رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

26 مايو 2019

من المجلة

" السياحة" تحصد ثمار تنمية سيناء .

13-5-2019 | 15:33 85

تقرير :طاهر يونس

 

افتتاح مشروعات خدمية واستثماريةجديدة ومستثمر عربى يبحث تطوير شرم الشيخ

فودة : مدينة السلام تشهد طفرة تنموية جديدة في مجال المشروعات السياحية

60 الف غرفة فندقية جاهزة لاستقبال ضيوف مصر من أنحاء العالم ..وإعادة تأهيل الفنادق واستكمال المشروعت القائمة أهم التحديات

 

 

تشهد منتجعات سيناء خاصة منطقة  شرم الشيخ  التى استضافت لأول مرة  القمة العربية الأوروبية التى دعا اليها الرئيس عبدالفتاح السيسى وحضرها العديد من الملوك والرؤساء والزعماء العرب والأوروبيين نشاطا سياحيا ملحوظا   

وأعلنت  صناعة السياحة فى مصرأعلنت التحدى خاصة  أن نهضتها الحقيقية قد بدأت بعد حرب تحرير سيناء وما ترتب على ذلك من تحسن فى صورة مصر الذهنية  فى الخارج  وتطور اقتصادى شامل بالاضافة الى مناخ الاستقرار والأمن الذى يعد من أهم عوامل الجذب السياحى.

واستردت  مصر مدينة شرم الشيخ  ضمن مفاوضات السلام التى جاءت كنتيجة مباشرة لتحرير سيناء  ولم يكن بالمدينة سوى 4 فنادق فقط ..إلا أن مصر قد قبلت التحدى وقررت  تحويل شرم الشيخ الى" ريفيرا الشرق الاوسط " بإقامة العشرات من الفنادق والقرى السياحية التى يزيد عددها حاليا عن 300 منشأة من مستوى نجمتين حتى خمس نجوم .

كانت سيناء قد عادت الى أحضان الوطن منذ ثمانينات القرن الماضى وشهدت طوال هذه الفترة نهضة سياحية وعمرانية شاملة  سواء شمال أوجنوب سيناء..  وكان للسياحة النصيب الاكبر فى مشروعات التنمية نظرا  للموقع المتميز بشبه جزيرة سيناء بين خليجى العقبة والسويس والبحر الاحمر جنوبا والبحر المتوسط شمالا ..الامر الذى وفر مئات الكيلو مترات من المناطق الساحلية  التى استوعبت وما زالت تستوعب  العديد من المنتجعات والقرى السياحية .

وعلى سبيل المثال فى جنوب سيناء تحولت مدينة شرم الشيخ الى أكبر منتجع سياحى عالمى بعد أن تسلمتها مصر من الاحتلال الاسرائيلى  بثلاثة فنادق فقط  لاتتعدى طاقتها الفندقية 250 غرفة ...فقد أصبحت الان  ريفيرا جديدة على شاطىء خليج العقبة  تضم أكثر من مركز سياحى مثل خليج نعمة  وسوهو سكوير  ونبق والهضبة  ومنطقة الغرقانة وغيرها  بطاقة فندقية  تزيد عن 60 الف غرفة  فندقية بما يمثل حوالى 25 % من إجمالى  الطاقة الفندقية  فى مصر ..ولم يقتصر الأمر على هذا فقط بل أصبحت مدينة شرم الشيخ من أكبر المدن السياحية الجاذبة لسياحة المؤتمرات  والقمم الاقليمية والعالمية  بالاضافة الى المؤتمرات المتخصصة فى مجالات الطب والصناعة والاتصالات وغيرها من المجالات.

ونظرا لضخامة الحركة الاستثمارية  بجنوب سيناء  وتأثرها السريع بأى مشاكل تعترض  صناعة السياحة  وما ترتب على ذلك من  أزمات متكررة فى الانحسار السياحى وتراجع الحركة الوافدة  فدائما يعلو صوت مستثمرى السياحة فى هذه المنطقة  مطالبين بمزيد من الرعاية والتسهيلات  خاصة فيما يتعق بتمويل واستكمال المشروعات السياحية  والفندقية تحت الانشاء  او إعادة تأهيل وتطوير وصيانة المنشأت الفندقية أو المنتجعات القائمة  التى تأثرت كثيرا بسبب ظاهرة الانحسار االسياحى وهجرة العمالة .

وتشهد محافظة جنوب سيناء خلال الفترة المقبلة  انشاء عدد من المشروعات الاستثمارية الجديدة وكذا اقامة عدد من المشروعات السياحية الضخمة منها إنشاء منتجع للسياحة العلاجية وتجرى حاليا مفاوضات مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة فى تشغيل هذه النوعية من المشروعات لادارة المشروع.. كما تستعد مدينة شرم الشيخ خلال الفترة القادمة  لاستقبال العديد من المؤتمرات العالمية الكبرى وكذا العديد من الأحداث الفنية  والبطولات الرياضية التى ستقام على أرضها وذلك بعد النجاح الكبير للمؤتمرات العالمية التى عقدت مؤخرا و ظهرت من خلاله شرم الشيخ بصورة حضارية ومشرفة أمام العالم.....ويتم حاليا العمل على قدم وساق لتحويل مدينة السلام  الى أكبر مدينة عالمية للمؤتمرات  حيث سيتم قريبا الانتهاء من  أكبر قاعة مؤتمرات  على مستوى العالم بشرم الشيخ تسع الى أكثر من 6 ألاف شخص بها 5 قاعات مزودة بأحدث وسائل الأجهزة التكنولوجية  العالمية.


وقدم اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء التهنئة لمواطنى سيناء وجموع الشعب المصرى ورجال القوات المسلحة والشرطة بمناسبة الاحتفال بأعياد تحرير سيناء..مؤكدا أنه عيد للمصريين جميعا كما أن هذا اليوم هو بمثابة فخر وعزة للمصريين لأنهم لم يفرطوا فى حبة رمل من أرضهم . ودعا المحافظ أبناء محافظة جنوب سيناء  للحفاظ على سيناء قائلا.."خدوا بالكوا من الارض التى ارتوت بدماء الاف الشهداء لأنكم خط الدفاع وصمام الأمان لحماية الوطن .

أكد فودة أن احتفالات هذا العام تتضمنافتتاح العديد من المشروعات الخدمية  والتنموية فى مختلف المجالات بمحافظات جنوب  سيناء وذلك لاستكمال النهضة الشاملة التى  تتم بجميع مدن المحافظة.

وقال محافظ جنوب سيناء ان شرم الشيخ تشهد طفرة تنموية سياحية جديدة في مجال المشروعات السياحية المتقدمة مثل مركز المؤتمرات وميناء اليخوت ومضمار الهجن، مضيفا انه يستهدف الوصول بعدد السائحين الي ٥ مليون سائح خلال الخمس سنوات القادمة.

وأشار المحافظ الى أنه بحث مع الشيخ "خلف الحبتور"  رئيس مجموعة شركات "الحبتور الاستثمارية"  الاماراتية  تطوير مدينة شرم الشيخ ..وخلال اللقاء تم عرض شرح مفسر علي الطبيعة لمقترحات المحافظ لتطوير منطقة خليج نعمه وانشاء ساحة للاحتفالات والفاعليات الكبري، وتحويل شارع السلام بمنطقة خليج نعمه الي ممشي سياحي يحتوي علي جميع عناصر الترفيه والتسوق.

و اشاد الحبتورباهمية الفكرة التي تساعد بشكل فعال علي تطوير وتنوع المنتج السياحي وجذب أسواق سياحية جديدة، وزيادة معدلات انفاق السائحي.

وأكد اللواء خالد فودة  إن من بين المشروعات التي تضعها المحافظة ضمن أولوياتها القصوى هو مشروع انقاذ هضبة أم السيد التي تعد من أهم المناطق السياحية في شرم الشيخ والتي تحتوي علي 24 ألف غرفة فندقية بالاضافة إلي العديد من المنشآت السياحية ..مشيراً إلي أن المحافظة قامت بإزالة جميع المخالفات الموجودة بالهضبة والتي تسبب تسريب المياه بتهديد مشروعاتها سياحية بمليارات الدولارات

وأكد محافظ جنوب سيناء أننا دائما نستلهم روح أعياد النصر فى كافة الانشطة التى تتم على أرض محافظة جنوب سيناء وتأتى فى مقدمتها الأنشطة السياحية باعتبارها الأبرز والأقدر على جذب الاستثمارات التى تفوق مليارات الدولارات من خلال مشاركة رأس المال المصرى مع رأس المال الأجنبى  المتمثل فى شركات الادارة الفندقية الأجنبية  الكبرى  التى أصبحت أكثر حرصا على نجاح المنظومة السياحية فى شرم الشيخ حفاظا على استثماراتها التى تتزايد عاما بعد الاخر .

قال المحافظ "أن شرم الشيخ  تشهد حاليا نهضة سياحية وتنموية شاملة  حيث  يتم  حاليا الانتهاء من تحويل شارع السلام  لمتحف مفتوح بطول 3 كيلو متر وذلك بعد أن تم انجاز الطرق البديلة ..كما يتم تحويل خليج نعمة الى ممشى عالمى وذلك بتكلفة 100 مليون جنيه يساهم فيها وزارات التخطيط والسياحة والاستثمار والمحافظة وعدد من المستثمرين .

أصاف اللواء فودة أن التطوير يشمل  تطوير وإضاءة  جميع الطرق والمناطق الرئيسية بشرم الشيخ بالطاقة الشمسية وانشاء ممرات خاصة للدراجات وسيارات الاسعاف والمطافىء لتكون مدينة السلام على قائمة أفضل المدن السياحية فى العالم .مشيرا الى أنه تم تطوير مدينة ومكتبة سانت كاترين التى تضم مخططات وخرائط ولوحات نادرة لتكون مزارا سياحيا عالميا  .

أضاف محافظ جنوب سيناء أن  المؤشرات المستقبلية لحركة السياحة الوافدة الى شرم الشيخ مبشرة للغاية خلال  الفترة القادمة  وستشهد ارتفاعا كبيرا فى ضوء اللقاءات التى تم عقدها مؤخرا مع مسئولى السياحة ومنظمى الرحلات الأجانب فى عدد من الاسواق الهامة..

وحول  الطريق الدولى الجديد شرم- القاهرة أكد محافظ جنوب سيناء أن تنفيذ مشروع الطريق المزدوج الجديد الذى يربط محافظات الوادى بسيناء يسير بشكل جيد للغاية والتى تبلغ تكلفته ثلاث  مليارات جنيه وتقوم بتنفيذه ثلاث جهات على رأسها الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة وشركتى المقاولون العرب واوراسكوم.

 قال المحافظ أن الطريق يختصر المسافة بين القاهرة وشرم الشيخ لاربع  ساعات فقط  وخاصة مع انشاء النفق الموازي لنفق الشهيد  أحمد حمدى وبذلك يكون قد تم القضاء تماما على مشكلة انتظار السيارات عند عبور النفق...الامر الذى سيؤدى إلى تحقيق طفرة فى السياحة الداخلية كما سيؤدى إلى تنشيط سياحة اليوم الواحد بالنسبة للسائحين المتواجدين بالقاهرة ومحافظات مدن القناة..بإلاضافة  إلى المارينا العالمية التى يتم حاليا إنشائها بمنطقة العين السخنة وستقوم بنقل جميع انواع السيارات إلى منطقة رأس سدر بجنوب سيناء خلال ربع ساعة فقط وهو ما سيساهم فى اختصار المسافة بين شرم الشيخ ومدن جنوب سيناء ومحافظات الوادى.


 

السياحة تقدم كل الدعم للمستثمرين

وقدم سراج الدين سعد مساعد وزيرة السياحة ورئيس هيئة التنمية السياحية ملفا كاملا بكافة المعوقات والمشاكل التى تواجه المستثمرين السياحيين بمنطقتى نوبيع وطابا بجنوب سيناء.

وأكد مساعد الوزيرة  خلال اجتماع لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب برئاسة النائب  عمرو صدقى لمناقشة  مشاكل المستثمرين ومعوقات الاستثمار السياحى بمنطقة نوبيع وطابا بجنوب سيناء أن وزارة السياحة تقدم كل الدعم للمستثمرين السياحين تقدم كل الدعم للمستثمرين السياحين ونحن معهم ولكن معظم المعوقات والمشاكل لا دخل للوزارة بها ولابد من التنسيق والتعامل مع كافة الوزارات  الاخرى للتغلب عليها لان معظم المعوقات والمشاكل إما تخص ملف الطيران أو ملف التعامل مع وزارة المالية أو ملفات أخرى بعيدا عن وزارة السياحة . لافتا الى أنه من أجل ذلك نحن نقوم بدورنا ونقدم كافة المشاكل والمعوقات فى تقرير رسمى لأمانة اللجنة لاتخاذ ماتراه مناسبا حياله.


ومن جانبه النائب أكد عمرو صدقى رئيس لجنة السياحة والطيران  بمجلس النواب على أنه يجب أن تعى مؤسسات الدولة أن التعامل مع ملف الاستثمار السياحى بمنطقتى طابا ونوبيع برؤية خاصة فليس من المعقول أن نتعامل مع طابا ونويبع كتعاملنا مع الغردقة أو شرم الشيخ هناك فرق ولابد أن نتعامل من هذا المنطق.

وأكد صدقى أن مدينة شرم الشيخ  بإمكانها حل مشاكل كثيرة وتحقيق  دخل مضاعف لإجمالى ايرادات قناة السويس سنويا  حال عودة الحركة السياحية لطبيعتها  حيث ان السياحة تحقق جانب كبير من الدخل القومى  تليها قناة السويس وتحويلات العاملين بالخارج ..وأشاد بالجهود المبذولة من اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء لاظهار شرم الشيخ بالجمال الساحر الذى يجذب الزوار من مختلف جنسيات العالم .


ومن ناحيته أكد هشام على رئيس جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء السابق  أن إقامة منطقة حرة بنويبع  على مساحة مليون متر مربع  سيساهم فى دعم خطط التنمية بسيناء كما أن  المنطقة الحرة  ستوفر ألف فرص العمل  كما ستخدم مشروع نيوم  مع المملكة العربية السعودية والأردن

أشار الى أن مشروع نيوم  الذى تم الإعلان عنه مؤخرا  على مساحة ألف كيلو متر مربع بين مدينتى شرم الشيخ ونوبيع يمثل فاتحة خير لمصربصفة عامة..مؤكدا أن هذا المشروع يبعث الأمل فى مستثمرى جنوب سيناء بعد معاناة شديدة استمرات طوال السبع سنوات العجاف ..حيث أن المدينة السياحية المقترحة بما تحمله من مشروعات متنوعة ستوفر ألاف فرص العمل وتساهم فى تعمير المنطقة بكاملها كما سيساهم فى تنشيط السياحة الخليجية .

أكد رئيس جمعية مستثمرى جنوب سيناء   أن مشروع نيوم الجديد سينقل جنوب سيناء نقلة حضارية وسيضاعف من حجم الاستثمارات بها ..مشيرا الى أنه سيتضمن انشاء 7 نقاط جذب بحرية سياحية بين مدن ومشروعات سياحية متنوعة..الأمر الذى سيؤدى الى إعادة احياء شرم الشيخ وتقديمها بشكل مختلف كمنطقة جذب طوال العام بالاضافة الى الاستثمارات المستحدثة فى مجالات عديدة  مثل سياحة اليخوت التى تجذب ألاف السائحين  المتميزين بقدراتهم على الانفاق العالى .


وأكد الدكتورعاطف عبداللطيف عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء  أنه رغم المعاناة التى تعرضنا لها والازمات الماضية الا ان القطاع نجح فى الصمود من خلال  مساندة أجهزة الدولة المختلفة خاصة البنك المركزى  الذى قدم مبادرة متميزة للنهوض بصيانة وتطوير المنشأت السياحية  بـ5 مليارات جنيه  نأمل أن يستفيد منها الجميع بالاضافة الى قرارات مجلس الوزراء المتلاحقة بتأجيل وتقسيط  مستحقات الجهات الحكومية لدى المنشأت السياحية والفندقية أضاف أن الاجراءات التى اتخذتها الحكومة بشأن تحقيق الأمن بالمناطق السياحية واضحا لكل ذى عنيين حيث أعلن الرئيس حربا شاملة على الإرهاب فى سيناء وعلى الحدود الغربية والجنوبية للبلاد ..الأمر الذى أعطى رسالة اطمئنان واضحة لجميع الأسواق المصدرة للسائحين بالخارج على أن مصر دولة قوية قادرة على حماية  أراضيها ومواطنيها وضيوفها ..بالإضافة الى ما تتمتع به مصر من إمكانيات سياحية وإرادة سياسية داعمة ومساندة لصناعة السياحة المصرية .

أشاد عضو جمعية مستثمرى  السياحة بجنوب سيناء بالانجازات الاقتصادية بصفة عامة والسياحية بصفة خاصة  التى تمت فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى...موضحا ان الرئيس يفاجئنا كل يوم بمشروعات تبعث فينا الأمل والتى كان أخرها مشروع مدينة العلمين التى ستكون مدينة متكاملة وقبلة للمستثمرين فى كل مكان نظرا لأنها تتمتع بمقومات سياحية وصناعية وتجارية كبيرة بالاضافة الى مشروعات  البنية الأساسية مثل  شبكة  الطرق العملاقة التى  سيكون لها اثار إيجابية على المشروعات التى سيتم تدشينها خلال الفترة القادمة ..مؤكدا  أن مجهودات الرئيس السيسي في تبني وتنفيذ المشروعات العملاقة التي تتم في مصر حاليا تلقى صدى كبير جدا لدى   الجميع مثل العاصمة الإدارية والمتحف الكبير والمطارات الجديدة وغيرها من المشروعات العملاقة وتعطي انطباعا قويا بأن مصر عائدة بقوة لخريطة الاستثمار العالمية والسياحية أيضا.


وقال الخبير السياحى أنور هلال النائب السابق لرئيس جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء أن الاحتفال بأعياد تحرير سيناء  ستظل هى الحافز القوى لجميع المصريين انه لايوجد مستحيل وأن الانسان المصرى قادر على مواجهة الصعاب بالعزيمة والاصرار .أشار الى أن جميع المصريين يجب أن يتأكدوا أن  السياحة هى قاطرة التنمية الأولى  للاقتصاد المصرى وأن الاحتياطى النقدى لمصر فى السنوات السابقة  كان من عائدات السياحة وهو ما يؤكد أن تعافى الاقتصاد المصرى لن يتم الا بعودة الرواج للسياحة التى بدأت  تتعافى تدريجيا من الأزمة التى مرت بها خلال الـ7 سنوات العجاف  الماضية .أضاف هلال أن الاستقرار الذى تتمتع به مصر حاليا  سينعكس بدوره على القطاع الاقتصادى بصفة عامة وعلى قطاع السياحة بصفة خاصة وهو الأمرالذى يتطلب تكاتف الدوله كلها سواء القطاع الحكومى أو القطاع الخاص للعمل على وصول المعدلات السياحية لطبيعتها وحتى تليق بمكانة مصر التى تستحقها نظرا لما تتمتع به من طقس متميز ومقومات سياحية غير موجودة فى أى بلد فى العالم .مؤكدا أن الاستقرار السياسى والأمنى كان من أهم أسباب عودة الحركة السياحية تدريجيا لمصر بالاضافة الى الجهود التى يبذلها القطاع السياحى بشقيه الرسمى والخاص وكذلك كبارمنظمى الرحلات .