رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

21 مايو 2019

اسواق عربية

إستراتيجية خليجية للحكومة الإلكترونية تزامنا مع رئاسة سلطنة عمان لمجلس التعاون الخليجي

26-3-2019 | 13:58 219

ربيع شاهين

اجتماعات محافظي البنوك المركزية ومؤسسات النقد الخليجية التي تعقد في مسقط حاليا

تتواصل في ضيافة سلطنة عُمان العديد من الفعاليات الخليجية   المكثفة علي مختلف الأصعدة  تزامنا مع  تولي السلطنة رئاسة الدورة الحالية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية  وفي هذا الإطار عقدت في مسقط اجتماعات  الـلـجـنـة التنفيذية للحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي لبحث تنفيذ الاستراتيجية الاسترشادية للحكومة الإلكترونية .شارك في اجتماعات اللجنة رؤساء هيئات وبرامج الحكومة الإلكترونية في دول مجلس التعاون إلى جانب حضور المختصين من الأمانة العامة للمجلس.وقد ترأست السلطنة الاجتماعات حيث أكد الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات، علي أهمية متابعة ما تم إنجازه في سبيل تنفيذ الاستراتيجية والتي تندرج تحتها مجموعة من المبادرات لتعزيز الإطار الأمني للمعلومات، والخدمات الإلكترونية المشتركة، والشراء الموحد للعتاد والبرمجيات وغيرها من البرامج التي تخدم شعوب الدول  الشقيقة .وأضاف الرزيقي: إن السلطنة تأمل من خلال اللجنة التنفيذية للحكومة الإلكترونية والفرق المنبثقة عنها في استمرار الجهود المشتركة وتفعيل الاستراتيجية  من خلال تنسيق المواقف والجهود بين دول المجلس وضمان تبادل الخبرات والاستفادة من تجاربنا؛ بما يساعد في تحقيق التطوير المنشود في مجال الحكومة الإلكترونية وتقنية المعلومات والاتصالات عموما.

* وفي المجال الاقتصادي استضافت السلطنة اجتماعا مهما  للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون ، بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس بمسقط. تم خلال الاجتماع مناقشة الملفات المتعلقة بالإشراف والرقابة على الجهاز المصرفي بدول مجلس التعاون ونظم المدفوعات واستخدام التقنيات في القطاع المالي . بالإضافة إلى ذلك ناقشت اللجنة خطط الحوار المشترك بين مؤسسات النقد والبنوك المركزية الخليجية وبعض المجموعات والتكتلات الاقتصادية الدولية .

وقد ترأس الاجتماع طاهر بن سالم بن عبدالله العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني.وأكّد خلال كلمته أنّ الاجتماع يأتي لمواصلة مسيرة التعاون والتكامل بين دول المجلس، ويؤكد على إدراك الجميع لأهمية الاجتماعات التي تتيح الفرصة لتبادل التجارب والخبرات والتنسيق بين السلطات النقدية في دول المجلس في ظل التحديات التي تواجه البيئة الاقتصادية العالمية والإقليمية. وأضاف بالقول : أنه ومع مرور أكثر من أربع سنوات على بدء الحقبة النفطية الجديدة التي كان لها تأثيرات على اقتصاديات دول المنطقة بشكل عام فلا بد من الإشارة إلى أهمية التآزر والتكاتف للتعامل مع مختلف الجوانب المالية والاقتصادية والنقدية.

*وفي مجال البيئة اختتمت بمخيم السلطان قابوس الكشفي فعاليات الملتقى السنوي التاسع لبرنامج  GLOBE عمان البيئي الذي نظم تحت شعار مياهنا سر بقائنا ،واستمر ثلاثة أيام، بمشاركة أكثر من٢٠٠   من جميع محافظات السلطنة إلى جانب مشاركة وفد من دولة الكويت .