رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

23 ابريل 2019

سياحه وطيران

السبت القادم باريس تستضيف معرض كنز الفرعون الذهبى "توت عنخ أمون"

21-3-2019 | 15:42 127

كتب- طاهر يونس:
عادل المصرى: مطلوب استغلال  الحدث تزامنا مع عام السياحة والثقافة المصرية الفرنسية
 
قال  الخبير السياحى الدكتور عادل المصرى المستشار السياحى السابق بفرنسا ..ان باريس سوف تستضيف بدءا من بعد غدا السبت ٢٣ مارس وحتى  ١٥ سبتمبر القادم  معرض تحت عنوان كنز الفرعون الذهبى وهو المعرض  الخاص بالملك توت عنخ امون ومقتنياته التى تعد ١٥٠ قطعة بينها ٥٠ قطعة تعرض لأول مرة خارج مصر وان باريس هى المحطة الثانية لهذا المعرض المقام حاليا فى لوس انجلوس.
 أضاف  انه يجب استغلال هذا الحدث الكبير بباريس لتكثيف الترويج للمنتج السياحى المصرى بالوسائل المقروءة والمسموعة والمرئية والميادين الكبرى بفرنسا خاصة ان موعد إقامة المعرض تتزامن مع أعلنه رئيس الجمهورية أثناء زيارته لفرنسا العام الماضى ان عام ٢٠١٩ هو عام السياحة والثقافة المصرية الفرنسية ..
وأوضح الدكتور عادل المصرى انه لابد من إعداد أجندة أحداث مهنية وثقافية وفنية تتزامن مع إقامة المعرض وذلك لدفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر من السوق الفرنسى خاصة مع حالة الشغف عند الفرنسيين للحضارة المصرية القديمة..
وأشار المستشار السياحى السابق بفرنسا الى  انه استغلالا لتلك الفترة يمكن إعداد قافلة سياحية للشركات المصرية لمقابلة نظائرها من الشركات ومنظمى البرامج الفرنسين بعدد من المدن الفرنسية...كما يمكن إقامة اسبوع سياحى ثقافى متنقل فى بعض المقاطعات الفرنسية و التى ترتبط بحدود مع بعض الدول الاوربية باعتبار أن فرنسا فى وسط اوروبا الأمر الذى يعطى بعد رواجى ابعد من الحدود الفرنسية خاصة انه منتظر قيام العديد من الدول الاوربية المحيطة بزيارة معرض توت عنخ آمون... 
واشار المصرى ويمكن الاستفادة من الحدث بشكل اخر لإقامة عدد من المهرجانات الفلكلورية الشعبية وفن المطبخ المصرى ...وكذلك إقامة عدد من الندوات والمحاضرات على هامش فعاليات المعرض طوال فترة إقامته لتعريف الفرنسيين بكل ما هو جديد عن المدن الجديدة بمصر وكذلك فرص الاستثمار المتاحة وحالة التقدم الاقتصادى التى تعيشها مصر حاليا..
وأكد المستشار السياحى السابق بفرنسا أن مثل هذه الأحداث لا تتكرر كثيرا لذا يجب استغلال حدوثها الاستغلال الأمثل بما يعود بالنفع على قطاع السياحة المصرية وخاصة منتج السياحة الثقافية لافتا الى  انه لا يجب الاكتفاء بالحضور الرسمى فقط أثناء فعاليات الافتتاح للمعرض لكن يجب توظيف فترة إقامة الحدث...واختتم المصرى ان إقامة المعرض فى بالقاعة الكبرى لدولا فيليت بباريس والذى يأتى بعد ٥٢ عام على معرض القرن الذى استقطب أكثر من ٢ مليون زائر فى الستينيات فى قصر لو بوتيه باليه...تعد فرصة كبيرة لاستعادة الحركة السياحية الوافدة إلى مصر من الأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة وخاصة منتج السياحة الثقافية الفريد من نوعه في مصر.