وتحدد خطة الأحمال المطلوبة من الكهرباء .

#

#