رئيس مجلس الإدارة: عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير: خليفة أدهم

16 يونيو 2019

اخر الأخبار

القمة الاقتصادية الثالثة .. انطـلاقة نحو التنميـة العربيـة

29-1-2013 | 14:46 1226

الرياض ـ سـالم وهبى:

أكد قادة الدول العربية فى ختام أعمال الدورة الثالثة للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية بمدينة الرياض الثلاثاء الماضى التزامهم الكامل بتنفيذ القرارات التى تم اتخاذها فى القمتين التنمويتين اللتين عقدتا فى الكويت 19، 20يناير 2009وشرم الشيخ 19يناير 2011. وعبر القادة فى بيان ˜إعلان الرياضŒ الذى تلاه الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى، فى الجلسة الختامية، عن ارتياحهم للاجراءات المتخذة لتنفيذ تلك القرارات والتقدم المحرز فى تنفيذ المشروعات التنموية: الاقتصادية والاجتماعية التى أقرتها القمتان السابقتان، مؤكدين ضرورة الإسراع فى استكمال تنفيذ جميع القرارات وازالة كل العوائق التى تقف أمام انجازها. واعربوا عن ترحيبهم وارتياحهم بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الداعية لزيادة رءوس اموال المؤسسات المالية والشركات العربية المشتركة بنسبة لا تقل عن 50 %، مشيرين الى أن المبادرة تكفل تطوير الامكانات فى تأسيس مشروعات انتاجية عربية مشتركة جديدة والمساهمة فى مشروعات وطنية بالتعاون مع القطاع الخاص العربى من أجل تلبية الاحتياجات المتزايدة من السلع والخدمات التى يحتاجها المواطن العربى والمساهمة فى سد الفجوة التى تعانى منها دولنا فى العديد من تلك السلع والخدمات.

وفيما يتعلق بالعمل على تشجيع الاستثمار البينى، اعتمد القادة فى بيانهم الختامى على الاتفاقية الموحدة لاستثمار رءوس الاموال بالدول العربية ˜المعدلةŒ لتتواءم مع المستجدات على الساحة العربية والاقليمية والدولية وتوفير المناخ الملائم لزيادة تدفق الاستثمارات العربية البينية، والعمل على جعل المنطقة العربية منطقة جاذبة لهذه الاستثمارات مؤكدين الالتزام بالعمل على وضعها موضع التنفيذ.  الطاقة ومصادرها ولتطوير استخدامات الطاقة، أقر البيان اعتماد الاستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة ( 2010-2030 م ) بهدف مواجهة الطلب المتزايد على الطاقة، وتنويع مصادرها والوفاء باحتياجات التنمية المستدامة، وفتح المجال أمام اقامة سوق عربية للطاقة المتجددة تعمل على توفير فرص عمل جديدة بمشاركة فاعلة من القطاع الخاص. كما نوجه بتعزيز جهود الاجهزة العربية ذات العلاقة بتنفيذ الاهداف التنموية للألفية مثل المجالس الوزارية العربية المتخصصة وبالتعاون مع كل الشركاء الاقليميين والدوليين والأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة.  الرعايا الصحية وفى الشأن الصحى لفت البيان الى عزم القادة على استمرار الجهود المبذولة فى مجال مكافحة الامراض والقضاء عليها، ولدعم ما صدر عن القمة العربية الاقتصادية فى دورتها الأولى بدولة الكويت يناير 2009م فقد رحبنا بـ˜إعلان الرياضŒ الصادر عن ˜المؤتمر الدولى لأنماط الحياة الصحية والأمراض غير السارية فى العالم العربى والشرق الاوسطŒ الذى عقد بمدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية خلال الفترة من 2012/12/12-9

زيادة التجارة العربية

 وفيما يتعلق بالتجارة والاتحاد الجمركى أكد قادة الدول العربية تأكيدهم على دعم مسيرة التكامل الاقتصادى العربى، وزيادة حجم التجارة العربية البينية، وتشكيل تجمع اقتصادى عربى متين، فإننا نؤكد تصميمنا على استكمال متطلبات منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى قبل نهاية عام 2013م، وبذل كل الجهود للتغلب على الصعوبات التى تحول دون ذلك. وإذ نبارك الخطوات التى تمت حتى الآن فى طريق بناء الاتحاد الجمركى العربى فإننا نؤكد التزامنا بالعمل على إتمام باقى متطلبات اطلاق الاتحاد الجمركى العربى وفق الاطار الزمنى الذى تم الاتفاق عليه وصولا للتطبيق الكامل له فى عام 2015م. 

القطاع الخاص العربى

وأولى البيان اهتماما بدور القطاع الخاص العربى فى التنمية إذ أكد بيان القادة الاستمرار فى دعم هذا القطاع من خلال الاستمرار فى توفير المناخ الملائم له لممارسة نشاطه وتشجيع قيام المشروعات الاستثمارية المنتجة والمشتركة وازالة العقبات التى تقف فى طريق تدفق الاستثمارات البينية العربية وتسهيل انتقال رجال الأعمال والمستثمرين وغير ذلك مما يتطلب قيام القطاع الخاص بدوره على الوجه المأمول. وفيما يتعلق بالأمن الغذائى والمائى قال البيان: نحرص للعمل على سرعة تنفيذ البرنامج الطارئ للأمن الغذائى العربى وانطلاقا من إدراكنا للأهمية القصوى للأمن الغذائى فإننا سنتابع عن كثب تنفيذ ˜استراتيجية الأمن المائى فى المنطقة العربيةŒ ومشروع الادارة المتكاملة للموارد المائية.

 البيئة والتنمية المستدامة

وأخذ البيان فى الاعتبار أهمية المحافظة على البيئة وما تحظى به قضاياها من اهتمام على المستوى العالمى فإننا نؤكد التزامنا بوضع قضية الاهتمام بالبيئة فى صدر أولوياتنا من خلال: الاسراع فى تحديث مبادرة التنمية المستدامة فى المنطقة العربية، حث دول المنطقة التى لديها محطات نووية بالافصاح عن تقارير السلامة المتبعة، وعرج البيان على العنصر البشرى من خلال فئة الشباب إذ أكد القادة على تمكين الشباب من المشاركة فى جهود التنمية المستدامة، وتعزيز قدراتهم وتوفير البيئة الداعمة لتمكينهم من خلال التعليم النوعى وتوفير المعلومات والتدريب المتطور والرعاية الصحية المتكاملة عبر سياسات واستراتيجيات متعددة الابعاد وضمن رؤية موحدة ومتكاملة تستوعب الشباب كشركاء وليس فقط كمستفيدين، كما ندعو لعقد منتدى للشباب العربى فى المملكة العربية السعودية خلال ستة أشهر من تاريخه لمناقشة أولويات الشباب فى المرحلة الراهنة وطرح القضايا الاساسية التى تمس مستقبل وتطلعات الشباب العربى من خلال محور رئيسى يركز على بحث آليات ايجاد فرص توظيف الشباب واتاحة فرص العمل اللائقة لهم ومكافحة البطالة، واتاحة مشاركته السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، وفيما يخص المرأة قال البيان: نعمل على تطوير النظم والتشريعات التى تمكن المرأة من تنمية قدراتها ومهاراتها والقضاء على أميتها، والعمل على توظيف طاقاتها عبر اتاحة الفرص لها وعلى قدم المساواة لمزيد من المشاركة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، واختتم البيان بنوده بتقديم خالص الشكر والتقدير الى المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على استضافتها الكريمة لأعمال القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية فى دورتها الثالثة، مشيدا بالادارة الحكيمة لصاحب السمو الملكى الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولى العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع لجلساتها.