رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

17 يونيو 2019

سياحه وطيران

على عقدة : زيادة الطلب على مصر وحجوزات الصيف الأعلى سياحيا من عام 2010

13-5-2019 | 12:42 128

كتب- طاهر يونس:

السياحة المصرية تستعيد بريقها مجددا بعد 7 سنوات عجاف

مساعى لفتح خطوط طيران شارتر  لمصر فى صربيا لزيادة الحركة الوافدة من بلجراد

حصرالمكاتب  الغير المرخصة لمنع الدخلاء من ممارسة النشاط السياحى

الغردقة تستقبل  رحلات جديدة من صربيا و سلوفنيا  الشهر المقبل

المستقبل القادم لسياحة "الأون لاين"..والاغلاق يهدد مصيرالشركات التقليدية

بدأت غرفة شركات السياحة بالبحر الاحمر حصر المكاتب " الغير سياحية "  التى تمارس الأنشطة السياحية دون الحصول على ترخيص بذلك من وزارة السياحة وتسيىء لسمعة السياحة المصرية وذلك بهدف القضاء على دخلاء النشاط السياحى لما لهم من أثر سلبى كبير على القطاع بأكمله من الناحية الأمنية والفنية والإقتصادية على حد سواء.

وقال الخبير السياحى على عقدة عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة بالبحر الاحمر ورئيس مجلس إدارة شركة "جى تى أى" أنه من المقرر أن تقوم الغرفة بالعديد من الحملات الرقابية  للتأكد من أن هذه الشركات وهمية وليس لها مقر حيث أن الشركات الحقيقية التى تمارس نشاط فعلى فى الغردقة  لا يتجاوز عددها  عشر شركات .لافتا الى أن استمرار  فرض غرامة على الشركات والمكاتب الغير مرخصة سيكون مصرها الاغلاق.

وأضاف فى تصريحات صحفية خاصة  أن مجلس إدارة غرفة شركات السياحة الرئيسية عقد  إجتماعا مؤخرا برئاسة حسام الشاعر مع فرع الغرفة بالبحر الأحمر لمناقشة وبحث مشاكل الشركات السياحية العاملة في نطاق محافظة البحر الأحمر وكان على رأس القضايا موضوع  حصر المكاتب "الغير سياحية"  التى تمارس الأنشطة السياحية دون الحصول على ترخيص بذلك من وزارة السياحة وذلك ضمن الإجراءات التى تتخذها الغرفة لإقصاء الدخلاء على النشاط السياحى لما لهم من أثر سلبى كبير على القطاع بأكمله من الناحية الأمنية والفنية والإقتصادية على حد سواء

وأكدالخبير السياحى على عقدة أن المكاتب الغير مرخصة تضر بالمنظومة السياحية علاوة على أنهم لايسددوا أى إلتزامات مالية أورسوم أوضرائب  للدولة .مشيرا الى أنه لا يوجد أى حصر للشركات والمكاتب السياحية العاملة  فى البحر الاحمر كما يوجد خلط بين شركات السياحة وشركات الخدمات السياحية أو الشركات التى لها فروع فقط فى البحر الاحمر

وأكد عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة بالبحر الاحمر ورئيس مجلس إدارة شركة "جى تى أى " أن  السياحة المصرية  بدأت تستعيد عافيتها وبريقها بقوة مجددا بعد 7 سنوات عجاف تأثرت فيها الحركة السياحية الوافدة لمصربالسلب بسبب انحسار التدفقات السياحية من أهم الاسواق المصدرة للسياحة خاصة روسيا وبريطانيا .

وأشار عقدة إلى  أن ما يؤكد تعافى السياحة هو  زيادة  التدفقات السياحية وارتفاع حجم الطلب على مصر خلال الفترة الأخيرة بالاضافة  الى أن كل المؤشرات تشير الى أن حجوزات الموسم السياحى الصيفى مبشرة لمعظم المقاصد السياحية المصرية خاصة منطقة البحر الأحمرلتتجاوز حجم حجوزات نفس الموسم فى  عام الذروة 2010

 

وأكدعضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة بالبحر الاحمرأن الاستقرار الذى تتمتع به مصر حاليا  سينعكس بدوره على القطاع الاقتصادى بصفة عامة وعلى قطاع السياحة بصفة خاصة وهو الأمرالذى يتطلب تكاتف الدوله كلها سواء القطاع الحكومى أو القطاع الخاص للعمل على وصول المعدلات السياحية لطبيعتها وحتى تليق بمكانة مصر التى تستحقها نظرا لما تتمتع به من طقس متميز ومقومات سياحية غير موجودة فى أى بلد فى العالم ..

وأشار الخبير السياحى على عقدة إلى  أن هناك طلبا متزايدا على زيارة المقصد السياحى المصرى من صربيا وخاصة مدينة الغردقة  خلال الموسم الصيفى حيث تستقبل شركته حاليا  بداية من شهر مايو الجارى 5 رحلات إسبوعية جديدة قادمة   من بلجراد لمطار الغردقة  .لافتا الى أن الطاقة الناقلة بين مصر وصربيا لاتكفى زيادة الطلب من هذا السوقحيث أن الطيران الصربى غير كافى لزيادة طلبات السائحين الصربيين.

قال أن الفترة القادمة ستشهد تكثيف الجهود من الجانب المصرى لحل مشكلة نقص الطاقة الناقلة للسائحين الصربيين  من خلال السماح بفتح خطوط طيران شارتر  لمصر  فى صربيا .

وأشار الى أن اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الاحمر ناقش مع دراجان بالما رئيس المجلس النيابى الصربى وعدد من المسئولين المتخصصين فى مجالات السياحة وجمعية الاستثمار السياحى بالبحر الاحمر  كافة المعوقات الموجودة بالطيران المدنى لتسهيل اجراءات تسيير الخطوط الجوية بين مطارى بلجراد ونيش حتى يسمح لخطوط الطيران الصربية تسيير الرحلات الجوية من صربيا الى مصر.

وأضاف أن العديد من  شركات السياحة المصرية بدأت الاتجاه بقوة الى طرق أسواق سياحية جديدة لجذب السائحين منها وعدم الاعتماد على الاسواق التقليدية فقط حتى لا تتأثر الحركة الوافدة لمصر بأية أزمات عارضة مثلما حدث فى أزمة سقوط الطائرة الروسية بسيناء نهاية أكتوبر 2015 والتى أدت إلى توقف الحركة الوافدة من السوقين الروسى والبريطانى خاصة إلى شرم الشيخ.


وكشف الخبير السياحى على عقدة أن مطار الغردقة سيستقبل أولى الرحلات القادمة من سلوفنيا مع بداية شهر يونية المقبل حيث من المقرر أن تصل طائرتين اسبوعيا الى مدينة الغردقة .موضحا أن هناك تحركات قوية من جانب العديد من الاسواق المصدرة للسياحة الى مصر خلال الموسم الصيفى  الحالى الامر الذى يبشر بموسم سياحى جيد.

أوضح على عقدة  أن الاسواق الجديدة مثل مقدونيا وكازاخستان وأوكرانيا تواجه أزمة بسبب شركات السياحة التى تتبع سياسة حرق الاسعار فى الترويج لبرامجها هناك حيث تدفع الشركة المصرية 15 دولارا عن كل سائح لشركة الطيران علاوة على 50 % من ثمن المقاعد الشاغرة  وهى عمولات مبالغ فيها تؤثر سلبا على الحركة الوافدة  وتصل لسعر 300 دولار للبرنامج بالكامل ودعا عقدة وزارة السياحة لمراقبة أسعار البرامج المطروحة بالخارج وأسعار الغرف الفندقية .موضحا أنه طالما هناك طلب على زيارة مصر  فلا داع لحرق الأسعار والاهتمام  بتغيير الصورة الذهنية حول مصر .

وبدأت شركة "جى تى أى للسياحة" طرق عدد من  الأسواق السياحية الواعدة كالسوق الصينى والروسى وأسواق شرق أوروبا بالاضافة الى التركيز بقوة على اقتحام  سياحة "الأون لاين" فى ظل التطورات التكنولوجية التى أصبحت من أهم معايير المنافسة فى صناعة السياحة ..حيث تهدف الشركة الى  الارتقاء بنوعية السائح القادم لمصر وكذا الارتقاء بالخدمة المقدمة للسائح

قال عقدة  أنه فى إطار استمرار مسايرة التطورات التكنولوجية فى صناعة السياحة سيشارك فى أكبر معرض لسياحة "الأون لاين" بأسبانيا  والذى يشارك فيه كبرى الشركات التى تعمل بنظام "الأون لاين " حول العالم وذلك لطرق العديد من الاسواق الاوروبية المصدرة للسياحة  .مؤكدا أن المستقبل سيكون لشركات السياحة المرخصة  التى تعمل بنظام " الأون لاين " أما الشركات الغير قادرة على مسايرة التطورات التكنولوجية فسيكون مصيرها الاغلاق  .أوضح انه يجب أن يكون لدى كل شركة " سوفت وير"  لمسايرة التطورات التكنولوجية حيث يتيح نظان "الاون لاين "مقارنة الاسعار والتعرف على كافة تفاصيل الرحلة السياحية سواء   أسعار الغرف الفندقية وحجز الطيران والرحلات الداخلية وغيرها من التفاصيل الدقيقة للرحلة.